كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً / الجزْء الثَاني (38 ــ أ)

شذى توما مرقوس

05 / 06 / 2020
http://nala4u.com

كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً / الجزْء الثَاني ( 38 ــ أ  )         
( مُضَافاً إِلى ذَلِك فَنّ التَأْلِيف المَسْرَحِيّ وكُتَّابَهُ  ، وأَدَب الطِفْل )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إِعْداد وكِتَابَة وتَقْديم : شذى توما مرقوس 
الخميس 1 / 5 / 2014  ــ والعَمَل مُسْتَمِّر                 

طَابِع المَوْضوع :
بِطاقَة تَعْرِيفِيَّة بِكُتَّاب وكاتِباتِ القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً ، والفنُون المَسْرَحِيَّة ، وأَدب الطِفْل مِنْ الوَسَطِ المَسِيحيّ العِراقيّ .
 أًتواصلُ معكم في الجُزْء الثَاني ( 38 ــ أ  ) ،  عزِيزاتي / أَعِزَّائي مِنْ القَارِئاتِ والقُرَّاء ، وهذِهِ الحلقَة ستَكونُ عَنْ البَعْض مِنْ روَّادِ المَسْرَح العِراقِيّ ( حنا حبش ، الخوري هرمز نرسو الكلداني ، اسكندر زغبي ، سليمان غزالة ، نعوم فتح الله سحار ، سليم حسون ، الخوري روفائيل حبابة ، المطران اسطيفان كجو ، المطران سليمان الصائغ  ) ، بَعْضٌ مِنْ هذِهِ الأَسْمَاء سَبَقَ وأَنْ كتَبْتُ عَنْها فأَرْفَقْتُ بِها رَوابِط النَشْرِ ، والبَعْضُ الآخَر قَدْ أُكْمِلُ الكِتَابَة عَنْها في المُسْتَقْبَل أَوْ أَتْرُكُ لغِيري هذا ، والقِسْمُ الثَالِث مِنْ هذِهِ الأَسْمَاء كتَبْتُ عَنْها وعلى قَدرِ تَوفُّرِ المَصَادِر لي بَعْدَ البَحْثِ المُضْنِيّ والسُؤال والجُهْد الطوِيلِ المَبْذول ، عِلْماً بأَنَّني بدأْتُ كِتَابَة هذه الحلَقَة (عنْ روَّادِ المَسْرَح العِراقِيّ )  قَبْلَ سنين عدِيدَة ولا زلْتُ أُواصِلُ العمَل فيها لحدِّ الآن ، فعسَاني وُفِقْتُ وإِنْ قليلاً .
وسأَنْشرُ التتِمَّة ( 38 ــ ب ) لِهذهِ الحلَقَة فيما بَعْد لِنَقْرأَ مَعاً عَنِ الأَسْماءِ الأُخْرَى  :
المطران يوليوس جرجس قندلا ، حنا رسام ، القس فرنسيس حداد ، القس حنا رحماني ، الخوري انطوان زبوني ، القس حنا حبي ، المطران بولص بهنام ، بهنام سليم حبابة .       

الشُكْر لِكُلِّ المُتَابِعاتِ الكرِيمات والمُتَابِعين الكِرام .

روَّاد المَسْرَح العِراقِي
( مِنْ أَوائل الكُتّاب المَسْرَحيّين في العِراق )
إِعْدَاد وكِتَابَة وتَقْدِيم : شذى توما مرقوس

( 1 )
حنا حبش ( 1820 م ــ 1882 م  )
رَاجعْ / رَاجعي الرَابِط أَدْنَاه لُطْفاً :
http://www.tellskuf.com/index.php/culture/67975-jn185.html
موضوع / حنا حبش
في 18 / حزيران / 2017 م

ــ انتهى ــ
ـــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــ
 ( 2 ) 
الخوري هرمز نرسو الكلداني المارديني ( 1820 م ــ 1892 م )
 قَدَّمَ الخوري هرمز نرسو الكلداني المارديني مَسْرَحيَّة ( نبوخذ نصر ) وكانَتْ مَسْرَحيَّة تَارِيخيَّة تَعْليميَّة ، تَمَّ عرْضَها على مَسْرَح مَدْرَسَة الآبَاء الدومنيكان في المَوْصِل حيْثُ كانَ مُعلِّماً فيها ، والمَسْرَحيَّة تَتَحدَّثُ عَنْ فتْحِ أورشليم وأَسْرِ اليهود وسبْيهم إِلى بَابِل .
يُشِيرُ الدكتور عمر الطالب إِلى أَنَّ نَصّ المَسْرَحِيَّة كُتِبَ عام 1886 م ومُثِّلَ عام 1888 م ، مُسْتَنِداً في ذَلِك إِلى المَطْران جرجيس قندلا الَّذِي وحسَبِ قَوْلِهِ قَدْ شَاهدَ المَسْرَحيَّة ، بَيْنَما يشير الدكتور علي الزبيدي إِلى أَنَّ النَصّ قَدْ تَمَّتْ كِتَابتَهُ عام 1888 م ، وقُدِّمَ على المَسْرَح عام 1889 م اسْتِناداً إِلى كوركيس عواد .
يَتَفِقُ د. عمر الطالب ود. علي الزبيدي على إِنَّ نَصّ المَسْرَحيَّة والَّذِي طُبِعَ في لبنان قَدْ فُقِد ( د. عمر الطالب ــ المَسْرَحيَّة العرَبيَّة في العِراق ــ الصَفْحة السَابعة ، ود. على الزبيدي ــ المَسْرَحيَّة العرَبيَّة في العِراق ــ الصَفْحة 44 ) ، ويَعْتَبِرُ خضر جمعة حسن هذِهِ المَسْرَحيَّة مِنْ أَوائلِ المَسْرَحيَّات غيْر الدِينيَّة الَّتِي قَدَّمَتْها هذِهِ المَدْرَسَة في المَوْصِل ( خضر جمعة حسن ــ حصادُ المَسْرَح في نَيْنَوى ــ مطابِع الجمْهور ، المَوْصِل ، 1973 م ، صَفْحة 19 ) .
يَقولُ المُؤَلِّف خضر جمعة حسن في الصَفْحة رَقم ( 19 ) مِنْ كِتَابِهِ : حصادُ المَسْرَح في نَيْنَوى ( 1880 م ــ 1971 م ) التَالي عَنِ الخوري هرمز نرسو الكلداني :
[ استمرت محاولات الآباء المسيحيين في الموصل بالكتابة للمسرح فقدم الخوري هرمز نرسو الكلداني الماردينلي مسرحيته التاريخية ( نبوخذ نصر ) عام 1888 م ومُثلت على مسرح المدرسة الاكليركية في الموصل حيث كان هرمز نرسو معلماً فيها وتعتبر هذه المسرحية من أوائل المسرحيات الغير الدينية التي قدمتها المدرسة الاكليركية في الموصل ……  ] .

وفي مَوْضُوع ( مَدارِس الدومنيكان في المَوْصِل ودَوْرها الرائد ) ورَدَ التَالي :
[ إن مدارس الإرسالية الدومنيكانية في ولاية الموصل هي التي أدخلت المسرح إلى الموصل، وإنما إلى العراق كله. إن أول عمل مسرحي قدّم في هذا المجال كان (مسرحية نبوخذ نصر) التي ألّفها الخوري هرمز نرسو الكلداني المارديني سنة 1886، ومثلت على مسرح مدرسة الآباء الدومنيكان في الموصل سنة 1888. كما مثلت مسرحية (لطيف وخوشابا) بقيادة فتح الله سحار على المسرح في الموصل سنة 1890 وهي مستوحاة من الأدب الفرنسي، وتعالج بأسلوب تربوي مشكلة البخل، وطبعت في كتاب سنة 1893. عرفت الموصل أيضاً المسرح الغنائي من خلال مسرحيات شبيهة بالأوبريت الغربي، لقيت إقبالاً من الناس وحفظتها الصدور، ولاسيما انها كتبت باللهجة العامية الموصلية ] .
المَصْدَر :
مَوْضُوع / مَدارِس الدومنيكان في المَوْصِل ودَوْرها الرَائد
في الأَحد 12 / 10 / 2014 م .
د. فريال صالح عمر
رَابِط المَوْضُوع : ـ
http://almadasupplements.com/news.php?action=view&id=11110#sthash.yI1SwKXn.txbSh7DR.dpbs

المَصادِر لِـ ( مَوْضُوع الخوري هرمز نرسو الكلداني )  :
( 1 )

كِتاب / حصادُ المَسْرح في نيْنَوى  ( 1880 م ــ 1971 م )
المُؤَلِّف : خضر جمعة حسن .
مطابِع الجمْهور ، المَوْصِل ، 1973 م

( 2 )
مَوْضُوع / مَدارِس الدومنيكان في المَوْصِل ودَوْرها الرَائد
في الأَحد 12 / 10 / 2014 م .
د. فريال صالح عمر

 الرَابِط :
http://almadasupplements.com/news.php?action=view&id=11110#sthash.yI1SwKXn.txbSh7DR.dpbs

ــ انتهى ــ
ـــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــ

( 3 )
اسكندر زغبي ( 1838 م ــ 1912 م ) 
في الرُبْع الأَخير مِنْ القَرْنِ التَاسِع عشَر ظَهَرَ المَسْرَح الغِنَائي في المَوْصِل  على يَدِ اسكندر زغبي الَّذِي عاصرَ نعوم فتح الله سحار ، وكانَ مُلازِماً لَهُ ، وقَدْ تَمَّ تَمْثِيل مَسْرَحيَّات اسكندر زغبي الغِنَائيَّة على مَسَارِحِ المَدارِسِ الأَهْلِيَّة في المَوْصِل سَنَة 1895 م ، ونَجَحَتْ نَجاحاً كبِيراً لأَنَّهُ تمَّ اسْتِخْدام اللَهْجة المَوْصِليَّة الدَارِجة فيها ، كمَا إِنَّ المَواضيع الَّتِي طَرَحتْها هذِهِ المَسْرَحيَّات كانَتْ قَرِيبَة لِنفُوسِ أَهْلِ المَوْصِل ، وكانَتْ هذِهِ المَسْرَحيَّات تُشْبِهُ إِلى حدٍّ بَعيدٍ الأُوبريت عِنْدَ الغرْبِيّين ( بِحسَبِ رَأْي البَاحثين والمُهْتَّمين ) كمَا كانَ يَغْلُبُ علَيْها طابِعُ الزَجل .
أَغْلَبْ هذِهِ المَسْرَحيَّات فُقِدَتْ ، ولَمْ يَبْقَ سِوى عدَداً مِنْ المَسْرَحيَّاتِ القَصِيرَة مِثْل ( بَزونتي ) و ( البَنَّاء ) و ( ببالي وزَوْجها ) والَّتِي مُثِّلتْ على مَسْرَح مَدْرَستيّ الكلْدان والدومنيكان ، وكُلّ هذِهِ المَسْرَحيَّات كانَتْ بِاللَهْجةِ العامِيَّة المَوْصِليَّة .
أَمَّا مَسْرَحيَّة  ( الخُرده فروشي ـ بَائع الخردوات ) فكانَتْ مِنْ المَسْرَحيَّات الطويلَة ومُثِّلتْ عام 1905 م ، وتَدورُ أَحْداثها حَوْلَ بَائع لِلحاجِياتِ القَدِيمة ( الخردوات ) يُنادونَهُ عمو ابراهيم ، كانَ عمو ابراهيم يَخافُ مِنْ زَوْجتِهِ حيْثُ كانَتْ تُعامِلَهُ مُعاملَةً سَيئَة وقَاسِية وتَعْتَدي علَيْهِ بِالضَرْبِ أَمَام بَنَاتِهِ ، وحالَهُ مَعَ الزَبَائن لَمْ يَكُنْ بِأَفْضَل مِنْ ذَلِك حيْثُ كانُوا يَسْخَرون مِنْهُ بِشِدَّة ، وكالمَسْرَحيَّات الأُخْرَى فلَقَدْ كُتِبَتْ هذِهِ أَيْضاً بِاللَهْجةِ العامِيَّة المَوْصِليَّة ، قَامَ بِتَمْثِيلِ المَسْرَحيَّة طلَبَة مَدْرَسَة الدومنيكان في المَوْصِل مَعَ مَجْمُوعة مِنْ العُمَّالِ الَّذِين كانُوا يَتَلَقَّونَ الدرُوس في نَفْسِ المَدْرَسَة ، وصَاحبَتْ المُوسِيقَى هذَا العرْض المَسْرَحي .
المَسْرَح الغِنائي هذَا زَالَ وانْتَهى بِمَوْتِ اسكندر زغبي .
المَصْدَر :
د. عمر الطالب ـ المَسْرَحيَّة العرَبِيَّة ، صَفْحَة 31 ـ 32 

/////////

يَذْكُرُ د. ابراهيم العلاف مَسْرَحيَتين إِضَافيَتينِ لاسكندر زغبي وهي : ( فنجاني فنجاني ) و ( طاف البنا ) .

المَصْدَر :
مَوْضُوع / أًوْراق مَسْرَحِيَّة مَوْصِلِيَّة  ( 30 ) : ( المَسْرَح المَدْرَسِيّ )
أ.د.ابراهيم خليل العلاف .
الأحد 14 / مايو / 2017 م .

الرَابِط :
http://wwwallafblogspotcom.blogspot.com/2017/05/30.html

///////////
يذكر م . م. هيثم محيي طالب الجبوري مِنْ جامِعةِ بَابِل / كُلِيَّة التَرْبيَة لِلعلُومِ الإِنْسَانِيَّة / قِسْم التَارِيخ ، في اطْرُوحتِهِ : (  النَشَاطات الثَقَافِيَّة لِلمُكوّن المَسِيحيّ في العِراق مِنْ أَواخِرِ القَرْنِ التَاسِعِ عشَر حتَّى عام 1939 م  ) ، عَنْ أسكندر زغبي التَالِي :
[ اسكندر زغبي ( 1874 ــ 1912 ) : ولد في مدينة الموصل من أبوين أصلهما من حلب ، ويعدُ واحداً من أوائل الموسيقين والمغنيين المسيحيين في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ، كان موسيقياً موهوباُ على الرغم من أميته ، وعماه ، بسبب إصابته بالجدري منذ طفولته ، كان ينظم الزجل على السجية ويلحنه بنفسه ، ثم يرسله غناءاً وإنشاداً على الأسماع ، ويُذكر إنه كان وحده بمثابة فرقة موسيقية .
اختير معلماً للموسيقى في مدرسة الآباء الدومنيكان بالموصل لعدة سنوات حيث كان يدرب التلاميذ على مختلف الآلات ، وخاصة الاورغن الذي يستخدم في التراتيل الكنسية . ]

المَصْدَر :
مَوْضُوع / النَشَاطات الثَقَافِيَّة لِلمُكوّن المَسِيحيّ في العِراق مِنْ أَواخِرِ القَرْنِ التَاسِعِ عشَر حتَّى عام 1939  .
( دِرَاسَة )
 م . م . هيثم محيي طالب الجبوري
 جامِعة بَابِل / كُلِيَّة التَرْبيَة لِلعلُومِ الإِنْسَانِيَّة / قِسْم التَارِيخ   .
نُشِرَتْ هذِهِ الدِرَاسَة في : مَجَلَّة مَرْكز بَابِل لِلدِرَاسَاتِ الإِنْسَانِيَّة ، المُجَلَّد 5 ، العدَد 2 ، سَنَة 2015 م
الصَفَحات دَاخِل العدَد مِنْ صَفْحَة 58  ــ  صَفْحَة 81
الرَابِط :
http://www.bcchj.com/views.aspx?sview=180

ـــ انتهى ـــ
ــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــ

( 4 )
سليمان غزالة ( 1853 م ــ 1929 م ) 

وإسمه ( عبد الأحد سليمان جرجس غزالة )
ولِدَ في المَوْصِل عام ( 1853 م ) .
دَرَسَ في مَدْرَسَة الآبَاء الدومنيكان في المَوْصِل ومِنْ ثمَّ تَابعَ دِرَاسَتَهُ في مَدْرَسَة الآبَاء اليَسوعيّين في بَيْروت ، وفي عام 1880م دَرَسَ الطُبّ في بَاريس وتَخرَّجَ مِنْها عام 1886 م .
عادَ إِلى بَغْداد عام 1919 م وواظبَ على العمَلِ في المَجالين الطُبيّ والأَدَبي .
تُوفِّيَ عام 1929 م .
يُعدُّ أَوَّلَ مَنْ كتَبَ المَسْرَحيَّة الشِعْرِيَّة في العِراق عام 1911 م حيْثُ أَنْجزَ مَسْرَحيَّة ( لَهْجةُ الأَبْطال ) ، وتَبِعها بِمَسْرَحيَّتِهِ الثَانية ( علي خوجة ) عام 1913 م ، ثُمَّ ختَمَها بِثَالِثَةِ مَسْرَحيَّاتِهِ ( رِوايَة الحقّ والعدَالَة ) عام 1929 م .

نِتَاجاته /
ــ  ( لَهْجةُ الأَبْطال ) / مَسْرَحيَّة شِعْرِيَّة /  تَأْليف سليمان غزالة ( 1853 م ــ 1929 م ) /  تَمَّتْ طِبَاعتَها عام 1911 م في مَطْبَعةِ الشَرِكةِ العُثْمانيَّة المُشْتَرَكة في القَسْطَنْطينيَّة .
ــ رِوايَة ( علي خوجة )  ألفها كمَسْرَحيَّة شِعْرِيَّة /  طُبِعتْ في مَطْبَعةِ الشَرِكةِ العُثْمانيَّة المُشْتَرَكة في القَسْطَنْطينيَّة ، سنة 1913 م .
ــ رِوايَة ( الحقُّ والعدَالَة ) /  مَسْرَحيَّة شِعْرِيَّة مِنْ تَأْليف سليمان غزالة / تَمَّ طَبْعها سَنَة 1929 م في دارِ الطِبَاعةِ الحدِيثَةِ بِبَغْداد .
ــ لَهُ عِدَّة مُؤَلَّفات في الطبِّ واللُغة والاجْتِماع مَنْشُورَة بِالعرَبِيَّةِ والفرَنْسِيَّة .

إِنَّ ما دَفَعهُ إِلى نَظْمِ مَسْرَحيَّاتِهِ هذِهِ ( بِحسَبِ رأْي الأُسْتَاذ مثري العاني ) هو تَأثُّرِهِ بِالمَسْرَحِ الكلاسيكيّ الأُوربيّ وبِأَفْكارِ الثَوْرَةِ الفَرَنْسِيَّة مِنْ عدَالَةٍ ومُسَاواة ، لِذَا تَميَّزَتْ حِوارِياتهُ بِطابِعِ المُبَاشَرَةِ والتَعْلِيميَّة اللَّتينِ بَرَزتَا كسِمَةٍ ظاهِرَة في مَنْظُوماتِهِ .
عاصرَ الرصافي والزهاوي والكاظمي ، وهو ( بِحسَبِ رأْي الأُسْتَاذ مثري العاني       ) لَيْسَ كاتباً مَسْرَحِيَّاً ولا شَاعِراً فجُملَهُ رَكيكة ثَقِيلَة وشِعْرَهُ تَقْرِيري جاف ويَجْهلُ عِلْمَ العرُوض فطغى على شِعْرِهِ الأَخْطاء الإِمْلائيَّة واللَغوِيَّة لِذَا لَمْ يَلْتَفِتْ أَحْدٌ إِلى شِعْرِهِ ولَمْ يُدَرَّسْ كشَاعِر رَغْمَ مُعاصرَتِهِ لِلرصافي والزهاوي والكاظمي .
هو ( وأَيْضاً بِحسَبِ رأْي الأُسْتَاذ مثري العاني  ) لَيْسَ بِكاتِبٍ مَسْرَحيّ ولا بِشَاعِر وإِنَّما رَجُلٌ مُثَقَّف بِالنِسْبَةِ لِعصْرِهِ رَأَى التَقَدُّم في فرَنْسا والدُول الأُوربيَّة فسَعى إِلى أَنْ يَدْعو لِتَحْقِيقِ الاسْتِقْلالِ والتَحرُّرِ في مَنْظُومتِهِ ( لَهْجةُ الأَبْطال ) و ( علي خوجة ) وعِنْدَما تَحقَّقَ الاسْتِقْلال لِلعِراق سَعى إِلى تَأْكيدِ مَبادِئ العدَالَةِ والحقِّ والمُسَاواة في مَنْظُومتِهِ ( رِوايَةُ الحقِّ والعدَالَة ) لِذَا لَمْ تَحْظَ مَنْظُوماته بِاهْتِمامِ أَحْد .

المَصَادِر لـِ (  مَوْضُوع سليمان غزالة )  :
 ( 1 )
مَوْضُوع / نُبْذَة تَارِيخِيَّة عَنْ بِدايَات المَسْرَحِ العِراقِيّ .
( عَنْ كِتَاب ــ الحيَاةُ المَسْرَحِيَّة في العِراق ــ لِمُؤَلِّفِهِ أحمد فياض المفرجي )
مَوْقِع دائرَةُ السِينَما والمَسْرَح
في 16 / 10 / 2011 م .
الرَابِط :
http://www.cinema-masrah.org/section-theaters/from-
the-memory-of-the-iraqi-theater/105-html

الرَابِط :
http://www.cinema-masrah.org/section-theaters/from-the-memory-of-the-iraqi-theater/105-%D9%86%D8%A8%D8%B0%D8%A9%20%D8%AA%D8%A3%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%D8%A9%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A%20*.html

 ( 2 )
مَوْضُوع / مَسْرَح حنا رسام ، مَعَ نَصِّ مَسْرَحِيَّة إِحْدُوثة البَاميا
( دِرَاسَة )
الكاتِب : مثري العاني
نُشِرَتْ هذِهِ الدِرَاسَة في : إِضَاءات مَوْصِلِيَّة / العدَد 81 / آذار ـ 2014 م .
الرَابِط :
http://mosulstudiescenter.uomosul.edu.iq/files/pages/page_9235331.pdf

( 3 )
مَوْسُوعة أَعْلام المَوْصِل في القَرْنِ العِشْرِين لِلعلامَّة الدكتور  عمر محمد  الطالب
حرْف السِين ـ سليمان غزالة

الرَابِط : ــ
http://www.dr-omaraltaleb.com/KOTOB/maosoaa/12seen.htm#_Toc21278480

ــ انتهى ــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( 5 )
نعوم فتح الله سحار ( 1855 م ــ 1900 م )

  رَاجعْ / رَاجعي أَحد  الرَوابط أَدْنَاه لُطْفاً :

http://www.tellskuf.com/index.php/authors/1073-marq/84214-as295.html
 موضوع / نعوم فتح الله سحار
في 29 / آب / 2019 م

//////////

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=947714.msg7669264#msg7669264
موضوع / نعوم فتح الله سحار 
في 29 / 8 / 2019 م

ــ انتهى ــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 6 )

سليم حسون ( 1871 م ــ 1947 م ) 
رَاجعْ / رَاجعي أَحد الرَوابط أَدْنَاه لُطْفاً :
http://www.tellskuf.com/index.php/authors/1073-marq/82425-ym259.html
موضوع / سليم حسون
في 25 / أيار / 2019 م

////////////

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=939545.msg7658762#msg7658762
موضوع / سليم حسون
في 25 / 5 / 2019 م

ــ انتهى ــ 
ــــــــــــــــ
ـــــــــــــــ
ـــــــــــــــ
 ( 7 )
الخوري روفائيل حبابة

الخوري روفائيل حبابة وكانَ رَاعياً لِكنيسَةِ مار يوسف لِلكلْدان بِالمَوْصِل ، لَهُ مَسْرَحيَّة ( خاتَم القُبْطان ) .

ــ انتهى ــ
ــــــــــــــــ
ــــــــــــــــ
ــــــــــــــــ

 ( 8 )

المطران اسطيفان إيليا شمون هيلو كجو ( 1883 م ــ 1953 م )    

اسطيفان إيليا شمون هيلو كجو
وهو مِنْ عائلة كجو الَّتِي تَنْحدِرُ مِنْ قَرْيَةِ اشيثا .
ولِدَ في المَوْصِل في 16 / 1 / 1883 م .
أَتَمّ دِراسَتَهُ الابْتَدائِيَّة في المَوْصِل ، وفي عام 1895 م انْتَمى إِلى اكْليركيَّة القدِيس لويس لِلآبَاء الكبوشيين المُتَواجِدَة في اسْطنْبول حيْثُ واصَلَ دِرَاسَتَهُ لِلعلُومِ اللاهوتيَّة واللَغويَّة فيها لِاثْني عشَر عاماً تُوِّجتْ بِقبُولِهِ الرسَامَة الكهنُوتيَّة في 25 / 7 / 1907 م ، بَعْدَها وفي العامِ ذاته في 30 / 8 / 1907 م عادَ إِلى المَوْصِل .
تَمَّ تَعْيِّينَهُ مِنْ قِبَلِ البطْرِيرك يوسف عمانوئيل توما الثَاني ( 1900 م ــ 1947 م ) مُعلِّماً لِلُغتينِ التُرْكِيَّة والفَرَنْسِيَّة وأَيْضاً لِلتَارِيخ الكنَسِيّ في المَدْرَسَتينِ العلْمانِيَّة والكهنُوتيَّة في المَوْصِل .
في عام 1909 م انْتَقَلَ إِلى الْقوش لإِدارَةِ مَدْرَسَتِها حتَّى عام 1915 م .
عادَ بَعْدَها إِلى المَوْصِل لِلخِدْمَةِ في خَوْرَنَةِ مار يوسف حتَّى تَمَّ تَعْيِّينه في 1918 م وكِيلاً بَطْرِيركيَّاً لأَبْرَشِيَةِ عَقْرَة .
في عام 1919 م عادَ إِلى المَوْصِل لِلعمَلِ في خِدْمَةِ إِيواءِ اللاجِئين بِسَبَبِ الحرْبِ العالَمِيَّة الأُولَى إِلى جانِبِ البَطْرِيرك عمانوئيل .
انْفَضَّ ولِلفَتْرَةِ مِنْ ( 1922 م ) ولِغايَةِ ( 1927 م ) لإِدارَةِ دارِ رِعايَةِ الأَطْفَال المَنْكُوبين ( مَيْتَم ) ، عاودَ بَعْدَها الخِدْمَة وكِيلاً بَطْرِيركيَّاً في كنِيسَةِ أُمِّ الأَحْزَان حتَّى عام 1939 م .
رُسِمَ مَطْرَاناً لأَبْرَشِيَّة المَوْصِل وبِصِفَةِ مُعاون بَطْرِيركي في 4 / 5 / 1947 م .
تُوفِّيَ في 28 / 6 / 1953 م بَعْدَ مَرَضٍ لَمْ يُمْهِلَهُ طوِيلاً وورِيَ جُثْمَانَهُ الثَرَى في كاتِدرائيَّة القدِيسَة مسكنتا .
الأَعْمَال الَّتِي أَنْجزَها :
1 ــ كِتَابٌ عَنْ حيَاةِ الانبا جبرائيل دنبو ، تَمَّ طَبْعهُ في المَوْصِل عام 1932 م .
2 ــ كِتَاب أَسْفَار البَطْرِيرك يوسف عمانوئيل الثاني ، نُشِرَ في مَجَلَّةِ النَجم ـ المُجَلَّد الأَوَّل ـ سَنَة 1929 م .
3 ــ لَدَيهِ مَلْحمَة شِعْرِيَّة ( بِالسورث ) مُكوَّنَة مِنْ ( 208 ) بَيْتاً شِعْرِيَّاً ، عنْوَّنَ المَلْحمَة بِإِسْم ( السَيْفُ الأَوَّل ) إِشَارَةً إِلى مَجْزَرَةِ ( ادن ) في تُرْكيا والَّتِي رَاح ضَحِيَّتها أَعْدَاداً كبِيرَة مِنْ الأَبْرِيَاء زَمَن الاضْطِهاد التُرْكي لِلأَرْمنِ والأَثُوريين  ، كمَا إِنَّهُ دَوَّنَ فيها أَسْمَاء الضَحايا مِنْ تلكيف والْقوش أَيَّامَ الاضْطِهاد تِلْك .
4 ــ رَتَّبَ فَهْرساً لـ  141  مَخْطُوطة في مَكْتَبَةِ البَطْرِيركِيَّة في المَوْصِل مُضافاً إِلَيْها  116  مَخْطُوطة لِلفَهْرس لِلمَطْرَان أدي شير بِالاشْتِراكِ مَعَ المَطْرَان روفائيل بيداويذ واسحق عيسكو ، وقَدْ أَشَارَ المُسْتَشْرِق ـ فياي ـ إِلى ذَلِك الفَهْرس في مُؤَلَّفاتِهِ . 
5 ــ قَدَّمَ مَسْرَحِيَّة (  الملِكة استير ) وأَخْرَجها في عام 1912 م ، وتَمَّ تَمْثِيلَها في دير مار ميخا في  الْقوش  .

المَصْدَر :

http://www.tellskuf.com/index.php/culture/57164-2016-05-10-19-51-49.html
مَوْضُوع / مَشَاهير الْقوش في القَرْنِ العِشْرين
لِلكاتِب : يوسف زرا
مَوْقِع تللسقف
بِتَارِيخ  10 / أيار / 2016 م
ولَقَدْ اعْتَمدَ الكاتِب يوسف زرا على المَصَادِر التَالِيَة لِبِنَاءِ مَوْضُوعِهِ عَنِ المَطْرَان اسطيفان كجو : ــ 
1- معجم الادب السرياني المجلد الأول 1990 ص146 .
2- مجلة بين النهرين – المطران كجو الأول – ادمون لاسو ص280 – 283 .
3- القوش عبر التاريخ – مطران يوسف بابانا ص186 – 187 .

//////////
حاشِيَة :

قَدَّم القَسّ ( المَطْرَان فيما بَعْد )  اسطيفان كجو مَسْرَحِيَّتَهُ ( المَلِكة استير ) عام 1912 م ، وقِصَّة هذِهِ المَسْرَحيَّة تَسْتَنِدُ إِلى ما ذُكِرَ عَنْ ذَلِك في العهْدِ القَدِيم حيْثُ مَسْرَحها الكاتِب الفَرَنْسي جان راسين ( 1639 م ــ 1699 م ) وبِعُنْوان ” استير ” .
اعْتَمَدَ المَطْران اسطيفان كجو على كِلا المَصْدَرَين في تَكْوِينِ مَسْرَحِيَّتِهِ الَّتِي تَمَّ عَرْضَها في كنِيسَةِ مار ميخا في الْقوش عام 1912 م ، وقَامَ بِتَجْسِيدِ الأَدْوارِ فيها مَجْمُوعة مِنْ المُمَثِّلين في الْقوش ، حيْثُ أَدَّى دَوْر المَلِكة استير المُمَثِّل ميخا منصور كادو ، كذَلِك اشْتَرَكَ في التَمْثِيل : بولص قاشا ، داود جيقا ، ميخا هاول ، يوسف الريس ، وإسرائيل خوشو .

المَصْدَر

مَوْضُوع / الْقوش والمَسْرَح السرْيَاني
الكاتِب : موفق ساوا
في 29 / يانيور / 2005 م
مَوْقِع عنكاوا كوم .
الرَابِط :
http://www.ankawa.com/cgi-bin/ikonboard/topic.cgi?forum=72&topic=26

ـــ انتهى ـــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 9 ) 

المطران سليمان الصائغ ( 1886 م ــ 1965 م )
رَاجعْ / رَاجعي أَحد الرَوابط أَدْنَاه لُطْفاً :
http://www.tellskuf.com/index.php/authors/1073-marq/65218-fe243.html
موضوع / سليمان الصائغ
في 24 / شباط / 2017 م .

https://ankawa.com/forum/index.php?topic=833329.0
موضوع / سليمان الصائغ
في 25 / شباط / 2017 م

ــ انتهى ــ
ـــــــــــــــــ
ــــــــــــــــ
ــــــــــــــــ

تحياتي للجميع

يُتْبَع ……….

تنويه (nala4u) ; الموقع يتبنى التسمية الاشورية كقومية وتاريخ ولغة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.