(عفيفة إسكندر-Afifa Iskandar) / تعليق

10december 2019
Afifa Iskandar’s 98th Birthday

https://www.google.com

I want those who left me to come back from the journey
I want to give them part of my soul as a keepsake

—Afifa Iskandar, It Burned My Soul

Today’s Doodle celebrates the “Iraqi Blackbird,” Afifa Iskandar, on what would have been her 98th birthday. Inspired by her love of poetry, Iskandar built up an extensive catalog over the course of her career and is widely known as one of the most acclaimed female singers in Iraqi history

Born in Mosul on this day in 1921, Iskandar started singing at the age of 5, performing her first concert as a teenager in a small cabaret in the city of Erbil. She went on to delight audiences at home and around the region, eventually performing in the U.S. and Europe as well. Her ability to sing the music of maqam al-’iraqi, a 400-year-old style weaving sung poetry together with traditional instrumentation, made her stand out from her contemporaries throughout the Middle East

Throughout her career, Iskandar performed for Iraqi monarchs and government leaders. Iskandar voluntarily retired following the country’s 1979 political change. Though publicly silent, Iraq’s “blackbird” never lost her passion for singing, performing for friends and loved ones in private

Her music lives on today through songs like “Ya aqqid alhajibayn” and “Ikhlas meni” for the world to enjoy

Happy birthday, Afifa Iskandar

Early concept sketch and draft by artist Matt Cruickshank

***********************************************************************************************

عفيفة إسكندر

عفيفة إسكندر “afifa iskandar”.. من هى المرأة التى يحتفى بها جوجل؟
كتب- محمود فرج
https://www.falsoo.com
الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019 12:24 م

يحتفل محرك البحث الشهير جوجل اليوم، بالذكرى الـ98 لميلاد المطربة العراقية عفيفة إسكندر، ونشر صورة تعبيرية للمغنية التى أبدعت في أداء مختلف ألوان الغناء.

عفيفة إسكندر “afifa iskandar”.. الميلاد والنشأة

عفيفة إسكندر، وفقاً لموقع ويكيبيديا، ولدت فى الموصل عام 1921 في يوم 10 من شهر ديسمبر من أب عراقى مسيحي وأم يونانية، وعاشت في بغداد. كانت أول حفلة أحيتها في عام 1935، لُقبت بـ”مونولوجست” من المجمع العربي الموسيقى. وهي من عائلة مثقفة فنياً، وكانت والدتها المشجع الأول وتنصحها دوماً بأن الغرور هو مقبرة الفنان.

عفيفة إسكندر “afifa iskandar”.. مشوارها الفني

عفيفة إسكندر، كان طهورها لأول مرة على المسرح في نادٍ صغير بمدينة أربيل في أواسط الثلاثينيات وكانوا يُسمونها (جابركلي) أي “المسدس سريع الطلقات”، وذلك بسبب الغناء الذي أدته حيث كان غناء سريعا نتيجة لصغر سنها وعدم نضوج صوتها. وأول أغنية غنتها في أربيل كانت بعنوان: “زنوبة” وهي بعمر 8 سنوات.

بدأت مشوارها الفني عام 1935 في الغناء في نوادي بغداد وغنت فى أرقى الأماكن، واستطاعت أن تتعلم وتتأقلم مع أجواء الفن، وبسرعة تحولت إلى نجمة من نجوم الفن، كانت حينها شابة مغناج وذكية جدا. والتفت حولها شخصيات مهمة وذات مكانة اجتماعية، وعملت مع الفنانة “منيرة الهوزوز” والفنانة فخرية مشتت.

عفيفة إسكندر “afifa iskandar”.. ومشوارها فى مصر

سافرت إلى القاهرة عام 1938 وغنت هناك وعملت لمدة طويلة مع فرقة (بديعة مصابني) في مصر وهي أشهر راقصة وممثلة مصرية في الأربعينيات. وكذلك عملت مع فرقة تحية كاريوكا.   أبرز مشاركاتها فى التمثيل كان فيلم (يوم سعيد) مع الفنان الراحل الكبير محمد عبد الوهاب وفاتن حمامة وغنت فيه لكن لسوء الحظ لم تظهر الأغنية عند عرض الفيلم بسبب المخرج الذي حذفها لطول مدة العرض التي تجاوزت الساعتين. ومثلت في أفلام أخرى في لبنان وسوريا ومصر منها القاهرة ـ بغداد إخراج أحمد بدرخان وفيلم (ليلى في العراق) إنتاج ستوديو بغداد وإخراج أحمد كامل مرسي ومثل فيه الفنانون جعفر السعدي والراحل محمد سلمان والفنانة نورهان وعبد الله العزاوي وعرض الفيلم في سينما روكسي عام 1949. ثم تعرفت إلى الأديب المازني والشاعر إبراهيم ناجي وعندها بدأ مشوارها الأدبي. ثم عادت إلى العراق واستقرت في بغداد.

عفيفة إسكندر “afifa iskandar”.. وفاتها عفيفة إسكندر رحلت عن عالمنا في 22 أكتوبر 2012، عن عمر ناهز الـ91 عامًا في بغداد بعد صراع طويل مع المرض، تاركة بصمة لا تنسى في قلوب محبيها.

**********************************************************************************************

Afifa Iskandar at an Alshaab Hall party in Baghdad in the 1950s

https://en.wikipedia.org

Afifa Iskandar Estefan (Arabic: عفيفة إسكندر إصطيفان‎) was an Iraqi singer throughout the middle of the 20th century. She was born on 10 December 1921[1] in Mosul, Iraq. She was considered one of the best female singers in Iraqi history. She was nicknamed the “Iraqi Blackbird”.[2]

Afifa Iskandar was born in Mosul to an Armenian father and a Greek mother. She lived in Baghdad, and started singing at the age of 5. At her first party in 1935,[3] she sang Al maqam. At the age of 12, she married an Armenian man named Iskandar Estefan and took his last name. She also worked as an actress and appeared in many productions.[4] In 1938, she traveled to Egypt to work with Badia Masabni, Taheyya Kariokka, and Mohamed Abdel Wahab. She died of cancer on 21 October 2012 in Baghdad.[5]

Iskandr sang nearly 1500 songs. These include

Ya aqqid alhajibayn
Ikhlas meni
Ya sokari ya assali
Ared Allah yebain hobty behom
Qaleb qaleb
Jani alhlo labs sobhyat aledd
Nem wa sadek sadri
Msafren
Qsma
Helal eid

***********************************************************************************************

التعليق

خير الكلام ما قل ودل;
شكرا لكافة المتحدثين الذين تحدثوا عن الفنانة عفيفة إسكندر “afifa iskandar” وعن الاهمال الحكومي المتعمد اتجاه الفنانة عفيفة إسكندر.

13 / 12 / 2019
http://nala4u.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.