بالفيديو..وثائق سرية تكشف مخطط تركيا للتخلص من المسيحيين

بالفيديو.. وثائق سرية تكشف مخطط تركيا للتخلص من المسيحيين..وتورطها في هذه المذبحة البشعة..شاهد التفاصيل

نالافوريو / أخبار الكنيسة في مصر
08 / 10 / 2019

كتبت: ماريا ألفي
خاص لــ صوت المسيحي الحر
أذاعت فضائية “إكسترا نيوز”، تقرير مصور يستعرض تفاصيل وثيقة سرية كشف عنها موقع نورديك مونيتور، تفيد بان مجلس الامن القومي التركي وضع خططًا لمراقبة المسيحيين لتلفيق تهم مختلفة لهم، من أجل تغيير البنية المجتمعة في تركيا، وترسيخ مبادئ الإسلام السياسي.
هذا وقد كشفت الوثائق عن أن نظام أردوغان قدم معلومات مضللة وغير صحيحة عن عشرات الجماعات المسيحية في تركيا، واقترح تدابير لوقف عملهم وإقامتهم، وأوعز إلى جميع المؤسسات الحكومية بما فيها الجيش والشرطة والمخابرات بمراقبة مشاريعهم وإحباطها، ووفقًا للوثيقة المؤرخة في الـ 30 من إبريل عام 2003، تم عقد اجتماع سري في مقر هيئة الأركان العامة في مارس عام 2002 بمشاركة كبار المسئولين وتم توزيع قرارات وخطة العمل ضد المسيحيين على الوكالات والوزارات الحكومية، كما ذكرت هيئة الامن القومي التركي في تقريرها الملفق عن المسيحيين، أن الأنشطة التبشيرية المسيحية وصلت لمستوى يمثل تهديدًا للمصالح التركية
ووفقًا لجريدة الفجر، علق محمد مصطفى، الباحث في الشأن التركي على هذه الوثيقة، وقال إن عدد المسيحيين في تركيا ضئيل للغاية بعد عمليات الإبادة التي قامت بها تركيا في حق المسيحيين الأرمن، ونتيجة للممارسات اللادينية التي يقوم بها أردوغان ذهب بعض الأتراك المسلمين أنفسهم إلى الإلحاد.
وأضاف “مصطفى”، في مداخلة مع البرنامج، أن أردوغان يستخدم العناصر المسيحية في تركيا للضغط على الدول الغربية، لأهداف سياسية، لافتا إلى أنه لا يستهدف الروس، على الرغم من وجود بطريركية للروس الأرثوذكس في تركيا، وذلك بسبب تحالفه حاليا مع روسيا.
وأشار إلى أن أردوغان يعيش حاليا أزمة مع الاتحاد الأوروبي، ويستخدم كل الأوراق، ويستخدم حاليا الورقة الدينية، والتي من خلالها يهدم التعايش الديني في تركيا، وأصبح المجتمع في حالة استقطاب شديدة.
وأوضح أنه يعتقد أن استهداف المسيحيين في ليبيا تم بالتنسيق مع المخابرات التركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.