فصيدة بعنوان – عشــتـار تُصلّـي

بقلم غسان يونان
عشــتـار تُصلّـي

17 / 05 / 2020
http://nala4u.com

كُنتُ أمشـي في شـوارع نـيـنـوى

كطفـلٍ تـائـهٍ

جـائـعٍ

لكنـه لا ينحــني…

شـعرتُ بنسـمـات نيســانَ

تتسـلل من نـافذة ذكـريـاتـي،

تعيـدنـي إلـى الماضـي البعيـد

إلـى مهـد الحضـارات…

رأيـتُ عشــتار فـي معبـدهـا تُصلّـي،

رائحـة البخّـور تجـذبـني

ويَـدَيّ على خيوط الشـمـس مشـدودة

باتجـاه نجمـة آشــور أمشـي…

دخلـتُ المعبـد راكعـاً

خـاشـعـاً،

متـديّـني..

سـمعتُ عشـتار تُصلّـي:

“أولادي!

لا تخـافـوا،

حـرروا أنفسـكم،

تعـالـوا إلــيَّ،

فأنا دائمـاً معكـم

أصلّـي لأجلكـم”.

٢٠٢٠/٥/١٦
سلامي ومحبتي
غسان يونان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.