كاتب مصري: كفانا تعازي ونفاق وخداع.. فنحن نطلق شيوخ الضلالة يوميًا للتحريض على الأقباط

لينغا
السبت، 03 تشرين ثاني 2018

قال الكاتب المصري شريف الشوباشي، أرفض أن أقدم التعازي للإخوة الأقباط بعد مأساة اليوم.. كفانا تعازي وكفانا نفاق وخداع، فنحن نطلق شيوخ الضلالة وائمة الإفك يوميًا في الجوامع وعلى شاشات التلفزيون وفي الإذاعة والصحف. بالإضافة إلى أقطاب التعصب في مجال التعليم المدرسي والجامعي ونشجعهم على نشر سمومهم في أعماق جسد المجتمع وبين الشباب ونتركهم يبثون الكراهية والتعصب والتعطش لدماء الأبرياء.. والتحريض على الاقباط وعلى كل من لا يتبع مفهوهم الحقير للدين. وتابع الشوباشي في تدوينة عبر حسابه بالفيسبوك، ثم بعد ذلك عندما تقع الفاس فى الرأس نذرف الدموع الصادقة أو الزائفة ونقدم التعازي ونتساءل: كيف حدث هذا؟؟؟ .. ثم نعود إلى سيرتنا الأولى. وأختتم بقوله، اخرسوا كل الالسنة التي تشعل الفتنة وادخلوا المضللِين في الجحور التي أخرجهم منها السادات في بداية السبعينات من أجل تدمير أعدائه السياسيين. وجائت هذه التصريحات على خلفية الحادث الإرهابي قد وقع ظهر أمس بالقرب من دير القديس الأنبا صموئيل المعترف بجبل القلمون، مغاغة، وطال سيارتي نقل ركاب (ميني باص وميكروباص) وراح ضحيته ٧ شهداء ينتمون لمدينة المنيا وأكثر من ٢٠ مصاب من مدينة المنيا وقرية الكوامل بحري بسوهاج إثر تعرضهم لإطلاق نيران من مجموعة من الإرهابيين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*