بقلم الشماس بريخا ياقو اوراها
BED MSHAMSHANA;BRIKHA ORAHA
BY DEACON BRIKHA ORAHA
في الذكرى السنوية الرابعة لرحيلك يا ابن العم فؤاد إسحاق أوراها
14 كانون الأول ديسمبر 2018 م
www.nala4u.com
في زيارتي الى الوطن الأم كنت متلهفاً أن ألتقي وجوهاً براّقة إشتقتُ لرؤيتهم حيث غابت عن نظري لأكثر من 24عاماً منذ أن غادرت وطني ، من معاصري جيلي ومن أجيال سابقة أو لاحقة .. وفي مخيلتي أن ألقاهم جميعاً وبنفس الصورة المطبوعة في ذهني يوم غادرتهم غير مكترثاً لعامل الزمن وتقلباته وإفرازاته . لكن كل تصوراتي ذهبت سُدى لأن البعض منهم كانوا قد رحلوا عن الحياة وغادروا هذا العالم الدنيوي ومنهم من شدوا رحالهم الى أوطان أخرى هرباً من الظلم والإرهاب والموت باحثين عن الحرية والأمن والإستقرار .. أما القلة الباقية فظلّوا متشبثين بأرضهم لم تثني االمؤامرات والإستبداد والتهجير القسري والإحتلال من عزيمتهم وإرادتهم وإصرارهم في البقاء .
فرحتي امتزجت بالألم لأنك لم تكن بين القلة الباقية على الرغم من محاولاتي لخداع نفسي بأنك لم ترحل عنّا مُبكراً حتى اللحظة عندما واجهت أُمَّك وشقيقتك وكانت عيونهن تذرف دموعاً مريرة دالةً على عمق الجرح الذي أصاب قلبهن لفراقك الذي ترك فراغاً كبيراً في حياتهن وحياة الكثير من أهلك وأقاربك وأصدقائك ومعارفك .
وأخيراً أستسلمت للواقع الأليم وما كان لي إلا أن أزورك في مثواك الأخير ومسكن رقود الجسديين فهناك سيرقد الجميع منتظرين القيامة بمجيء الرب المخلص.
نصلّي ونتضرع أن تسكن روحك الطاهرة في مساكن الآب الروحية مع جميع القديسين الأبرار ، ولأهلك الصبر والإيمان لمصابهم الأليم .فهذا كان قدرك لأن الله قد تخّب سنين حياتك بهذا المقدار .

المرحوم فؤاد إسحاق أوراها

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*