من ملفات الإبادة( الآشورية – الأرمنية) 1915…الأكراد والجرح الآشوري

بقلم سليمان يوسف
الموضوع; من ملفات الإبادة( الآشورية – الأرمنية) 1915…الأكراد والجرح الآشوري

25 / 04 / 2022
http://nala4u.com

من ملفات الإبادة( الآشورية – الأرمنية) 1915…الأكراد والجرح الآشوري: الكثير من الأصدقاء الكرد يتساءلون: لماذا السريان الآشوريين يُدرجون الأكراد كشركاء في جريمة الإبادة الجماعية( الآشورية – الأرمنية) بينما الأرمن لا يتحدثون عن تورط الأكراد بعمليات الإبادة ؟؟؟. لكل هؤلاء نقول: أن قرار “اللجنة المركزية لجمعية الاتحاد والترقي”، الذي اُتخذ 24 نيسان 1915، كان يقتصر على إبادة (الأرمن) فقط. لكن (آغاوات وملالي وإسلاميي) الأكراد، بالتعاون والتنسيق مع السلطات العثمانية، وسعوا عمليات (التطهير العرقي والديني)، لتشمل جميع مسيحيي السلطنة، من أرمن وآشوريين ويونان وغيرهم، طمعاً بممتلكاتهم ونسائهم وبناتهم ولإخلاء ولايات(هيكاري و آمد\دياربكر و ماردين\طورعابدين وأورهي\أورفا) من أصحابها الآشوريين وإحلال العنصر الكردي المسلم مكانهم، وهذا ما حصل بالفعل. فلولا مشاركة الأكراد وتعاونهم مع السلطنة العثمانية في عمليات الإبادة الجماعية، ما كان سيُقتل ويُذبح أكثر من نصف مليون آشوري(سرياني-كلداني) ويُهجر مثلهم، ولكان تعداد الآشوريين اليوم بالملايين في الجزء الخاضع لسيطرة الأتراك العثمانيين من بلاد ما بين النهرين ولما حصل كل هذه التمدد والتوسع الكردي في المناطق التاريخية للآشوريين . هذه حقيقة يؤكدها ناجون من المذابح، كذلك تؤكدها العديد من المصادر والوثائق التاريخية، منها كتاب(ماردين – دراسة تحليلية للإبادة 1915) للمؤرخ والباحث الفرنسي (إف ترنون). المنتظر من أكراد اليوم التصالح مع (تاريخهم الدموي) والاعتراف بمسؤوليتهم عن “الجرح الآشوري” العميق ، الذي تسبب به أجدادهم والاعتذار للشعب الآشوري والاعتراف بأن ولايات( هيكاري و دياربكر\ آمد و ماردين\ طورعابدين و أورهي\أورفا) هي مناطق آشورية ،تاريخياً، وليست كردية أو” كردستانية” ، إذا ما أرادوا تنقية العلاقة (الكردية – الآشورية) من رواسب الماضي وتطويرها لما فيه خير ومصلحة الشعبين. طبعاً، تبقى المسؤولية (القانونية) الأولى والأساسية للإبادة الجماعية( الآشورية – الأرمنية” على (السلطنة العثمانية – دولة الخلافة الاسلامية العثمانية)، ومن بعدها وريثتها (الدولة التركية) القائمة حالياً.

تنويه (nala4u) ; الموقع يتبنى التسمية الاشورية كقومية ,تاريخ ولغة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الارشيف, المقالات واللقاءات, كتب , تاريخ. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.