عندما تخون الذاكرة بعضهم

Ghassan Younan
08 / 07 / 2021

ASSYRIAN UNIVERSAL ALLIANCE

Member, Unrepresented Nations and Peoples Organization (UNPO

2021.07.07
“المجلس القومي الآشـوري في أوسـتراليـا” يدعي بأنه من أنشـأ “يوم آشور” كما ورد في بيانه التالي المنشور في موقع عنكاوا:

((الاحتفال بيوم آشـور في سيدني – أوسـتراليـا

https://ankawa.com/forum/index.php?topic=1020403.0

تم إنشاء مفهوم يوم آشور من قبل الاتحاد الاشوري العالمي في أستراليا والتي بسبب التأثير السياسي السيئ للشرق الأوسط في قيادة هذه المنظمة قاموا وبفخر بتغيير اسمهم إلى المجلس الفومي الآشوري في أستراليا……))

(انتهى المقطع وكما ورد حرفياً)

الرابط أدناه لقراءة البيان بالكامل في عنكاوا: الاحتفال بيوم آشور في سدني – استراليا

لا بد من قول الحقيقة كما هي:

بداية، نهنئ الأخـوة باحتفالهم بيوم آشـور القومي في الأول من شهر تموز الجاري وبنفس الوقت نهنئ شـعبنا الآشـوري الذي شارك في هذه المناسبة القومية التي نحتفل بها منذ العام 2010 وفي كل سنة.

إن التمسك بالعادات والتقاليد هي جزء لا يتجزء من مقومات وجودنا وما علينا إلا التمسك بها ونقلها من جيل إلى جيل كونها مرتبطة جذرياً بإرثنا الحضاري العريق الذي نفتخر به والذي نشكل حلقة من حلقاته التاريخية الممتدة آلاف السنين في عمق التاريخ الآشـوري.

وعليه،

نجد أنفسنا اليوم مضطرين لتبيان الحقيقة للجميع. إن الأول من تمـوز “يوم آشـور” تم اعتماده في المؤتمر العام 27 للإتحاد الآشوري العالمي والذي انعقد في أربيل ـ العراق ما بين الـ 2-4 كانون الأول من العام 2010 كما ورد حرفياً في البند الرابع عشر في البيان الختامي عقب انتهاء المؤتمر المذكور:

بند 14:

تعيين الأول من تموز “يوم آشـور” وإعلانه يوماً قومياً وبالتالي يُطلب من أبناء شـعبنا الآشـوري أينما كانوا بالاحتفال بهذا اليوم كرمز للنهضة القومية، “العودة إلى آشـور”.

ومن أجل قراءة البيان الختامي للمؤتمر كاملاً، يرجى فتح الرابط أدناه:

http://aua.net/2014/10/the-27th-congress-erbil-iraq-december-2-4-2010/

نتمنى على الأخوة في المجلس القومي الآشوري في أوستراليا توخي الدقة والأمانة في نقل الخبر، إذ ليس صحيحاً ما ورد في بيانهم بأن الاتحاد الآشوري العالمي في أوستراليا هو من أنشأ ذلك. كما ونتمنى لهم كل التوفيق والنجاح في عملهم في “المجلس القومي الآشوري”

وبالمناسبة، نهنئ شـعبنا الآشـوري حيثما كان بهذه المناسبة التاريخية وبضرورة التمسك بكل مناسباتنا القومية قدر المستطاع.

مكتب العلاقات العامة
الاتحاد الآشـوري العالمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.