تعليق واحد (1) على “متابعة.. و.. ردود; شكراً لحضرة الحبر الأعظم

  1. الاخ الاستاذ جان يلدا خوشابا المحترم
    تحية طيبة
    تقول: وكنت الدواء ولو لفترة لمحبينا وأهالينا.
    اقول: على مر العصور كانت الحلول تأتي لفترة قصيرة، ومن ثم تزول بزوال السبب، او بسبب قدوم حاكم مستبد متطرف، او بسبب تطرف “عالم” دين مؤثر لا يرغب الا بالتدين لدينه.
    ملخص القول نحن بحاجة الى دواء على مر العصور وليس لفترة، ودواؤنا هو ارضنا، ان لم نسكنها نحن او نرجع اليها، وهذا من سابع المستحيلات، فلا البابا ولا حتى الله ان جاء سنضيع في دول العالم وتبقى ذكرانا فقط وتبقى اطلاننا واثارنا يستفيد منه الذين طردونا في سياحة الاثار… رأي قاتم لكنه الواقع!
    تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.