بقلم;سليمان يوسف *
مسيحيو المشرق ضحايا العنصرية الاسلامية !!!

29 / 11 / 2018
www.facebook.com/souleman.yusph

مسيحيو المشرق ضحايا “العنصرية الاسلامية” وليس اليهودية : الكثير من القوميين العرب والاسلاميين ، يعللون (الهجرة المسيحية) من المشرق، بوجود “مخطط يهودي صهيوني” لتفريغ المشرق من شعوبه المسيحية الأصيلة ، وبشكل خاص من الشعب الآشوري(سرياناً كلداناً) ، انتقاماً للسبي (البابلي الآشوري ) لليهود ( نقل آلاف اليهود من الممالك اليهودية في اسرائيل/فلسطين الى بابل و نينوى و آشور واربيل في بلاد ما بين النهرين في القرن السادس ق. م )، هذا من جهة أولى. وللإساءة للعرب والمسلمين وصبغهم بصبغة عنصرية والكراهية الدينية ، لتبرير (نشأة الدولة اليهودية في فلسطين) وكسب التعاطف الدولي معها، من جهة ثانية. المحزن أكثر في هذه القضية، أن نرى بين الآشوريين من أخذ بنظرية أو فرضية “المؤامرة اليهودية على الآشوريين”، جاهلين أو متجاهلين بأن أهداف القوميين العرب والمسلمين من الترويج لدور يهودي صهيوني في هجرة مسيحيي المشرق، هو لتبرأة العرب المسلمين والمسلمين عموماً من قضية هجرة الشعوب المسيحية ( آشوريين وغيرهم) من أوطانهم الأم في هذه المشرق التي غزاها العرب المسلين وسيطروا عليها واستوطنوا فيها. الغزو العربي الاسلامي لبلاد ما بين النهرين وسوريا الكبرى و(بلاد الفراعنة- مصر) بمفاعليه الخطيرة والمستمرة الى يومنا هذا ،شكل (الضربة القاضية) للوجود المسيحي في المشرق.. المسيحيون يهاجرون أوطانهم هرباً من جور ومظالم الحكومات والشعوب الاسلامية(عرباً، فرساً ، باكستانيين، عثمانيين/اتراكاً، كرداً، وغيرهم) . هذه حقيقة يجب أن يقر بها كل آشوري(سرياني كلداني) وكل مسيحي مشرقي. علينا أن نعلنها للراي العام الأوربي والغربي عموماً ونتحدث عنها في المحافل والمنابر الدولية. من يربط الهجرة المسيحية من المشرق بوجود مؤامرة يهودية صهيونية لتفريغ المنطقة من مسيحيها، نقول: اليهود هم أيضاً كالمسيحيين ضحايا العنصرية الاسلامية وبأن تعداد المسيحيين في دولة اسرائيل في تزايد مستمر ، بينما تعداد المسيحيين في الدول العربية والاسلامية في تناقص مستمر، وكاد أن يختفي من بعضها .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*