إعدام سيدة مسيحية في بكستان


إعدام سيدة مسيحية في بكستان بتهمة الكفر من دون اي دليل وبطريقة التبلي لترهيب المسيحيين

October 15, 2018
مفكر حر

أول_امرأة_تعدم_بتهمة_الكفر_في_الباكستان
أعلنت المحكمة الباكستانية أنها نفذت حكم الإعدام على آسيا بيبي؛ امرأة مسيحية وأم لخمسة أطفال بتهمة الكفر والتي صدر عليها حكم تنفيذ الإعدام منذ ٢٠١٠.ويمكن أن تصبح أول شخص في باكستان يعدم بموجب القانون المثير للجدل؛ قانون التكفير.
وصرح القاضي ساقب نزار أن أسباب التأخير في تنفيذ الحكم ستذكر في وقت لاحق، ومنع وسائل الإعلام بنشر التعليقات عن هذه القضية، ظناً منه أنها نشرت العنف في الماضي.
ودعى المتدنيون في الباكستان إلى #إعدامها بما في ذلك المسجد الأحمر في آباد. ولكن حذر الكثير من الناشطين في مجال حقوق الإنسان أن تنفيذ الحكم ستكون ضربةً قوية للأقليات التي تعاني من تمييز شديد في بلد مسلم محافظ.
انضم البابا بنديكت السادس عشر إلى الدعوات الدولية لإطلاق سراحها في عام ٢٠١٠. وفي عام ٢٠١٥، التقت

ابنتها مع البابا فرانسيس، الذي قدم صلاة الكنيسة لأمها، بصفتها رئيسة الكنيسة الكاثوليكية.
تعود المزاعم ضد بيبي إلى عام ٢٠٠٩، عندما كانت تعمل في حقل وطلب منها جلب الماء. كانت #النساء المسلمات اللواتي يتعرضن لها بصفتها غير مسلمة، يدّعون بأنها غير صالحة للمس وعاء الماء. واتهمن بيبي عند رجل دين محلي بالكفر على النبي محمد، وهي تهمة شديدة الحساسية في الباكستان بعقوبة الإعدام والتي غالباً ما كانت تستخدم هذه القوانين لثأر شخصي.
وأطلق رئيس الوزراء عمران خان دفاعه الكامل عن القوانين خلال حملته الانتخابية من هذا العام، وتعهد بأن حزبه “يدعم بالكامل” التشريع و “سيدافع عنه”.
هيا_ديب النسوية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*