إستشهاد الآشوريين في أرمينيا دفاعاً عن بلادهم

بولص آدم
إستشهاد الآشوريين في أرمينيا دفاعاً عن بلادهم

في آرتساخ.. كمجتمع صغير داخل أرمينيا، احتشد الآشوريون للدفاع عن البلد الذي يسمونه الآن وطنهم. إستشهد على الأقل خمسة من آشوريي أرمينيا في الحرب، الى جانب الجرحى والمفقودين، قالت الدكتورة أناهيت خسرويفا، وهي آشورية أرمينية وباحثة بارزة في معهد التاريخ التابع للأكاديمية الوطنية للعلوم في أرمينيا: “لدينا نفس المصير تقريبًا”. “الآشوريون في أرمينيا، كونهم أمة مسيحية، لطالما اعتبروا أرمينيا وطنهم.” أول شهيد آشوري في المعركة ضد القوات الأذربيجانية هو ناريك دافيد، بدأ الخدمة العسكرية قبل تسعة أشهر وأدى واجبه في الدفاع عن الأراضي الأرمنية منذ اندلاع الحرب في ناغورنو كاراباخ مع أذربيجان. كان الشهيد ناريك يقاتل على الخطوط الأمامية العسكرية منذ 27 سبتمبر. (مواليد 2001) وهو واحد من 200 آشوري يؤدون الخدمة العسكرية في الجيش الأرمني. شارك حوالي 100 آشوري في القتال العنيف في ناغورنو كاراباخ، ناريك من مواليد قرية نور أرتاكيس (قرية شهريّة سابقاً). هناك 6 قرى آشورية في أرمينيا إثنتين منها مهجورة حالياً، بالأضافة الى الذين يعيشون في ييرفان ومناطق أخرى في البلاد ومعظمهم أحفاد الآشوريين ممن فروا من إيران وتركيا في أعقاب الإبادة الجماعية في سيفو عام 1915 في الحرب العالمية الأولى. ناريك، فرت عائلته من إيران. القرى الآشورية المأهولة في أرمينيا: أرزني، فيرين دفين، ديميتروفو ونور أرتيجرز. يبلغ عدد سكان البلاد ما يقرب من 3 ملايين نسمة وهي موطن لحوالي 5000 آشوري. كان هذا الرقم حوالي 6000 قبل بضعة عقود فقط ، لكن تفكك الاتحاد السوفياتي السابق والتحديات الاقتصادية أجبرت الكثيرين على المغادرة إلى روسيا والدول المجاورة.
تطلب أرمينيا من مواطنيها أداء الخدمة العسكرية في سن الثامنة عشرة. عندما اندلع الصراع في أرتساخ في أواخر سبتمبر، كان حوالي 25 آشوريًا في الخدمة العسكرية الفعلية. وعلى الرغم من خدمتهم لبلدهم بالفعل ، تطوع آخرون بموجب عقد مع وزارة الدفاع، ومن بين هؤلاء روديك سرخوش، 59 عامًا، الذي حُرم في البداية من الخدمة التطوعية بسبب عمره. لكن سرخوش رفض مغادرة مكتب التجنيد المحلي لمدة خمسة أيام وطالب بنقله إلى الخطوط الأمامية. في النهاية تم إرساله إلى الخطوط الأمامية. إستشهد سَرخوش وانضم إلى أربعة أشوريين آخرين ، من بينهم ثلاثة مقاتلين في الخدمة الفعلية ومتطوع آخر.
أشارت تقارير إلى اختفاء مقاتلين آشوريين أثناء القتال. كان أحد الجنود قد انتقل إلى أرتساخ قبل عامين فقط ليعيش مع والدته. عندما بدأت الحرب ، سجل كمتطوع. ليست الخدمة العسكرية هي الطريقة الوحيدة التي يحتشد بها الآشوريون في الخطوط الأمامية للأرمن. كما انضمت الممرضات الآشورية إلى القتال. الحاجة كانت ماسة الى الممرضات ، وبعضهن تدفقن على المستشفيات القريبة من القتال و أتيحت الفرصة لممرضة آشورية تعيش في أرتساخ للمغادرة عندما اندلعت الحرب، لكنها قررت البقاء والتطوع. اختار آخرون ، مثل آروسيك بابا من العاصمة يريفان ، التطوع ايضا. يدعم الآشوريون في البلاد الذين لا يستطيعون القتال أرمينيا من خلال جهود التبرع والمنصات الإعلامية ، بالأضافة الى 6أطنان من الملابس الشتوية ومئة الف دولار تبرع بها الآشوريون لسكان آرتساخ من السويد وأستراليا وغيرهما والتي نظمت العديد منها من قبل الكنائس المحلية. يوجد مبنيان مسجلان لـ ACOE في أرمينيا ، أحدهما في مدينة دفين والآخر في أرزني، بينما تنتشر أيضًا العديد من الكنائس الأصغر غير المسجلة . على الرغم من بنائها في حوالي عام 1830، وفي وقت ما خوفًا من الانهيار، فإن الكنائس هي شريان الحياة للقرى، ويتم تنظيم كل شيء تقريبًا من خلالها، لذلك عندما اندلع القتال مع أذربيجان لأول مرة، لم يتردد كاهن كنيسة المشرق الآشورية (ACOE) في أرمينيا الأب نيكاديموس يوخانييف ، جنبًا إلى جنب مع المتطوعين المحليين في مساعدة القوات والسكان في أرتساخ.
قال يوخانايف: “ليس لدينا وطن، لكن أرمينيا هي وطننا”. “نحن نعيش هنا منذ ما يقرب من 200 عام ونحن أحرار في استخدام وتعليم لغتنا، ونحن أحرار في العبادة في كنائسنا والحفاظ على ثقافتنا. موقف الأرمن جيد جدا معنا. لهذا يعتقد كل آشوري أنه يجب أن يدافع عن وطنه “.

يعود تاريخ العلاقات الأرمنيَّة والآشوريَّة إلى أوائل القرون الألف قبل الميلاد. الحدود الجنوبية الكبرى لأرمينيا التاريخية، تقاسمت الحدود مع مواطن الآشوريين التاريخية. يشترك كل الأرمن والآشوريين في العديد من العناصر الثقافية والدينية والاجتماعية، إذ كان كل من الأرمن والآشوريين من الشعوب الأولى التي اعتنقت المسيحية في العالم. والآشوريين من العرقيات الدينيَّة المسيحية. اليوم، يعيش بضعة آلاف من الأرمن في المواطن التقليديَّة للآشوريين، ويعيش حوالي ثلاثة آلاف آشوري في أرمينيا. تعرض كل من الأرمن والآشوريين على حد سواء لإبادة جماعية داخل الدولة العثمانية. يرى عدد من الباحثين ان هذه الأحداث، تعتبر جزء من نفس سياسية الإبادة التي انتهجتها الدولة العثمانية ضد الطوائف المسيحية. كانت أرمينيا وطنا لبعض التجمعات الآشورية الباقية على قيد الحياة و قد وصل عددهم الى الـ 6000 شخص قبيل تفكك الاتحاد السوفيتي. الآشوريون في أرمينيا هم أحفاد المستوطنين الذين بدأوا بالقدوم في بدايات القرن التاسع عشر خلال الحرب الروسية الفارسية بين الأعوام 1826-1828 حيث فرّ الآلاف من مناطقهم حول ارومية في بلاد الفرس وبعض الاشوريون آتوا من جنوب شرق تركيا وبشكل خاص منطقة هاكاري. في تلك الفترة كان شائعا أن يعيش الأرمن والآشوريون في نفس القرى، وأحب الآشوريون جيرانهم الأرمن الذين كانوا يعانون من الإبادة الجماعية التي أقامها الأتراك العثمانيين في حقهم وحق بعض الآشوريين حيث يقدر عدد الآشوريون الذين استشهدوا بسبب تلك المجازر حوالي 275000 شخصا، وهناك أيضا الكثير من الأرمن الذين فروا من الأناضول باتجاه أرمينيا الحالية وتبعهم أيضا الآشوريون فأصبحت الملجأ الوحيد للمسيحيين. وفي صفحات التاريخ لطالما كانت العلاقة بين الاآشوريين والأرمن تتسم بالمودة فكلا الطرفين عاشوا المسيحية من عصور قديمة وعانوا من اضطهادات القوى الأجنبية. نجح الاشوريون في الاندماج بالمجتمع الأرمني وحافظوا على طابعهم العرقي فيدرسون اللغة الآشورية ومعظمهم يتكلمون الأرمنية والروسية بطلاقة أيضا. معظم الآشوريون في أرمينيا يعودون إلى كنائس المشرق الآشورية وهناك تجمع صغير تعود أصولهم إلى الكلدانية. خلال مائتي عام، يوجد اليوم في العاصمة مركز للشبان الآشوريين. وفي عام 2003 تأسس في المجتمع الأرمني (المركز الآشوري بث نهرين) وهذا المركز يعمل كنادي لدراسة وترويج التاريخ والعادات والتقاليد الأشورية لأبناء هذه الطائفة. وفي نيسان من العام 2012 افتتح في العاصمة الأرمنية يريفان نصب شهداء المجازر الآشورية بحضور جماهيري كبير.
للوقوف على الوجوه الآشورية البارزة سوف أختار عدداً منهم وذلك في مقال مستقل.
الرحمة على أرواح الشهداء ولذويهم الصبر. متمنيا السلام الدائم في القوقاز.

26 / 11 / 2020
عنكاوة كوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.