بقلم جان يلدا خوشابا
عنتريات …. أبو عنتر ….. -3-
سحرتني يوماْ … امرأة
7 كانون الأول ديسمبر 2018 م
www.nala4u.com

أعود لاكتب إليكم ذكريات من ايام بغداد والدراسة والشباب والهجرة والاغتراب كما وأعدت اصدقاء العمر الذين طلبوا مني نشرها … عسى ان تروق لكم وها أنا انشرها كما كتبتها دون تغير كي لا تفقد قيمتها البسيطة .

صادفت يوماً … امرأة
سحرتني ….. عيناها
جذبتني …. وأعدتني
وجعلتني في هيامها أسير
أدخلتني …. عالم الأساطير
شاركتني …. أحلامها
أغرقتني … إبحارها
أخذتني لأحضانها
وحمتني من الأمطار والأعاصير

مسكت يدي … قبلتني
ألهمتني … حاصرتني
برقتها ، أنوثتها …
وروعة الأحاديث والتعابير
سحرتني … عاهدتني
أسقتني شراب العنب
حتى ثملت … وقعت
استسلمت … وغفيت
بلا مقاومة ، تحدي أو تفسير

تركتني ألعب ، أضحك
في صدرها أجري
وبين حاجبيها أمرح
في شعرها أسرح
وفي وجنتيها أسكن
ومثل العصافير ازقزق …ثم أطير .

سحرتني يوماْ … امرأة
تسلقت جدار قلبي
اجتازت موانع صَدْرِي
بلا حدود أو تأشير
أستقرت في نبضي
غيرت دوران دمي
واستولت على ذاتي
وقدرتي في التفكير
وتحدت الرياح والأعاصير

والبقية تأتي
جاني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*