ملاحم الطائفية وبوصلة رجال الدين

بقلم سامي هاويل
ملاحم الطائفية وبوصلة رجال الدين

2020-02-28
http://nala4u.com

كلما هدأت ملاحم الطائفية، تتوجه بوصلة رجال الدين نحو الهوية القومية وخصائصها، مواعظ مطولة، خطابات نارية، تشويه، طعن، مسخ، تزييف، تظليل، فتن، تسويف، ما خطبكم أيها السادة؟ من المستفيد من كل هذا؟ إن لم تدركوا بعد فلنطرق مسامعكم بقوة لتعوا جيداً وتكونوا متيقنين: بزوال الهوية الآشورية لن تبقى لكم كنائس ولا طوائف ولا رعية… قبل عام من الآن أنبرى كاهن لكنيسة المشرق الآشورية ( كان زائرا أو ربما ضيفا لكنيسة مريم العذراء في سدني) في قداس صوم نينوى، يخطب بين الرعية الحاضرين واصفاً أجدادنا الآشوريين بالقتلة والظُلام حتى قاده جهله ليصف آبائنا الآشوريين كدواعش اليوم!!!!
وهذه الأيام أطلّ علينا غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس ساكو بمقاله الموسوم ” موضوع القومية ” الحافل بالمغالطات، يتخبط باحثاً عن عذر أو حُجّة ليستنتج بأن نسلنا لا يمت بصلة لأجدادنا الآشوريين!، مما يعني أننا لسنا أصحاب الأرض الأصلاء، بل غرباء حالنا حال بقية الأقوام الوافدة والساكنة في وطن الآشوريين، ما الأمر؟
هل نحن على خطأ عندما نطالبكم بتوحيد الكنيسة؟
هل ربما علينا التضرع للرب ليشغلكم بصراعاتكم العقيمة لكي نُجَنِبَ هويتنا القومية أفتراءاتكم؟
أتسأئل مرة أخرى؟ تُرى من المستفيد؟ وما هو الخير الذي سيدرّ علينا من هكذا مواقف وخطابات؟
لم أرغب في كتابة مقال مطول بهذا الشأن ولكنني سأختم هذه السطور بعبارة علها تُدَوّي في مسامعكم وتجعلكم تفكروا ملياً قبل الإقدام على هكذا مواقف، أيها السادة كونوا على يقين……… إن من يحرق ماضيه حتما سيصبح رمادا بلا أدنى شك.

سامي هاويل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.