– (Document in Arabic and English) – (الخيانة الأميركية للآشوريين)

الخيانة الأميركية للآشوريين
The USA betrayal to the Assyrians

ARABIC / ENGLISH

nala4u / Assyria Patriotic Movement
09 / 02 / 2020

في كتابه “النبوءة الآشورية” (2019)، يتطرّق المبشر الأميركي الشهير الدكتور رون سوسيك إلى احتلال الأكراد لآشور ثم إلى الخيانة الأميركية للآشوريين في العراق (قمنا بترجمة النص من الإنكليزية) حيث يذكر ما يلي

بالإضافة إلى أن عدة أمم مسؤولة عن خيانتها للأمة الآشورية عبر السنين، فإن الولايات المتحدة هي المسؤولة عن الخيانة الأخيرة. من غير المجدي مناقشة صحة مهاجمة صدام حسين. مع وجود الاستخبارات في متناول اليد، فإن التصويت القوي بين الحزبين مكّن الرئيس من التصرف. لقد فعل ذلك، كانت المعركة سريعة، استمرت فقط من 20 مارس 2003 وحتى 01 مايو 2003. شعر الغربيون تقريباً بالدوار وهم يشهدون القوة الهائلة للتفوق العسكري الأمريكي.

في حين أن الضربة يمكن أن تناقـَـش بشكل ساخن من قبل نقاد الكرسي، لكن ما لا يمكن مناقشته هو الخيانة بحقّ المسيحيين الآشوريين (والأقليات الأخرى) عندما أعلنت الولايات المتحدة سحب جميع قواتها، حيث هزت أميركا عش النحل ثم تجاهلت السرب.

من المحزن أن العديد من الأميركيين يتأثرون بسهولة بالصحافة، وفشلوا في إدراك أن الصحافة ليست معصومة عن الخطأ، بل ومخادعة. وكذلك الحكومة. لو أننا “نحن الشعب” نتعمّق قليلاً في تاريخ العراق، لكنا اكتشفنا أن “المحتلين الحقيقيين” كانوا يفرضون أنفسهم على الشعب الآشوري لعدة قرون. كان ينبغي أن يتضح أن المئات من المسيحيين الأبرياء وغير المسلحين كانوا على وشك تسليمهم إلى التطرف الإسلامي كهدية.

تحت تأثير النصائح الخبيثة، سحبت الولايات المتحدة جميع القوات ثم ابتسم جيش الجحيم على نطاق واسع – والباقي هو تاريخ غير قابل للنقاش. إن دماء المذبحة الآشورية قد وصلت إلى الشواطئ الأمريكية وإذا لم تتصرّف أمريكا الآن، فسنكون مشاركين في الخيانات التي نوشك أن نشهدها في الفصول القادمة.

هل يحتاج الآشوريون للعودة إلى بلاد ما بين النهرين؟ نعم ! وهناك أكثر من ذلك بكثير، فهم بحاجة إلى الأمن، الأمن الذي سيضعهم في طريقهم لإعلان استقلالهم – كما فعلت أمريكا عام 1776 – وأن يصبحوا أمّة ذات سيادة. بدون هذا الأمن، ستؤدي ريح الزمن المتقلبة إلى تآكل ذكرى المعاناة – التي تمتد على مر القرون – وستفوت إحدى أكبر الفرص في التاريخ.

لقد أصبحت حماية الآشوريين الآن على رأس أولويات السعي لأن يصبحوا أمة ذات سيادة تتمتع بالحكم الذاتي والحماية الذاتية في الأرض التي أسسها الله لهم أولاً.

المصدر: “النبوءة الآشورية – أمة مغدورة ستنهض من جديد بدماء الشهداء” – د. رون سوسيك، ص: 72-73.

In his book “The Assyrian Prophecy” (2019), the famous American Evangelist, Dr. Ron Susek is mentioning about the Kurdish occupation of Assyria, and then about the betrayal of the USA to the Assyrians, as follows (Quoted)

While many nations are responsible for betraying of the Assyrians over the years, the United States is responsible for the most recent one. It is useless to debate the validation of attacking Saddam Hussein. With the intelligence in hand, a strong bi-partisan vote empowered the president to act. He did, the battle was swift, only lasting from March/20/2003 till May/01/2003. Westerners almost felt giddy witnessing the awesome power of US military superiority

While the strike can be hotly debated by armchair critics, what cannot be debated is the betrayal of the Assyrian Christians (and other minorities) when the US announced the removal of all troops, America shook a bee’s nest and then abandoned the swarm

Sadly, many Americans are easily swayed by the press, failing to realize that the press is fallible, even deceptive. So are government. Had “we the people” dug a little into the history of Iraq, we would have discovered that the “real occupiers” had been imposing themselves on the Assyrian people for numerous centuries. It should have become clear that hundreds of innocent and unarmed Christians were about to be handed to Islamic extremism as a gift. Under the influence of malignant advice, the US withdrew all troops and the army of hell smiled broadly – the rest is non-debatable-history. The blood of the Assyrian massacre splashed all the way to American shores. If America does not act now, we will share in the collective guilt of betrayals we are about to see in coming chapters

Do the Assyrians need to return to Mesopotamia ? YES ! But far more, they need security, a security that will position them to make their declaration of independence. – As did America in 1776 – and to become a sovereign nation. Without this security, the whimsical winds of time will erode the memory of suffering – suffering stretched across centuries – and miss one of the history’s greatest opportunities

Protection of the Assyrians is now the top priority as seek to become a self-governing, self-protected sovereign nation in the land where God first established them

Source: “The Assyrian Prophecy”, Dr. Ron Susek, Golden Quill Publishing, p: 72-73

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.