صفحة المهى (12) من أجل عالمٍ متوازنٍ وسليمٍ وأجمل

شذى توما مرقوس
17 / 03 / 2020
http://nala4u.com

صفحة المهى ( 12 )

من أجل عالمٍ متوازنٍ وسليمٍ وأجمل .

( سلسلة صفحة المهى لأخبار الشأن الحيواني وعالم الطب البيطري )

من أجل عالمٍ متوازنٍ وسليمٍ وأجمل

حوار مع الدكتور زيد الزبيدي حول مرض الـتوكسوبلازموسس ( Toxoplasmosis ) ( داء المقوسات ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حوار وإعداد وتقديم : شذى توما مرقوس

الأثنين 2 / آذار / 2020 م .

التوكسوبلازموسس أو ما يُسمى بـ ( داء المقوسات ) يُثير اهتمام الكثيرين من مُربي القطط ، وحول هذا أدرتُ حواراً مع د. زيد الزبيدي .

الدكتور زيد الزبيدي خريج كلية الطب / جامعة البصرة ، وهو إلى جانب عمله كطبيب في خدمة المرضى تحمِله طيبته وإنسانيته لرعاية الحيوانات أيضاً

والعطف عليها وإنقاذها ، وله مواقف إنسانية عديدة في إنقاذ القطط والكلاب المحلية بشكل خاص .

ــ شذى / نشكرك على وقتك واستعدادك للتواصل مع المُتابعين والمتابعات من خلال هذا الحوار ، أهلاً بك د. زيد .

د. زيد / وأهلاً بكم جميعاً من متابعين ومتابعات .

ــ شذى / حوارنا اليوم سيكون مُخصصاً عن مرض التوكسوبلازموسس والذي هو من ضمن اهتمامات مُربي القطط ، نرجو الإفادة بنبذة عنهُ ؟

د. زيد / التوكسوبلازموسس ( Toxoplasmosis ) هو مرض يصيب معظم الحيوانات من ذوات الدم الحار بما في ذلك الإنسان ، يٌسببه طفيلي يُسمى علمياً بالـ :

Toxoplasma gondii

طرق الإصابة هي التالية :

تناول اللحوم النيئة أو الغير مطبوخة بصورة جيدة خصوصاً لحوم الأغنام والأرانب ، شرب المياه الملوثة الغير المعقمة ، تناول الخضراوات والفواكه الملوثة بالتربة والغير مغسولة غسلاً جيداً .

أما الأعراض فبعض المرضى يعانون من تورم بالغدد اللمفاوية وبدون ألم ، والبعض الآخر يعاني من نحول ، ارتفاع في درجات الحرارة ، صداع ، آلام العضلات والتهاب الحنجرة .

لكن أغلب حالات الإصابة تكون بدون أعراض ويُشفى الإنسان منها بشكل تلقائي .

ــ شذى / وصلنا إلى التشخيص والعلاج ….

د. زيد / التشخيص يتم عن طريق فحص الدم للعثور على الأجسام المضادة للطفيلي ، أغلب المرضى لا يحتاجون للعلاج ( Self limiting ) ، باستثناء حالات نادرة يكون فيها المرض شديد فيُوصي الأطباء بأدوية مُضادة للطفيلي .

ــ شذى / هناك جانب الوقاية الصحية ، وهو مهم جداً وبالإمكان اتباعه تجنباً للإصابات ، ما هي توصياتك بهذا الخصوص؟

د. زيد / نعم ، هناك نقاط عديدة مُمكن اتباعها :

لبس القفازات عند التعامل مع التربة ، غسل الفواكه والخضراوات جيداً قبل تناولها ، الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون بعد التعامل مع فضلات الحيوانات على اختلافها ، الامتناع عن تناول اللحوم النيئة ، طبخ اللحوم بصورة جيدة قبل تناولها ، الامتناع عن شرب الماء الغير المعقم ، عدم شرب حليب غير مبستر ، المحافظة على نظافة الأواني والأماكن بشكل عام .

ــ شذى / ربما في مجتمعنا بالذات يتم الربط دائماً بين التوكسوبلازموسس وتربية القطط في المنزل وإصابة المرأة الحامل ، ما مدى صحة هذا الربط ؟

د. زيد / طرق الإصابة بالمرض والتي ذكرتها أعلاه ، يستطيع المتابع / المتابعة أن يلاحظ بأن القطط لم تُذكر فيها ، وأدناه الفقرة الخاصة بطرق انتقال العدوى والمُثبتة في كتاب الديفدسون للطب الباطني :

لا يوجد أي إشكال على المرأة الحامل بتربية القطط ، فالطريقة الأكثر انتشاراً للإصابة هي أكل اللحوم النيئة والغير المطبوخة جيداً ، وكذلك الخضراوات والفواكه الغير المغسولة جيداً .

ــ شذى / هل لك أن تعطينا صورة إضافية فيما يخص المرأة الحامل والتوكسوبلازموسس ؟

د. زيد / بالنسبة للمرأة الحامل والمُصابة بالمرض أثناء أو قبل الحمل بقليل تكون قادرة على نقل المرض للجنين عن طريق المشيمة في 60 % من الحالات .

نسبة 40 % من هذه الـ ( 60 % ) قد يُسبب المرض تشوهات خلقية للجنين .

في حالة وجود شك بالإصابة ممكن للمرأة وقبل أن تقرر الحمل أن تقوم بعمل تحليل ، يتم أخذ عينة الدم منها لتحليل المصل منه ، يُسمى ( Serology ) للكشف عن وجود الأجسام المُضادة للتوكسو ، فإن كانت النتيجة ايجابية يتم مُعالجة المرأة بإعطائها دواء مضاد للطفيليات .

في كل الأحوال العلاج مُمكن وبسيط .

ــ شذى / بالنسبة للوقت الذي يستغرقه المُصاب للشفاء ، كيف تصفهُ ؟

الشفاء يكون حسب حال المُصاب / المُصابة ، أحياناً يتم العلاج خلال أسبوع ، بعض الحالات الأخرى تحتاج بحدود ستة أشهر إلى سنة للشفاء التام ، يتم أخذ عينة دم أخرى بعد هذه الفترة لتحليلها والتأكد من الشفاء التام للمريض .

بهذه الإجراءات يكون الحمل آمن بالنسبة للمريضة .

ــ شذى / هذا الحوار يقودنا لسؤالك كطبيب عن رأيك في تربية الحيوانات الأليفة في المنزل ؟

د. زيد / أنا أنصح بتربية الحيوانات الأليفة ( قطط ، كلاب .. إلخ ) فتربيتها مُفيدة جداً ولها تأثيرات ايجابية جداً على الإنسان ، لقد أثبتت الكثير من الدراسات بأن تربية الحيوانات الأليفة مفيدة للإنسان ، ومنها دراسة قام بها المركز الأمريكي لأمراض القلب حيث تمّ الاستنتاج منها بأن تربية الكلاب أو القطط تُساعد الإنسان على العيش لفترة أطول وبصحة أفضل ، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والاكتئاب .

ــ شذى / لك دور كبير في انقاذ القطط والكلاب المحلية ، شخصياً تعرفنا على دورك هذا من خلال ( صفحة الخير لمؤازرة الكلاب المحلية والسائبة منها ) …..

د. زيد / نعم قمتُ بإنقاذ وتربية الكثير من القطط والكلاب المحلية خلال سنوات حياتي ، وحالياً أنا مُربي فخور لأربعة قطط محلية وكلبين محليين .

ــ شذى / حدثنا عن بعض أسرارك بهذا الخصوص …..

ــ د. زيد / والدتي زرعت فيّ ومنذ صغري ( وكذا الحال مع إخوتي وأخواتي ) بذرة المحبة للحيوانات ، منها تعلمتُ حُبّ الحيوانات حيث كانت ولا زالت تقوم بالعطف على الحيوانات وانقاذها ورعايتها ، كبرت هذه البذرة بمرور السنين

وأعطت ثمارها فأصبح انقاذ الحيوانات من الأذى الذي تتعرض له في الشوارع والعطف عليها ومُساعدتها ( وعلى قدر الامكانيات المُتاحة لي ) هو من أهم أهدافي في الحياة ، وأشعرُ إنني قد أثَّرتُ بهذا في حياة الكثيرين من الأشخاص فتحولوا إلى أصدقاء ومُحبين للحيوانات بعد أن كانوا لا يهتمون لأمرها ، وهذا يزيد من اصراري على بذل جهود أكثر في مجال انقاذ الحيوانات وخصوصاً الكلاب والقطط المحلية السائبة .

ــ شذى / ما هي الدوافع وراء اختيارك دراسة الطب ؟

ــ د. زيد / تربيتُ منذ صغري على حُب مهنة الطب ، والدتي طبيبة ، وكانت تُشجعني دائماً وترى فيّ طبيب المُستقبل ، تفوقي في الدراسة أهلني لتحقيق حلمي في دراسة الطب ، وكان لجدي ( رحمه الله ) دور كبير في حياتي حيث كنتُ مُقرباً منه جداً ، محبته وتشجيعه لي لهما أكبر الأثر ، ولا أنسى زوجتي التي تُساندني وتقف إلى جانبي حتى أتخطى كل الصعوبات ، بالإضافة لكل ذلك رغبتي العميقة في خدمة الناس ومُساعدتهم ورعايتهم ، والعمل في المجال الطبي يمنح المرء هذه الفرص .

ــ شذى / كلمة أخيرة توجهها لكل من تابعوا الحوار هنا ……….

ــ د. زيد / أشكرُ كل الذين تابعوا هذا الحوار ، وأشكر بالذات أصدقاء ومُحبي الحيوانات لما يبذلونه من جهود لأجل حمايتها وانقاذها ، وأتمنى لهم جميعاً المزيد من التوفيق في جهودهم ، فجهودهم ثمينة جداً وترسم الأمل في أن يرتقي الإنسان بإنسانيته إلى الدرجة الحقة التي تليق به كإنسان .

الشكر أيضاً موصول لصفحة الخير لمؤازرة الكلاب المحلية والسائبة منها .

شذى / نختم حوارنا هذا بكل الشكر والتقدير للدكتور زيد ، متمنين له المزيد من التوفيق والخير ، مع الشكر لكل المُتابعين والمُتابعات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.