nala4u / Roosh24
01 / 11 / 2018

عربي⬇️English
في الذكرى الثامنة للإبادة الجماعية في كنيسة السيدة نجاة

بتاريخ ٣١ اوكتوبر تعرض الشعب الأشوري المسيحي من الكنيسة السريانية الكاثوليكية لإبادة جماعية في كنيسة السيدة نجاة بكرادة بغداد عاصمة العراق، هذه المرة المكان كان الكنيسة التي حضر اليها الشعب لكي يصلي للرب و يحضر القداس من قبل جماعة مسلحة من مجرمي الدولة الاسلامية في العراق، استشهد فيها الأطفال والنساء والرجال وقسين اثنين، فقط لأنهما مختلفين في الأيمان لأنهم مسيحيين، و هذا مرفوض عند المتطرفين الإسلاميين.
هذا الاستهداف كان واحداً من المرات الكثيرة التي استهدف فيها الشعب الأشوري الشعب الأصيل للعراق و كانت النتيجة إبادته و هجرته من موطن أجداده و اغتصاب أرضه و حقوقه و سلب منه كل ما له فقط لأن الأشوريون يُؤْمِنون بالمسيحية.

‏On the eighth anniversary of the genocide in the Church of Lady of Salvation

‏On 31 October, the Assyrian Christians people from the Syriac Catholic Church were faced genocide in the church of Lady of Salvation at Baghdad the capital of Iraq , This time the place was the church where the people came to pray to the Lord and attend the Mass by an armed group of criminals of the Islamic State in Iraq, Children, women and men and two priests got killed, because they are different in faith because they are Christians, and this is unacceptable to Islamic extremists.
This targeting was one of many times that Assyrians the indigenous people of Iraq were targeted, The result was Assyrian genocide, displacing, and the migration from the country of their ancestors, overtaking our land and rights, Everything was taken from us only because Assyrians believe in Christianity

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*