(قانون قيصر) بعيون القامشلي .. من قرار(هيرودس) الى قانون (قيصر)

بقلم سليمان يوسف
(قانون قيصر) بعيون القامشلي .. من قرار(هيرودس) الى قانون (قيصر)

11 / 06 / 2020
http://nala4u.com

جاء في (انجيل متى) ” بعد ولادة يسوع المسيح، قام بعض المجوس من الشرق بزيارة ملك اليهود (هيرودس) للاستعلام عن مكان “الشخص الذي ولد ملكا لليهود ” لأنهم رأوا نجمه في الشرق. خبر ولادة المسيح بدأ يقلق هيرودس ويخشى على عرشه ومملكته من احتمال أن يزولا على يد الطفل المعجزة (يسوع المسيح). ملك اليهود(هيرودس) أمر بقتل جميع الأطفال دون السنتين في بيت لحم والمناطق المجاورة لها. على أمل أن يكون يسوع بينهم فيتخلص منه. يوسف(خطيب مريم)علم بالأمر لذلك فر هو ومريم ويسوع إلى مصر، بقوا في مصر حتى وفاة هيرودس”.

ما أشبه (الجريمة ضد الانسانية) التي ارتكبها (هيرودس) بحق أطفال (بيت لحم) بالجريمة التي يقدم عليها (ترامب) بحق الشعب السوري من خلال ” قانون قيصر”. الهدف المعلن من القانون هو “حماية المدنيين السوريين و التضييق اقتصادياً على النظام، تمهيداً لإسقاطه والتخلص من رئيسه بشار الأسد”. تسع سنوات وأكثر والادارة الأمريكية تضع (الزيت الأمريكي) على نار الحرب السورية لقتل أكبر عدد من السوريين وتدمير ما يمكن تدميره في سوريا . أن يأتي (قانون قيصر) بعد انحسار المعارك على الارض السورية، يثير الكثير من التساؤلات والشكوك حول (الأهداف المعلنة) لهذا القانون. الادارة الأمريكية تدرك قبل غيرها ، ولها تجارب كثيرة في محاصرة ومعاقبة حكومات الدول، بأن ما من (نظام سياسي) في العالم سقط بفعل الحصار الاقتصادي. إدارة ترامب هي على يقين تام بأن (الشعب السوري) وحده سيكون ضحية مفاعيل هذا القانون الجائر وبشكل أكثر الطبقات الفقيرة والمسحوقة وهي تشكل 82% من الشعب السوري . قبل تفعيل (قانون قيصر) انهارت قيمة العملة السورية واجتاحت نيران غلاء الاسعار الأسواق وشبح (المجاعة) بدأ يخيم على البلاد، فكيف سيكون الحال مع تفعيل القانون وتطبيق العقوبات ؟؟؟ . معارضون سوريون ، ممن هم خارج البلاد لن تطال أسرهم مفاعيل القانون من تفقير وتجويع وإذلال ، صفقوا وهللوا لقانون قيصر ، هذا أمر مخزي ووصمة عار على جبين هؤلاء المرتزقة . قطعاً لا نقول هذا دفاعاً عن الأسد ونظامه الدكتاتوري أو تبريراً للجرائم التي ارتكبت بحق الشعب السوري سنوات الحرب، وإنما دفاعاً عن (لقمة عيش) الفقراء والمسحوقين من السوريين ممن صمدوا وتحملوا العيش تحت وطأة الحرب لأجل أن يبقى وطناً أسمه (سوريا). الف تحية لهؤلاء السوريين ، الخزي والعار لكل معارض سوري وغير سوري دعم ويدعم (قانون قيصر) الشبيه بـ(قرار هيرودس) من حيث ما سيسببه من جرائم ضد الانسانية بحق السوريين .. (الصورة المرفقة لأمرة مسنة في شوارع القامشلي التقطتها يوم أمس وهي تبحث في القمامة عن ما يمكن أن يباع لتأمين لقمة العيش لأولادها ). هذا ما تريده (إدارة ترامب) للشعب السوري من (قانون قيصر) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.