صرخة آشورية أردنية

بقلم سليمان يوسف
صرخة آشورية أردنية·

03 / 05 / 2020
http://nala4u.com

الأخت الآشورية (لينا يوسف) من الاردن، أرسلت لي هذه الرسالة . هي بمثابة صرخة من السريان الآشوريين الاردنيين وطلبت أن أنشرها لتصل الى الكنائس والى جميع المنظمات والهيئات السريانية الآشورية وغير الآشورية المعنية بحقوق الانسان.
” سلام المسيح لك .. شكرا لك استاذي الكريم العظيم.. انا سريانيه اشوريه من الاردن ونحن نتابع صفحتك الجميلة، التي تهتم بالقضية السريانية المنسية ونشكرك لأنك شخص تحب الحقيقة والحق وتدافع عنا نحن المظلومين. ولكن استاذي الفاضل الكريم ارجوا ان توصل معاناه السريان الاشوريين الاراميين في الاردن لأي مؤسسه حقوقيه تكفل حقوقنا. نحن هنا فقراء محرومين من الوظائف الحكومية ممنوعين من تعلم لغتنا ممنوعين من بناء الكنائس نحن نطلب فقط الهجرة لا غير في بلد يحترمنا فقط لا غير. واتمنى من اي مؤسسه حقوقيه اشوريه أو اجنبيه ان تساعدنا في الهجره وشكرا لك استاذي الفاضل الكريم…” لينا يوسف .. 22‏/04‏/2020
سألتها : كم يبلغ تعدد السريان الآشوريين الآراميين في الاردن ؟؟؟ أجابت : سابقا نصف مليون الان 150الف نسمه متوزعين في الشمال..
سألتها: هل هذه الارقام هي تعداد جميع مسيحيي الاردن أم فقط عدد السريان الآشوريين الآراميين؟ .. أجابت: ” لا يا أخي العزيز هذه فقط اعداد السريان الآشوريين الاراميين في الاردن. اما المسيحين العرب في الاردن يختلفون عنا نحن نحافظ على هويتنا من خلال الثقافة واللباس واللغة. نحن غير معترف بنا تماماً، لا بالبرلمان ولا الوظائف الحكومية ولا مناصب عليا . أما المسيحين العرب الأردنيين لهم ٤مقاعد في البرلمان ولهم بعض الحقوق لأنهم عرب يتكلمون العربية وثقافتهم عربيه بحته. نحن نختلف عنهم من خلال الثقافة واللغة والقومية. عاداتنا ليست عربيه بتاتا . نعم نريد نطالب منك ترفع شكاوينا ومظلوميتنا . نحن نطالب المساواة مع العرب من خلال الحقوق الاجتماعية والدينة. ونطالب بتعلم لغتنا الآرامية الحديثة في المدارس والمعاهد ونطالب بعدم منعنا من ارتداء ملابسنا التقليدية. فقط نريد الإنصاف. نحن والطائفة الدرزية للأسف في الاردن لا يوجد لنا حقوق ونمنع من الترشح للبرلمان باسم السريان الاشوريين . نحن كنا نصف مليون اشوري هاجروا إلى كندا الاكثرية، الآن ١٥٠الف نسمه نعيش مع بعضنا البعض متحابين ذنبنا الوحيد اننا لسنا عرب ولن نقبل ان نكون عرب متمسكين بالمسيح فقط هو المخلص. ” ..
سألتها: هل من مثقفين ونشطاء وسياسيين سريان آشوريين في الاردن ؟؟.. أجابت: ” لا يوجد للأسف نحن فئه ضعيفة جداً ومن يتكلم يتم أخذه للمخابرات ويتم تعذيبه أو تصفيته لهذا نخاف جدا نحن فقراء للأسف نعيش على دخل متدني جداً لا احد يهتم بنا نعشق الحياه ونحب الآخر.” ..
في نهاية الحديث والدردشة مع الأخت لينا يوسف قلت لها: إذا كان أهلنا السريان الآشوريين في الاردن يريدون حقوقاً قومية وسياسية والمساواة في حقوق المواطنة ورفع المظالم عنهم ، عليهم الصمود والثبات في الاردن وتشكيل احزاب ومنظمات قومية وسياسية سريانية آشورية لإثارة قضيتهم والمطالبة بحقوقهم. .. ختمت كلامي : من جهتي أنا جاهز لإثارة وطرح أية شكوة أو مظلومية أو اعتداء عرقي / ديني يحصل على أهلنا السريان الاردنيين في الاردن. تنويه: الصورة المرفقة هي من احتفالات السريان الآشوريين بعيد راس السنة الآشورية ، ارسلتها الأخت (لينا يوسف). كما ارسلت الجدول المرفق لتبيان تعداد وتوزع السريان الآشوريين في الاردن ..
ألف تحية للأخت الآشورية (لينا يوسف) التي نورتنا بالواقع المؤلم والمأساوي للسريان الآشوريين في الاردن … نتمنى أن تلقى صرختها هذه الاهتمام من قبل السلطات الاردنية ومن قبل جميع الهيئات والمنظمات المعنية بحقوق الانسان ، داخل الاردن وخارج الاردن.

تنويه (nala4u) ; الموقع يتبنى التسمية الاشورية كقومية ولغة وتاريخ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.