بقلم الناشط القومي الاشوري جان يلدا خوشابا *
لهذا وبسبب هولاء ولذلك نحن بقينا بلا …. وطن

15 تشرين الثاني نوفمبر 2018 م
www.nala4u.com

أيها الأحبة
تحية
لكل شعب حي وأصيل تاريخ وعبر وقصص وأحداث ومعاناة والكثير من الشعوب تحملت واجتهدت ودفعت ثمناً غالياً ودخلت في حروب بعضها من أجل البقاء وبعدها كان مفروضاً عليها وبعضها دخلتها تحالفاً ووعداً وعهداً مع الحلفاء على التضحية والاستبسال في سبيل الأماني والحقوق التي يتفق بها قادة هذه الشعوب مع الحلفاء او الحليف الذين يعتقدون انهم الأقرب في تحقيق آمالهم وبقاءهم وطريقهم نحو المجد وتحقيق الحلم السامي .
هذه هو منطق الحلف والتحالف

ولكن نحن كأمة اشورية كنّا الوحدين الذين تحالفنا مع الإنكليز وقاتلنا الى جانبها وقدمنا اغلى وأعز ما نملك من رجال ومال ودم ودمع وتحملنا التهجير والتنكيل وظروف الحرب والعداوة وقلة التسليح وصمدنا وما هربنا
بالرّغم من كثرة الأعداء والجيوش والغدر ممن كانوا يوماً معنا ومنا وتخلوا عنا في الأوقات الصعبة .

ان الإنكليز كانوا الوباء الاخطر الخطير الذي شطر قلب الامة الاشورية وأفسد شريانها وقتل الأبهر فيها وكسر عمودها الفقري وحطم قفصها الصدري وحرق أولادها وخرق ودمر آمالها في الوطن الحلم .

انتهت الحرب التي دخلناها معاً ولكن اصحاب العيون الزرق كانوا اولاْ من تركونا وخانونا وقاموا بالتنكيل وحرمان ووضع قادتنا التاريخيين في الإقامة الإجبارية وأبعدوا وقاموا بنفي الآخرين عن القيادة والريادة والنضال .

انتهت الحرب وها هم اليوم يقفون في باريس معاً يحتفلون بالنصر الذي كنّا نحن يوماً حليفاً صغيراً لهم .
كل الشعوب دخلت الحرب عانت وضحت وتحالفت وتواصلت وعاشت وكان لهم وطن الا نحن …. إلا نحن … الا نحن
فشكراً !!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لمن كان السبب سواء أكان …. الاخ القريب او الحليف البعيد .
تحية
والبقية تأتي
جاني

****************************************

صورة جامعة لزعماء 70 رئيس دولة وحكومة شاركوا في باريس يوم الأحد 11 / 11 / 2018 في مراسم إحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى .

تعليق واحد على

  1. الاخ الاستاذ جان يلدا خوشابا المحترم
    تحية طيبة
    هنالك مثل عراقي يقول : “اللي ما يعرف تدابيره .. حنطته تاكل شعيره”
    ويبدو ان رؤساء عشائرنا وكنائسنا وقادتنا في حينها لم يعرفوا تدابيرهم، لهذا السبب بقينا ضيوف على ارضنا والعربي والكردي “يلعب شاطي باطي بينا”.
    وضع مؤلم ومدمي للقلب تتحمله في الدرجة الاولى انكلترا بخيانتها لشعبنا، وبالدرجة الثانية قادتنا اعلاه، لانهم آمنوا ووضعوا كل ثقتهم بالاجنبي، ولم يضعوا ثقتهم بنفسهم.
    تحياتي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*