بقلم الشماس بريخا ياقو اوراها*
ماذا قيل عن السيدة العذراء
2017/08/28
www.nala4u.com

أنت الذي أتضعت وانحدرت بلا تغيّر . وأعتريت حُلّة جسدية التي تشامخت فوق كل الأرجوانات المتلألئة والتي لا توازي ما لمَرْآكَ . لإكمال تدبير خلاصنا برياسة سِرُّك المقدس . ولسيدة النساء وملكة العذارى التي هي قاعدة الملك العظيم ومربض شبل الليث الممتلئة نعمةً ، القديسة ومنبع الأقداس الربانية ، البهية الطاهرة وفلك الأسرار المقدسة الروحانية والتي لها صيّت الفضيلة والظفائر القدسية ، يا كنز النعمة وذخيرة الغنى السماوية ، سيدتنا مريم المبجّلة والشامخة فوق كل وصف . ناؤوس (هيكل) الروح القدس ووالدة المسيح ابن الله . التي صُيّرت بأحشائها الأقنوم الناطق من غير نُطْفةٍ أو إقتران ، وحملته في رحمها الطاهر ورَبَّتْهُ على رُكَبِها المقدسة . إليك الذي لكونك مخلص العالم ومستحدث الخلائق التي وحدها من بين جميع بنات حواء ، إخترتها لتكون ناؤوس الروح القدس وأُمٌ لإبن الله . وأن تكون مرسى الأسرار والرموز التي نطقوا بها الأنبياء وصوّروها المفتشين وأعلنوها للناظرين ًيا رب إله العهد والوعد : إليك نتضرع ونسأل ونطلب ، بصلواتها المسموعة أن تعضد ضعفاتنا وبتوسلاتها المقبولة أن تغني فقرنا آمين✝️🙏🏻🙏🏻✝️🙏🏻🙏🏻✝️

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*