‏لمن يتهمنا بنبش الماضي والعيش فيه وإثارة الفتن

بقلم سليمان يوسف
لمن يتهمنا بنبش الماضي والعيش فيه وإثارة الفتن

05 / 05 / 2020
http://nala4u.com

كيف لنا أن نثير الفتن والأحقاد ونحن كنا ومازلنا أبرز ضحاياها.. نعم ننبش الماضي ، ليس للعيش فيه ولإثارة الفتن، وإنما لكشف المستور والمخفي منه، ولإظهار الحقائق التاريخية، التي طمسها زناة التاريخ وسفهاء السياسة. صوروا لنا الغزوات العربية والحروب الاسلامية على أنها كانت “فتوحات خير وسلام” لشعوب المنطقة، فيما الحقيقة هي كانت استعمار و عمليات إبادة جماعية وتدمير لثقافات وحضارات وديانات المشرق القديمة العريقة( الآشورية البابلية – الفرعونية – السورية – الأمازيغية ، اليهودية ، المسيحية، اليزيدية، وغيرها) السابقة للعروبة والاسلام . من حقنا نبش الماضي، لطالما حاضرنا مخطوف ومستقبلنا مجهول، وما تبقى لنا من وجود مهدد بالزوال والفناء . نعم لنبش الماضي وكشف المستور منه للراي العام، لطالما كـ (آشوريين ومسيحيين) نُحكم في أوطاننا الأم وفي مناطقنا التاريخية ، بعقلية الغازي المحتل، وحقوقنا مسلوبة وإرادتنا مصادرة ، بعيداً عن روح المواطنة وقيم الوطنية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.