طبيعة (القضية الآشورية)

بقلم سليمان يوسف
shuosin@gmail.com
طبيعة (القضية الآشورية)

18 / 11/ 2020
http://nala4u.com

كون الغالبية الساحقة من الآشوريين(سرياناً كلداناً) يعتنقون المسيحية ويعيشون في مجتمعات ذات غالبية اسلامية، لا يمكن أو بالأحرى من الخطأ، تجاهل البعد (الديني/ المسيحي) الى جانب البعد ( القومي والسياسي) لـ(القضية الآشورية). الآشوريون مضطهدون (اضطهاد مركب / مزدوج ) . اضطهاد (ديني . عرقي/ قومي . سياسي . ثقافي ) من قبل (الحكومات والأنظمة العربية والاسلامية) الاستبدادية والعنصرية، التي يعيشون تحت حكمها في دول المنطقة والحاكمة لـ( بلاد ما بين النهرين – بلاد آشور).

تنويه (nala4u) ; الموقع يتبنى التسمية الاشورية كقومية ,تاريخ ,لغة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.