المرحومه ( تمي حاجي سرمو )

07 / 03 / 2019
نالافوريو كوم / كولي كمب الماضي والحاضر

(( مربيه جليله ومعلمه من الحبانيه ))
المرحومه ( تمي حاجي سرمو )
تقرير كتبه الاستاذ ( انويا ) بالتعاون مع أبو يقين .
ولدت المربيه الجليله ( تمي حاجي سرمو ) في ناحية حرير بمحافظة أربيل عام (1948) وانتقلت مع عائلتها الكريمه إلى الحبانيه في خمسينيات القرن الماضي وسكنوا دور ( K ) تايب في الحي المدني ..أكملت المرحومه دراستها وتخرجت من معهد الفنون البيتيه وتعينت معلمه لمادة الفنيه في حديثه ثم انتقلت إلى مدرسة الحبانيه الابتدائيه للبنات معلمه للصف الأول بالاضافه إلى اختصاصها واكتسبت شهره كمعلمه ناجحه ومتميزه للصف الاول الذي يعتبر من اصعب المراحل وكان من أهم أسباب نجاحها هدوءها واستغلال براعتها الفنيه في إعداد الوسائل التعليميه التي تقرب المواضيع من أذهان التلاميذ…كانت المرحومه تنتمي إلى عائله مسيحيه اشوريه متدينه تتميز بحب الناس واحترامهم وكانت الموما إليها مخلصه في واجبها محترمه من قبل زميلاتها و معارفعها وعوائل التلميذات وعلى علاقه طيبه مع المجتمع وذلك نابع من خلقها الرفيع…شاركت طيلة عملها في مدرسة الحبانيه الابتدائيه للبنات بشكل متميز في المعارض الفنيه لمدارس الناحيه وكانت تحصل على مراتب متقدمه سنويا. ليس للمرحومه اخ ولكننا وكل الطيبين كنا اخوانها ولها اختان إحداهما ( خمي ) الممرضه والانسانه الحنونة التي ولد على يديها أكثر شباب الحبانيه و كولي كمب والخالديه والاخرى ( اويكل ) زوجة المرحوم ( منشي زيرو ) الملاحظ في معسكر الحبانيه واحد أبرز وجهاء وشخصيات الحي المدني…اذكر البعض من زميلاتها تحياتي لهن على سبيل المثال لا الحصر كل من المديره الاسبق(مريم خمو) وام أريج والست (عمشه) ام عبد الله والست (سومر) والست (قسمه) والست (لندا) والست (فاطمه) والست رجاء والست هناء…الشيئ الأبرز عند تشييعها كان مشاركة المعلمين والمعلمات والمدرسين والمدرسات والطلاب والتلاميذ والتلميذات من كل مدارس الحبانيه ووقوفهم على جانبي الطريق وهم يبكون من باب كنيسة مار كوركيس الى الشارع العام حيث السياره التي نقلت جثمانها إلى مثواها الأخير في مقبرة الاشوريين على طريق ديالى القديم….الف رحمه على روحك الطاهره ايتها المربيه الجليله ولاهلك الصبر والسلوان …عذرا ان غفلت عن بعض المحطات.
انويا اوراها خننيه …..
أسرة الموقع

ردود

شمس الضحى
نعم المعلمه الأدب والأخلاق والذوق الرفيع كل من يدخل بيتها لايستطيع الخروج منه لطيبتهم وتقديرهم للضيف والشعور كأننا في بيتنا صديقتي وحبيبت الجميع ست أمنه.

Mariam Shamon
رحمة ألله على زميلتي العزيزة والتي كانت أرق من أوراق الزهور والنسيم بالفعل اشتقت لابتسامتها الرقيقة وهدؤهاالجميل كم كانت انسانة مليئة بالحب والطيبة الرحمة الله عليها ان يكون مثواها الجنة مع القديسين والابرار.

Rose White
الله يرحمها معلمتي في الصف الاول كانت انسانه بمعنى الكلمة واختها خمي الي شرفنا على ايدها.

Areej Alrawi
ابد ما نساها معلمتي بالصف الاول الابتدائي كانت جميله رحمة الله عليها ودوده حنينه اتذكر يدها التي كانت تلملم شعر الطالبات المتساقط نعم وام اريج هي امي الله يرحمها ريغفرلها صديقتها 😭😭😭😭 الله يرحمهم ويعوضهم الجنه عن كل حرف علموه .

William Nissan
الله يرحمها برحمته الواسعه / في عام ٢٠١٧ كنت في استراليا سدني التقيت باختها خمه لنا صلة القرابة معهم وأخذنا بالحديث الطويل عن الحبانية وناسها الطيبين وكانت ملحوفة على ذكرياتها التي قظتها اثناء عملها في الحبانية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*