البابا يشارك في صلاة بين الأديان ضد كورونا مغضبا الكاثوليك المتشددين

البابا فرنسيس خلال قداس الاحد في الفاتيكان في صورة بتاريخ 12 ابريل نيسان 2020.

البابا يشارك في صلاة بين الأديان ضد كورونا مغضبا الكاثوليك المتشددين

14 مايو 2020
نالافوريو / مدينة الفاتيكان (رويترز)

انضم البابا فرنسيس إلى يوم صلاة بين الأديان يوم الخميس، للتضرع إلى الله بأن ينهي جائحة فيروس كورونا، متجاهلا بذلك انتقادات جماعات كاثوليكية متشددة اتهمته إحداها بالتعامل مع ”الكفار“.

وكانت لجنة متعددة الأديان، تشكلت بعد زيارة البابا التاريخية لشبه الجزيرة العربية العام الماضي، قد اقترحت أن يصلي المسيحيون والمسلمون واليهود ويصومون ويقومون بأعمال خيرية يوم الخميس.

وقال فرنسيس في قداس الصباح المعتاد في الفاتيكان يوم الخميس ”ربما سيكون هناك من يقول: هذه نسبية دينية ولا يمكن القيام بها“.

وأضاف ”لكن كيف لا نصلي لأبينا جميعا؟ كل يصلي بالكيفية التي يعرفها، كما يستطيعون. لا يصلي أحدنا ضد الآخر، طريقة ضد أخرى … (لكن) كأخوة“.

وتعمل اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، ومقرها أبو ظبي وتضم تسعة أعضاء، على تعزيز الحوار بين الأديان. وتضم مسلمين ويهودا ومسيحيين ببينهم كاردينال من الفاتيكان وأحد الأمناء الخاصين للبابا، وهو قس مصري.

وفي مبادرة ”الصلاة من أجل الإنسانية“ يوم الخميس عبرت اللجنة عن دعمها للطب والبحث العلمي، ودعت أيضا الناس للصلاة ”وفقا لتعاليم دينهم“ والصيام وعمل الخير لدعوة الله إلى تخليص الإنسانية من جائحة كورونا.
ولم يستجب كل الكاثوليك لدعوة بابا الفاتيكان.

ففي سلسلة تغريدات على تويتر سخرت مدونة روراتي كايلي الكاثوليكية التقليدية من البابا. ووصفت إحدى التغريدات يوم صلاة الأديان بأنه ”صيام فرنسيس مع الكفار“.

وأرفقت المدونة تغريداتها بصور لطاولات فخمة تعج بما لذ وطاب من الطعام، مقترحة أن يولم الكاثوليك لا أن يصوموا يوم الخميس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.