سوريا وإشكالية الهوية الوطنية

بقلم سليمان يوسف
shuosin@gmail.com
سوريا وإشكالية الهوية الوطنية

26 / 10 / 2020
http://nala4u.com

(الهوية الوطنية) هي (الوعاء الثقافي)، الذي فيه تتلاقى وتتفاعل ثقافات مختلف المكونات والأقوام المتعايشة معاً في كنف الدولة الواحدة. قرن كامل من الزمن على قيام الدولة السورية ومن (العيش المشترك) بين المكونات والأقوام السورية – إذا كان عيشاً مشتركاً – لم تتكون (هوية وطنية) جامعة شاملة لهويات وثقافات مختلف المكونات والأقوام السورية . سوريا ، بقيت تعاني من إشكالية ( أزمة) في هويتها الوطنية، تتمثل بـ(انقسام داخلي) بين النزعة نحو ( هوية عربية ) و (هوية إسلامية) و (هوية سورية) إلى جانب ( نزعات انفصالية) لدى بعض الأقليات ، مثل (الأكراد) . هذا يقودنا للقول، إن (إشكالية الهوية الوطنية) ترتبط بشكل مباشر بـ (مسألة الأقليات )، وهي أحد تعبيراتها (السياسية والمجتمعية والثقافية).

مع وصول (حزب البعث العربي الاشتراكي) إلى السلطة، عبر انقلاب عسكري 8 آذار 1963 ، تعمقت أزمة (الهوية الوطنية) أكثر فأكثر ،مع فرض (العروبة) كـ(هوية وانتماء) على المجتمع السوري، الذي يتصف بالتنوع (القومي والإثني والديني واللغوي ) . البعث، بفكره الشمولي ونهجه الإقصائي، دفع بالمكونات غير العربية إلى (الانكماش على الذات) ، أحدث شرخاً عميقاً في (العلاقة الوطنية) بين أبناء الوطن الواحد. جعل من ظاهرة (التنوع الحضاري) (نقمة ووخامة) على سوريا والسوريين ، بدلاً من أن تكون عامل (غنى وثراء وطني). (النظام الأسدي البعثي )، طيلة سبعة عقود من انفراده في حكم سوريا ، لم يسعَ يوماً لإنجاز (هوية وطنية سورية) جامعة لكل السوريين. فهو متمسك بـ (الهوية العربية) كـ(هوية وطنية) لا بديل عنها . هذا ليس بمستغرب على حزبٍ لا يعترف أصلاً بالمكونات السورية غير العربية ولا بـ(الدولة السورية) كـ(وطن نهائي) للسوريين. (الدستور القومي) لحزب البعث العربي الاشتراكي، يتحدث فقط عن (أمة عربية ) ولم يرد فيه اسم (سوريا) ولو لمرة واحدة . سوريا بالنسبة للبعث، والقوميين العرب عموماً، هي ليست (وطناً) بل هي مجرد (قطر عربي) و ( كيان مؤقت) عابر سيذوب ويندمج في دولة (الأمة العربية الواحدة) المنشودة. هكذا، (الهوية الوطنية ) للشعب السوري، كغيرها من (المسائل والقضايا الوطنية) الهامة، وقعت ضحية الأجندات ( القومية والسياسية) لـ(حزب البعث العربي الاشتراكي) الحاكم.

سوريون، اعترفوا بأنهم لم يكونوا يعلمون بوجود سوريين غير عرب يتحدثون بلغاتهم القومية الخاصة ، إلا مع انتشار شبكة الإنترنت. هذا الجهل بالواقع السوري يعود بالدرجة الأولى إلى طبيعة (المناهج الدراسية) الحكومية و(الإعلام الحكومي) وغياب (الإعلام الوطني) الحر. مقررات (التاريخ) التي تُعلم في المدارس والجامعات السورية ليست بتاريخ سوريا، وإنما تاريخ (العرب من لون معين ). الثقافة التي تُلقن للإنسان السوري، هي ( ثقافة مؤدلجة – ثقافة سلطة)، لا تمت للثقافة الوطنية ولقيم المواطنة. حتى ” النشيد الوطني” لسوريا هو ليس بنشيد (وطني سوري ) وإنما هو نشيد (قومي عربي) ، يخلو من الإشارة إلى ظاهرة (التنوع الحضاري) في سوريا . الدستور السوري ، وهو (الأساس القانوني) لتحديد هوية وطبيعة الدولة وشكل نظامها السياسي والاجتماعي، يختزل هوية الدولة السورية بـ (العروبة والإسلام). يأخذ من (الشريعة الإسلامية) هذا ما استثمره وروج له نظام الأسد الأب والابن ، مصدراً أساسياً للتشريع .

دستور بهذه المعايير والمواصفات المناقضة لأسس ومبادئ (دولة المواطنة)، ينسف من الأساس فرص التأسيس لـ(هوية وطنية سورية) جامعة. يحول دون الانتقال بسوريا إلى (دولة مدنية ديمقراطية – دولة مواطنة ) .

سوريا، مهدُ (حضارة إنسانية) عريقة ، تعود الى أكثر من سبعة آلاف عام ، هي ثمرة شعوب وأمم عديدة التقت وتفاعلت على الأرض السورية. (حضارة سوريا) أعظم من أن تُختزل بحضارة ( حقبة العروبة ) آخر الأقوام التي استوطنت الأرض السورية.

لهذا، ثمة حاجة وطنية ماسة، لإعادة كتابة تاريخنا السوري، بـ( روح وطنية) ووفق (أسس ومنهجية علمية تحكمها سيادة القانون والحياة المدنية )، بعيداً عن الرغبات والأيديولوجيات القومية والحزبية والدينية . تعزيز (الهوية السورية) لدى السوريين ، يتطلب إعادة الاعتبار لماضي وتاريخ سوريا ما قبل (العرب والإسلام)، بالدرجة الأولى للحقبة ( السريانية إلخ والمسيحية كجزء من تعاقب الحضارات والتراث التي امتدت لأكثر من ألف عام وما زالت بصماتها شاخصة حاضرة في (الحضارة والثقافة) السوريتين. ولا نأتي بجديد حين نقول ( عن السريان سوريا أخذت اسمها) , إنه لمن العبث أن يُنتظر من أي جماعة (إثنية أو عرقية) أن تتخلى عن هويتها الخاصة وتتقبل هوية الأغلبية الحاكمة. لا خيار أمام (الأغلبية العربية) إلا بالتراجع عن مشاريعها القومية لصالح المشروع (الوطني الديمقراطي السوري) والعودة إلى الاسم الحقيقي والصحيح للدولة السورية ( الجمهورية السورية) ، الاسم الذي عُرفت به في جميع الدساتير السورية والمواثيق الدولية حتى قيام الوحدة مع مصر عام 1958، والقبول بأن (الهوية العربية) ما هي إلا إحدى (الهويات الفرعية) لـ(الهوية الوطنية السورية) الجامعة، والإقرار بحقوق السوريين من غير العرب في (المواطنة الكاملة) والشراكة الحقيقية في الحكم وتقرير مصير ومستقبل البلاد .

الحرب السورية ، كشفت كم هم السوريون منقسمون ليس فقط حول شكل النظام السياسي والاجتماعي لسوريا المستقبل وإنما منقسمون وبشكل أكثر حدية حول (هوية واسم) دولتهم. اجماع المعارضات السورية على (إسقاط النظام) لا يعني بأنها (على قلب رجل واحد) من مسألة ( الهوية الوطنية) .. انقسام السوريين حول (هوية دولتهم)، سيزيد (المشهد السوري) تعقيداً . سيضيف عقبات وعراقيل جديدة أمام (اللجنة الدستورية) في الوصول إلى توافق على (دستور جديد) يؤسس لـ (حل سياسي) يُخرج السوريين من (الجحيم ) الذي انزلقوا اليه جراء (حرب كارثية) وضعت بلادهم تحت الاحتلالات الأجنبية وحولت سوريا إلى كيانات ومحميات للميليشيات المنفلتة (العرقية و الطائفية والمناطقية ) خدمةً للمصالح والأجندات الخارجية كي تتماشى مع خارطة سياسية جديدة للمنطقة تتسيد فيها المشهد إسرائيل ومن ثم إيران .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.