بقلم غسـان يونان *
رد علـى كتـاب؛ تـاريـخ وحضـارة الكـورد

2 تشرين الثاني نوفمبر 2018 م
www.nala4u.com

مـا لفت نظـري، صورة وعنـوان كتابَـين، الأول: “آريـا القديمـة وكوردستان الأبدية”. (تأليف: صلوات گولياموف)،

والثانـي: “تاريخ وحضارة الكورد”، (للمؤلف: محمد محمود المندلاوي).

وجدير بالذكر أنه وعلى غلاف الكتاب الثـانـي صورة للملك الآشـوري آشـور بانيبال في صيـد الأسُـود.
 إن الكتابين وللأسـف، لم يتسـنَّ لـي قراءتهمـا أو الحصول عليهمـا لأرى عـن كثب مـا هـو المضمون ولكـن يتمكـن المـرء أحيـانـاً من فهـم الكتاب من عنـوانه، تمـامـاً كمـا قيـل: “الكتـاب يُعـرف مـن عنوانـه”!…
 وعليـه، أود التذكـير لمـن فـاتـه الأمـر، بأننـا كـآشـوريـين، أحفـاد الإمـبراطوريـة الآشـوريـة العريقـة، لـم نكـن يـومـاً مـن هـواة فـتح الجبهـات أو حفـر الخنـادق مع أي طـرف كـان لا سـيما إذا كـان هـذا الطـرف وبحكـم التـاريـخ والجغـرافيـا نتقاسـم وإيّـاه اليـوم الجغرافيـا وبعض التـاريـخ.

إن حضارتنـا الآشـوريـة العـريقـة علّمتنـا وعلّمت البشـريـة أيضاً احـترام الغـير واحـترام الجـار قـريبـاً كـان أم بعيـداً، كمـا علّمتنـا أيضـاً عـدم التعـدي علـى مقـومات وجـود أيٍّ كـان.

وبنفـس الوقت، لـن نقبل التعـدي علينـا مـن أيٍّ كـان وتحـديـداً مـن خـلال تشـويه الصُـوَر وتزويـر التـاريـخ والجغـرافيـا وزعزعـة بنيـان مقومـات وجـودنـا ولـن نسـكت يـومـاً عن المطالبـة بحقنـا المشـروع كوننـا الورثـة الشـرعـيين لأرقـى حضارة تمتـد جـذورهـا ومنـذ آلاف السـنين فـي “بـلاد مـا بـين النهـريـن”.

“فارحمـوا التـاريـخ لـيرحمكـم مَـن فـي السـماء”.

٢٠١٨/١١/١
**********************************************************
تنويه; موقع www.nala4u.com غير ملزم ما يسمى بكردستان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*