فيديو;التمثالان الآشوريان المجنحان يعودان إلى جامعة الموصل

نسختان مطابقتان للأصل من إنتاج إسباني
التمثالان الآشوريان المجنحان يعودان إلى جامعة الموصل

نالافوريو / ايلاف
28 / 10 / 2010

كُشف الستار في جامعة الموصل في العراق عن تمثالي لاماسو الآشوريين المجنحين، وهما جزء من مشروع لاستعادة التراث الثقافي في الموصل، التي تضررت بشدة بسبب احتلال داعش للمدينة.

إيلاف من دبي: في 25 أكتوبر الجاري، كشف فريق إسباني متخصص في ترميم الآثار عن نسختين لتمثالي ثورين مجنحين للإله الآشوري لاماسو، عثر عليهما في موقع نمرود الأثري، وذلك في حرم جامعة الموصل.

تبرعت بهذين التمثالين منظمة بريطانية غير حكومية والمتحف البريطاني. وقد صمّم المتخصصون الإسبان من مؤسسة “فاكتوم” الإسبانية هاتين النسختين باستخدام قوالب أنتجوها من عمليات مسح ضوئية ثلاثية الأبعاد للتماثيل الأصلية المحفوظة في المتحف البريطاني. وكان التمثالان الأصليان للثورين المجنحين يزيّنان غرفة العرش للملك الآشوري آشور ناصربال الثاني، الذي حكم آشور بين عامي 883 و859 قبل الميلاد.

وقد اشتهرت الحضارة الآشورية بالثيران المجنحة، ولا سيما مملكة آشور وقصور ملوكها في نينوى وآشور في شمال بلاد ما بين النهرين، وغدت رمزًا من رموز هذه الحضارة التي كانت تعتمد القوة مبدأ في سياستها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.