تنحية مار طيماتيوس عن وصايته على قداسة مار ايشاي شمعون

بقلم اللواء بولص يوسف مالك خوشابا
تنحية مار طيماتيوس عن وصايته على قداسة مار ايشاي شمعون

09 / 04 / 2013
http://nala4u.com

المطران مار طيماثيوس

بعد مقابلة مار طيماثيوس لوكيل وزير خارجية بريطانيا في دائرة المستعمرات في لندن في كانون الثاني سنة 1924 ارسل له في 4 شباط 1924 نسخة من عريضة بعض رؤساء عدد من العشائر الاثورية التي كان قد تقرر تقديمها الى المندوب السامي البريطاني في العراق في 14 كانون الاول سنة 1923 .

قداسة مار ايشاي شمعون

عند وصول مارطيماثيوس الى لندن ابرقت له سرمة خاتون طالبة منه ايجاد مدرسة لدراسة قداسة مار ايشاي شمعون فيها . فاتصل مار طيماثيوس بالمسؤولين في كنيسة كانتربري حول ذلك وعليه ارسل المار ايشاي شمعون الى لندن عام 1925 حيث درس سنتين في كانتربري وكامبرج . ثم سافر مار طيماثيوس الى امريكا سنة 1924 بعد ان كان قد امن مقعدا دراسيا لقداسته وفي امريكا اتصل مار طيماثيوس برجال الدين لجمع التبرعات للاثوريين . وكذلك تلقى رسالة من من القس ج. أ. دوكلس الذي كان صديقا للكنائس الشرقية بصورة عامة وللكنيسة الاثورية بصورة خاصة في 15 نيسان 1924 بان قضية الاثوريين قد طرحت على بساط البحث في مؤتمر لوزان مرتين وانه لم يكن في الامكان حمل الحكومة البريطانية على اعطاء اي وعد الا ان السير صاموئيل هور كان مقتنعا بعدم وجود اي خوف من التخلي عن الموصل . ويسترسل في قوله بانه قد اتخذ الخطوات اللازمة ضد بطرس (اغا بطرس) وانه متأكد بان السير برسي كوكس لن يقابله وكذلك رئيس الوزراء وانه يراقبه كي لا يتمكن من عمل اي شيء .

سرمة خانم بيث مار شمعون

وفي اب 1925 ترك مار طيماثيوس نيويورك الى ستوكهولم عاصمة السويد لحضور بعض المؤتمرات المسيحية ثم سافر الى المانيا ثم الى جننيفا . وفي عام 1926 عاد الى تريشور في الهند حيث مقر كرسيه . وفي عام 1927 قام المار طيماثيوس بزيارة ثانية للعراق انتهت في عام 1928 .
كان قداسة مار ايشاي شمعون الشاب قد عاد من انكلترا . وفي تلك السنة قامت سورمة خاتون وغبطة المطران مار يوسف خنانيشو بحملة ضد مار طيماثيوس طالبين عزله من وصايته على البطريرك . حاول القس بامبل رئيس بعثة كنيسة كانتربري المرسلة لمساعدة الاثوريين والمشرف على الكنيسة الاثورية مصالحتهم الا ان جميع المحاولات باءت بالفشل وعلى اثر ذلك قام المار طيماثيوس برسامة الشماس يوسف ايليا قليتا قسيسا في الموصل خلافا لرغبة البطريرك الذي جمد تلك الرسامة . الا ان القس يوسف قليتا استمر بمزاولة المراسيم الدينية كقس متجاهلا اوامر البطريرك .

اغا بطرس ايليا

حاول المار طيماثيوس كسب الاثوريين الى جانبه وخاصةا لعناصر المناهضة للبطريرك في السابق . الا انهم اجابوه بانه قد فوت الفرصة على نفسه لانهم عندما ارادوا تنصيبه بطريركا رفض في حينه وليس في مقدورهم مساعدته الان لخلو الميدان من الرجال القادرين على ذلك وان الميدان ترك لانصار البطريرك بمساندة الانكليز . ولما شعر قداسة البطريرك وانصاره بتحركات المار طيماثيوس وخاصة عندما حاول زيارة جنود الليفي في الموصل حيث منعه الضابط الانكليزي المسؤول (الميجر هورن) من ذلك ما لم يحصل على موافقة (رب خيلا- قائد القوات) داود والد البطريرك الذي كان قائدا لتلك الوحدات ثم طلب البطريرك من من وزير داخلية العراق بوساطة الانكليز ابعاد المار طيماثيوس من العراق . وعليه صدر امر بابعاده وبلغ رسميا الا انه اعترض تحريريا على ذلك الامر وهدد برفع شكوى الى عصبة الامم والعالم اذا لم يسحب ذلك الامر على اساس انه رجل دين ولم يقم باي عمل يخالف القانون الذي يستوجب ابعاده . وعلى اثر ذلك تم الغاء امر ابعاده بايعاز من المندوب السامي البريطاني الى وزير داخلية العراق . بعد ذلك قام بعض الضباط الاثوريين من قوات الليفي ومن انصار البطريرك بتهديده بالقتل اذا لم يغادر العراق ويعود الى الهند وتحاشيا لمشاكل اخرى عاد المار طيماثيوس الى الهند دون ان يتمكن من ايجاد اي حل لقضيته مع قداسة البطريرك وانصاره وبقيت علاقتهما مقطوعة حتى وفاته .

داود بيث مار شمعون (قائد القوات)

وقد كتب المار طيماثيوس ردا على ادانة البطريرك له بعد ان قام برسامة الشماس يوسف قليتا قسيسا …..
أقتباس;
باركني سيدي ثانية باوامرك راجيا ان تتحمل من تأمرك (يقصد سرمة خانم) نتائج الاعمال الشريرة والشيطانية الصادرة من مقامكم . وعليك ان تعلم بانك اصبحت بطريركا خلافا لقانون الكنيسة التي تحرم الوراثة.. فكيف يمكنك ان تتحدث عن قوانين الكنيسة المقدسة التي لم تترك ولا قانونا واحدا لم تدسه تحت قدميك ؟
وحقا اقول لك لو كنت تملك ذرة من ضمير حي كرجل محترم لما اقدمت على ذلك اما تبجحك عن مراعات واحترام القوانين والانظمة الكنسية المقدسة فغير وارد مطلقا بعد ان دنست جميع القوانين عن قصد وبرضاك وجردت الكنيسة المقدسة من جميع قوانينها من اجل مصالحك الخاصة دون رحمة او الالتفات الى رجال الكنيسة والقادة في حينه ؟
وبالرغم من انك جالس الان على كرسي فارغ وخال من العدل والانصاف ومخافة الله فانك تدين كذبا وزورا اولئك الذين نذروا انفسهم من اجل الكنيسة والعقيدة فلا اراني بحاجة للسؤال منك عن اي قانون قد احترمته بل الافضل ان اسالك عن اي قانون قد ابقيته دون ان تلحق به العار ودون ان تدوسه تحت اقدامك او ترميه في سلة المهملات ؟
هل يمكن ان تشير على الاقل على قانون واحد فقط لم تدنسه ؟
لا بحق لا فاذا استطعت ذلك فانه يعتبر امرا عجيبا . ففي الوقت الذي انت غارق حتى الرقبة تحت وطأة مخالفة قوانين الكنيسة وفي قبضة عقاب الحق والضمير تتجاسر على ادانة ابرياء مخلصين راعوا قوانين الكنيسة وقدسوها من المؤمنين الصادقين لكنيستنا الرسولية واسالك بالله على اي من قوانين الكنيسة قد استند تنصيبك بطريركا ؟
ألا تشعر بوخزة الضمير؟
انتهى الاقتباس …..

القس يوسف قليتا

كان المار طيماثيوس قد قبل رسامة البطريرك في بعقوبة في حينه من اجل الحفاظ على كيان الكنيسة من الانشقاف والتمزق وذلك عندما كان بعيدا في المهجر كما واعترف بالبطريرك عندما تم تعيينه وصيا عليه . وبالرغم من انه استاء جدا عندما تم عزله عن الوصاية عام 1927 من قبل انصار البطريرك الا انه بقي ضمن الكنيسة من اجل الحفاظ على وحدتها .

المطران مار يوسف خنانيشو

ماذا كان سبب الخلاف بين قداسة البطريرك وغبطة المطران مار يوسف خنانيشو من جهة والقس يوسف قليتا من جهة اخرى ؟

مالك لوكو مالك شليمون التخومي

بالرغم من صلة القرابة التي كانت تربط غبطة المطران مار يوسف خنانيشو بالقسيس يوسف قليتا حيث ان شقيقة المطران كانت متزوجة من ابن القس يوسف قليتا المدعو (ابرم) الا ان عدم الاتفاق بين غبطة المطران والقس يوسف قليتا لاسباب عديدة ومنها :
تبرعت جميع الفئات الاثورية في مخيم بعقوبة لجمع مبلغ من المال لشراء مطبعة من الهند لاستخدامها في طبع الكتب باللغتين الانكليزية والآثورية الجديدة والقديمة لسد احتياجات الكنيسة من الكتب الدينية واحتياجات المدارس الاثورية من الكتب المدرسية . وسلم هذا المبلغ الى الشماس يوسف ايليا قليتا الذي كان ذا المام كبير باللغة الاثورية الحديثة والقديمة وباللغة الانكليزية وكان من المتحمسين للحفاظ على تراث اللغة الاثورية وطقوس الكنيسة الشرقية . وبعد شراء هذه المطبعة من الهند جلبها معه الى الموصل لان الاثوريين كانوا قد تركوا بعقوبة آنذاك وبقيت في حوزته حتى عام 1928 . ثم اخذت منه من قبل البطريرك الذي قال بان الشماس يوسف كان يستغلها لمصلحته الخاصة بينما صرح الشماس يوسف بان عائلة البطريرك قد خانوا الكنيسة الشرقية وربطوها بعجلة كنيسة كانتربري الانكليزية وهكذاحصل نزاع بين الطرفين بشان تلك المطبعة ولجؤا الى القضاء وفي عام 1927 جاء مطران الهند المار طيماثيوس الى الموصل وكان قداسة البطريرك على خلاف معه فقام المطران برسم الشماس يوسف اليا قليتا قسيسا . الا ان البطريرك لم يعترف بتلك الرسامة لذا حرمه ولكن القس يوسف استمر في اعماله الدينية والتدريسية حسب الاصول وسلمت المطبعة بعد ذلك الى القس يوخنا التخومي الذي اخذها معه الى سوريا بعد احداث 1933 حيث بقيت دون استعمال لعدم وجود من يحسن استعمالها كما تلفت الكتب التي كان قد طبعها القس يوسف قليتا لاهمال القس يوخنا العناية بها او استغلالها وفق شهادة المرحوم مالك لوكو بداوي …….

المصادر:
ص 759 كتاب سيرة المار طيماثيوس لمؤلفه المار ابرم الهندي رئيس ابرشية الهند لكنيسة الشرق الاشورية
من مذكرات سليم خان البازي

تنويه (nala4u); لأهمية هذه الاحداث التاريخية والوثائق..لذا أعيد نشرها مع التقدير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.