بقلم جان يلدا خوشابا *
عنتريات أبو عنتر …. وهمومه -2-

1 تشرين الثاني نوفمبر 2018 م
www.nala4u.com

أعود إليكم أيها الاحبة
ببعض ما كتبت من خواطر وذكريات أيام الحرب العراقية الإيرانية يوم كنت طالباً في بغداد بعد أن حفزني أصدقائي الذين كانوا معي تلك الأيام على نشرها وذلك من أجل التواصل حيث لي اصدقاء في كل المعمورة وقد انضم إليهم الاخ يوحنا بيداويد بعد أن عرفت انه كان يدرس في الإعدادية الشرقية
فقررت ان أنشر بعضها للذكرى ولتلك الأيام التي عشناها في بغداد ونحن شباب
فقد كانت بغداد جميلة برغم الحرب وقتها التي تمنينا أن لا تحدث ولا تأتي وان تتوقف وتنتهي ولكن ؟؟؟؟؟؟
أنشرها كما هي بلا تعديل او تنقيح او تعديل كي تبقى ذكرها ولا تفقد قيمتها البسيطة .

عشقت يوماً امرأة
حاولت وحاولت معها
لكن ما بادلتني المحبة
بل صدتني
ولم تعير لي يوما أهمية
و لا نظره
حاولت وحاولت
غلق ما بيننا من فجوه
لكنها أصرت وتكبرت
وكانت بلا رحمه
بل ورمت يوماً
في وجهي كل ما كتبته
ومزقت أوراقي
ورقه … ورقه
وأتلفت
عبارتي
كلمة .. كلمة

حاولت وحاولت مره
وبعدها أخرى
لكن كل محاولتي فشلت
وأدخلتني بتصرفها
في أزمه
فهل يعقل ان ترفضني ؟
إم أنا قليل فطنه
ولا أملك خبرة
لكن رغم هذا
ما أستسلمت وما توقفت
رغم محاولتي
التي كانت تفشل
وأتلقى منها
طعنه بعد طعنه .
—————

والقضية لم تنتهي
ولها تكملة وبقية
فانتظروني
———-
والبقية تأتي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*