IN ARABIC,ENGLISH,RUSSIAN


من اليمين; كاتب المقالة العميد بولص مالك يوسف , مالك برخو, مالك يوسف, قداسة البطريرك مار ايشاي شمعون, مالك خوشابا ومالك زيا

From the right; Author of the article Brigadier General Paulis Malik Yousif, Malik Barkho, Malik Yousif, His Holiness Patriarch Mar Ishai Shimon, Malik Khoshaba and Malik Zayia

المقالة باللغة العربية, الانكليزية والروسية
The article is in Arabic, English and Russian
Статья написана на арабском, английском и русском языках

يعتذر موقعنا الالكتروني للقراء الاعزاء للاخطاء التي قد تحصل اثناء ترجمة هذه المقالة للغة الانكليزية والروسية وذلك باعتماده على موقع google في الترجمة ودمتم بنعمة الرب.

05/06/2013
www.nala4u.com

By Brigadier General Paulis Yousif Malik Khoshaba
بقلم العميد بولص يوسف مالك خوشابا*
تحديث; وثائق وادلة تفند مزوري التاريخ

اولا; ان السرد التاريخي لعائلة السيد شمزدين كوركيس مالك زيا الموقرة لا احد يعترض عليه ولكن ان يذكر كلمة (ريس بتو ) لا تقرها كتب الذين كتبوا عن تلك المرحلة ولم يذكر احدا منهم هذه العبارة بل كانوا يلقبونه ب (مالك بتو ) وان الاستناد الى المستمسكات والمؤرخين اكثر مصداقية من قال فلان وحكى فلان ولكن البعض يعلم جيدا ان ما اعنيه هو العقدين اللذان صادق عليهما البطريرك مار روئيل والمنشورة في كتاب (حقيقة الاحداث الاثورية المعاصرة ) وكذلك ما كتبه المؤرخين الاجانب والآشوريين عن تلك المرحلة .

ثانيا; ان مسالة عدم تدخل في الشؤون الداخلية لرؤساء العشائر من قبل قداسة البطريرك كانت ثابتة في عشيرة تياري السفلى وبدليل انك انت الذي تقول بان مالك بتو والذي تطلق عليه عبارة (ريس بتو) هو الذي هيا جدك ليكون وريثا لموقع والده المرحوم دون ان يستشير قداسة البطريرك ولا الامير الكردي وان استصحابه الى قوجانس هو للحصول على بركة قداسة البطريرك ولم يكن لغرض الموافقة عليه من عدمها وكذلك الحال مع الامير الكردي.

ثالثا; اما الكلمتان (منن مخبرا ومنوخن مدبرا) وبالعربية تعني منا الخبر ومنكم التدبير وهذه لم يكن لها اي علاقة لا بالكنيسة ولا باموالها بل بادارة شؤون العشيرة .

رابعا;كان مالك بتو دقيقا في معاملاته ولهذا كان يصادق على كل ما يشتريه من اراضي وعقار من قبل قداسة البطريرك كشاهد على هذا العقد بحكم موقعه الديني المحترم لدى ابناء العشائر وليس لكونه المتحكم بخصوصيات العشائر ولم يسبق ان قام احد البطاركة باسقاط رئيس عشيرة او تعيين آخر .

خامسا;بالنسبة الى رسامة الطفل مار ايشاي شمعون في بعقوبة فلم يكن مالك شمزدين بحاجة الى استخدام مسدسه لان غالبية الموجودين هناك كانوا من المؤيدين لرسامته واللذين لم يكونوا يمثلوا عشرون بالمائة من العشائر الاثورية وان اكثر من ثمانون بالمائة من العشائر كانوا في مندان متهيئين لتحرير اراضيهم في حكاري وكانوا قد ابدو اعتراضهم المطلق على رسامة مار ايشاي شمعون لمخالفة هذه الرسامة لفوانين الكنيسة والعرف العشائري.

سادسا;في صفحة 93 من كتاب (تاريخ آشور في زمن المسيحية لمؤلفه يوناثان بيت سليمان ) يقول دكتور كراندالامريكي الذي حضر تلك المعركة التي دارت بيت عشيرة تياري السفلى وقوات بدرخان بك قتل في هذه المعركة ما لا يقل عن عشرة آلآف كردي مقابل حوالي خمسة آلأف وخمسمائة تياري وكان يقود المعركة ملك بتو ومالك جولو والشماس ننو (نينوس) شقيق مالك بتو والذي قتل فيها .

سابعا;بعد الانقسام الذي وقع في صفوف شعبنا بين مؤيد للاسكان وبين رافض له وقف المرحوم جدكم مالك زيا بن مالك شمزدين الى جانب مالك خوشابا وبقية رؤساء العشائر المؤيدين له وقصة من وقع اولا والتي تلمح بانها كانت السبب في اختيار مالك خوشابا لرئاسة لجنة الاسكان فهذه اتركها لضمير القراء.

ثامنا; بعد قيام نكبة 1933 ورحيل غالبية مؤيدي قداسة البطريرك الى سوريا تم رفع عريضة الى الملك فيصل الاول موقعة من رجال الدين ورؤساء العشائر يطالبون فيها بتعيين مالك خوشابا كزعيم للاثوريين في العراق وتمت موافقة الملك على ذلك .

تاسعا; عند وفاة مالك خوشابا عام 1954 حضر مراسيم تشييعه كافة رؤساء العشائر ومطارنة كافة الطوائف المسيحية وعلى راسهم غبطة مطران الكلدان وغبطة المطران مار يوسف خنانيشو ونيافة الاسقف مار سركيس وقرر المجتمعون ان يحل يوسف مالك خوشابا محل والده في زعامة الاثوريون في العراق الا ان يوسف مالك خوشابا رفض هذا الطلب واشترط في قبوله بان يكون مؤيدا من قبل غالبية الاثوريين وبالفعل تم تشكيل لجان للتجول في المدن والاقضية والنواحي لجمع التواقيع تاييدا لهذا المقترح وبالفعل تم جمع تواقيع اكثر من عشرة الاف رب عائلة والذين كانوا يمثلون غالبية ابناء عشائرنا آنذاك وتم رفع هذه التواقيع الى الجهات المسؤلة وتمت مصادقتها والاعتراف بيوسف مالك خوشابا كزعيم للاثوريين في العراق من قبل الحكومة وبطلب من غالبية ابناء العشائر.

عاشرا; هنالك امورا كثيرة حدثت بعد وفاة المرحوم كوركيس مالك زيا ولعب فيها المغرضون دورا غير اخلاقي سواء في بغداد او قي شمال العراق وتمكنوا للاسف الشديد من تحقيق بعض النجاح ولكن هذا النجاح لن يدم طويلا وهنالك كثير من التفاصيل التي لا اود ذكرها حرصا مني على روابط الدم التي تجمعنا واخيرا تقبلوا مني التمنيات بوافر الصحة لكم وللعائلة الكريمة …..

***************************************************

ww.nala4u.com apologizes to the dear readers for the mistakes that may be made while translating this article into English and Russian by adopting it on the google website in translation ..and the grace of the Lord with all

By Brigadier General Paulis Yousif Malik Khoshaba
Update; Documents and evidence refute the forgers of history

First; The historical narrative of the honorable family of Mr. Shamizdin Giwargis Malik zayia, no one expected to him, but to mention the word “Raias Patto” is not approved by the books of those who wrote about that stage. None of them mentioned this phrase, but they called it “Malik Patto”. The credibility of those who said so and so spoken, but some know very well that what I mean is the two decades approved by Patriarch Mar Ruwell and published in the book (the reality of contemporary Assyrian events) as well as written by foreign historians and Assyrians from that stage

Second; The issue of non-interference in the internal affairs of the chiefs of the clans by His Holiness the Patriarch was fixed in the Lower Tyareh tribe and you are the one who says that Malik Patto, who is called Raias Patto, is the one who brought your grandmother to be the heir to his father’s site without consulting the Patriarch. The Kurdish prince and his entreaty to Qudhjanis is to obtain the blessing of His Holiness the Patriarch, not for the purpose of approving him or not, as well as with the Kurdish prince

Thirdly, with regard to two words; (Mennan khabra o Mennokhon Mdabbra) in english means that the decision is ours and implementation by you. It had nothing to do with the Church or its finances, but with the managementof the clan’s affairs

Fourthly, Malik Patto was meticulous in his dealings, and for this he approved all purchases of land and property by His Holiness the Patriarch as a witness to this contract by virtue of his respected religious position among the tribesmen and not because he controlled the specificities of the tribes,none of the Patriarchs has ever shot down a clan leader or appoints another instead

Fifth: As for the ordination of the child Mar Ishai Shimon in Baquba, Malik Shamizdin did not need to use his pistol because the majority of those present were in favor of his ordination, who did not represent twenty percent of the Assyrian tribes and more than eighty percent of the Assyrian tribes were in Mandan prepared to liberate their lands. And they seemed to have expressed their absolute objection to the ordination of Mar Ishai Shimon to violate this ordinance to church law and tribal custom

VI. On page 93 of the book, “History of Assyria in the Time of Christianity by Jonathan Beth Suliaman,the American doctor Grand says who attended the battle between the Lower Tyareh clan and the forces of Badrakhan, killed at least ten thousand Kurds in the battle in exchange for about five thousand five hundred Tyaries was driving the battle of Malik Patto and Malik Jolo and the deacon Nanno (Ninos) the brother of Malik Patto and in which he was killed

Seventh; After the division that took place among our people between the pro-housing and the rejectionist. Your late grandfather Malik Zaya Malik Shamizdin stood along with Malik Khoshaba and the rest of the tribal leaders who supported him, and the story of the first one signed, which hinted that it was for this reason that the selection of the housing committee would be left to the discretion of the readers

Eighth; After the disaster of 1933 and the departure of the majority of the Patriarch’s supporters to Syria, a petition was submitted to King Faisal I, signed by clerics and tribal leaders demanding the appointment of Malik Khoshaba as the leader of the Assyrians in Iraq

Ninth; After the death of Malik Khoshaba in 1954, all attended his funeral ceremonies from all the heads of the clans and archbishops of all Christian denominations, headed by the archbishop of the Chaldeans, the archbishop Mar Yousif Khananishu and His Eminence Bishop Mar Sargis. The attendees decided that Yousif Malik Khoshaba would replace his father in the leadership of the Assyrians in Iraq. This request was conditional on its acceptance to be supported by the majority of the Assyrians. Indeed, committees were set up in the cities, districts to collect the signatures in support of this proposal. Indeed, signatures were collected from more than ten thousand family heads who represented the majority of our clans at that time. Signatures to the responsible authorities and was approved and the recognition of Yousif Malik Khoshaba as a leader of the Assyrians in Iraq by the government and at the request of the majority of the tribes

Tenth; There are many things that happened after the death of the late Giwargis Malik Zayia, where the perpetrators played an immoral role both in Baghdad and in northern Iraq and were unfortunately able to achieve some success but this success will not last long and there are many details that I do not want to mention in order for me to blood ties that We have gathered and finally accept my sincere wishes for health to you and your family

***************************************************

www.nala4u.com извиняется перед уважаемыми читателями за ошибки, которые могут быть сделаны при переводе этой статьи на английский и русский языки, приняв ее на веб-сайте google в переводе, . и милость Господа со всеми

Бригадный генерал Паулис Юсиф Малик Хошаба
Обновить; Документы и доказательства опровергают фальсификаторов истории

Первый; Исторический рассказ о почетной семье г-на Шамиздина Гиваргиса Малика зайи, никто не возражал против него, но упомянуть слово «Raias Patto» не одобряют книги тех, кто писал об этом этапе. Никто из них не упомянул эту фразу, но они назвали ее «Малик Патто». Достоверность тех, кто говорил так и так, говорил, но некоторые прекрасно знают, что я имею в виду два десятилетия, одобренные Патриархом Мар Рувеем и опубликованные в книге (реальность современных ассирийских событий), а также написанные иностранными историками и Ассирийцы с этого этапа

Во-вторых, Вопрос о невмешательстве во внутренние дела начальников кланов Его Святейшеством Патриархом был зафиксирован в племени Нижней Тайрахе, и вы тот, кто говорит, что Малик Патто, которого зовут Раиас Патто, является тем, кто привел ваша бабушка будет наследником сайта своего отца, не посоветовавшись с Патриархом. Курдский принц и его просьба к Кудхьянису – получить благословение Его Святейшества Патриарха, а не с целью его одобрения или нет, а также с курдским принцем

В-третьих, в отношении двух слов; (Mennan khabra o Mennokhon Mdabbra) На русском языке означает, что решение является нашим и воплощением вами. Это не имело никакого отношения к Церкви или ее финансам, но к управлению делами клана

В-четвертых, Малик Патто был дотошным в своих делах, и для этого он одобрил все покупки земли и имущества Святейшим Патриархом в качестве свидетеля этого права в силу его уважаемой религиозной позиции среди соплеменников, а не потому, что он контролировал особенности племена, ни один из Патриархов никогда не сбивал лидера клана или не назначал другого из этого

Пятое: Что касается рукоположения ребенка Мар Ихай Шимона в Бакве, Малик Шамиздин не должен был использовать свой пистолет, потому что большинство присутствующих были в пользу его рукоположения, которые не представляли двадцать процентов ассирийских племен и больше, чем восемьдесят процентов ассирийских племен были в Мандане, готовом освободить свои земли. И они, казалось, выразили свое абсолютное возражение против рукоположения Мар Ишай Шимона, чтобы нарушить это постановление церковному праву и племенному обычаю

VI. На странице 93 книги «История Ассирии во времена христианства Джонатана Бет Сулиамана» американский врач Гранд говорит, кто участвовал в битве между кланом Нижней Тиаре и силы Бадрахана, убил по мере мере десять тысяч курдов в битве в обмен на около пяти тысяч пятисот тайцев вел битву Малика Патто и Малика Джоло и диакона Нанно (Нинос), брата Малика Патто и в котором он был убит

Седьмой; После разделения, которое происходило между нашими людьми между про-жильем и отвергателем. Ваш покойный дед Малик Зайя Малик Шамиздин стоял вместе с Маликом Хошабой и остальными племенными лидерами, которые его поддерживали, и рассказ о первом подписании, который намекнул, что именно по этой причине выбор жилищного комитета будет оставлен на усмотрение читателей

Восьмой; После катастрофы 1933 года и уход большинства сторонников Патриарха в Сирию ходатайство было из короля Фейсалу Я, подписанный священнослужителями и племенными лидерами, требующими назначения Малика Хошабы в качестве лидера ассирийцев в Ираке

Девятый; После смерти Малика Хошабы в 1954 году все присутствовали на его похоронных церемониях от всех глав кланов и архиепископов всех христианских вероисповеданий во главе с архиепископом Халдеев, архиепископом Мар Юсифом Хананишу и Высокопреосвященнейшим епископом Мар Саргисом. Участники решили, что Юсиф Малик Хошаба заменит своего отца в праве ассирийцами в Ираке. Этот запрос был обусловлен тем, что его принятие было поддержано большинством ассирийцев. Действительно, в городах и округах были специальные комитеты для сбора подписей в поддержку этого предложения. Действительно, подписи были собраны из более чем десяти тысяч глав семей, которые в то время представляли большинство наших кланов. Подписи в ответственных органах и были одобрены и признание Юсифа Малика Хошабы как лидера ассирийцев в Ираке правительства и по просьбе большинства племен

Десятый; Есть много вещей, которые произошли после смерти покойного Giwargis Malik Zayia, где исполнители играли аморальную роль как в Багдаде, так и в северном Ираке и, к сожалению, смогли добиться определенного успеха, но этот успех не продлится долго, и есть много деталей что я не хочу упоминать, чтобы у меня были кровные узы, которые мы собрали и, наконец, приняли мои искренние пожелания здоровья вам и вашей семье

***************************************************

وهل يمكن حجب الشمس بالغربال
المصدر;http://www.ankawa.com
22:39 04/06/2013

بقلم : ملك شمزدين ملك برخو
في الحقيقة لم أكن أرغب يوماً الكتابة في المواقع الالكترونية ف ما يخص الشأن القومي الاشوري والذي كان يُدار في حينه من قبل رؤساء العشائر والكنيسة، لأني أرى من العيب أن ننشر أسرارنا وماضينا المؤلم امام الغريب المتربص في شؤننا الداخلية، إنما تدوين التاريخ في كتب يتداولها أبناء شعبنا، ليستحضروا الماضي ويربطوه بالحاضر والمستقبل لكي لا يقعوا في تلك الأخطاء السابقة، وإن كانت غير مقصودة ممن ارتكبت.
ولكن عندما اطلعت على المقالة الأخيرة المنشورة في موقع عينكاوه للسيد بولص يوسف ملك خوشابا ، بعنوان (تحركات ياقو ملك إسماعيل المسلحة قبل حركة 1933) والردود عليها، في نفس الموقع، رأيت من الواجب الكتابة وقول الحقيقة لا سيما واني احمل هذا اللقب والارث المتوارث، والأمانة والمسؤولية التاريخية والأخلاقية كوني من هذه العائلة التي توارث فيها لقب ومنصب (الملك) على مدى ما يقارب أربعمائة سنة موزعة على اثنى عشر ملكاً، يقودون ويديرون شؤون القبيلة (تياري السفلى) الكبرى المتكونة من عدة عشائر (بني بيلاثا ، بني ماثا ، بني كبا ، بني آشيتا ، بني راوولي ، بني منيانش ، بني زاويته ، بني جيراموس ) وهذه العشائر كانت منقسمة الى افخاذ
ولزيادة المعلومات يقول المؤلف القس بطرس نصري في كتابه المشرق ذي الطبعة السادسة عشرة العدد واحد، شهر كانون الثاني لسنة (1913) وهو يتكلم عن اصل النساطرة الحاليين واحوالهم الدينية والمدنية في الصفحة (501) السطر (18) وفيه يمدح ملوك قبيلتي تياري السفلى والعليا ليقول “وهذان الملكان هما من قبيلتين ممتازتين ومن المستحيل ان يقيم سكان التيارية عليهم ملكاً دون رخصتهما، اعني التيارية العليا من بيت ملك يعقوب، وتياري السفلى من بيت ملك دانيال” انتهى الاقتباس.
وبودي هنا ان اضيف وأقول بأنه لم يكن أحد يتجرأ على نيل هذا اللقب من خارج هاتين العائلتين ، كلما كانت العشائر الاشورية المستقلة تسكن وتعيش في جبال ووديان هكاري، لأنه كما قلنا سابقاً الأعراف والتقاليد العشائرية لم تكن تسمح بذلك خصوصاً عند قبيلتي تياري السفلى وتياري العليا، حيث كان منصب الملك فيها يتوارث اباً عن جد.
وبالنسبة الى قبيلة تياري السفلى الكبيرة، توارث فيها (14) ملك من عائلتنا وهم كلاً من :-
1- موشي طيبو 2- ملك دانيال الأول 3-ملك عوديشو الأول 4-ملك بنيامين الاول 5- ملك برخو الأول 6- ملك عوديشو الثاني 7- ملك برخو الثاني 8 – ملك بنيامين الثاني 9- ملك دانيال الثاني 10- ملك برخو الثالث 11- ملك شمزدين الأول 12 – ملك زيا الأول 13 – ملك كيوركيس الأول 14 – ملك شمزدين الثاني
وقريباً سوف نقوم بطبع الكتاب الخاص بتاريخ حياة ملك برخو ملك تياري السفلى وشجرة عائلته، حيث الآن الكتاب قيد الترجمة والتنقيح، يوجد في هذا الكتاب حقائق ووثائق عن اخلاص واعمال وشجاعة وايمان وتضحية وعدالة كل ملك من ملوك قبيلة تياري السفلى في هذه العائلة.
في عائلتنا كانت العادات والتقاليد المتبعة حينها ان الملك الجديد الذي يستلم هذه المهمة بعد وفاة والده او شقيقه كان يأخذ المباركة والتثبيت (شوملايا) من البطريرك الذي كان الرأس الأعلى للامة الاشورية، حيث تدار الاجتماعات والبطريرك يجلس في المنتصف وعلى جانبيه ملوك العشائر و الرؤساء (جمع ريّس) كانوا يحضرون الاجتماع، وكان كل شيء يؤخذ بالمشورة والتوافق والتصويت، ولكن انتهى هذا العمل التنظيمي منذ تركنا هكاري وتوجهنا الى العراق، وهناك حاول الكثيرون من أبناء عشائرنا الاشورية ان يكنوا بكنية ولقب ملك وبسبب فقداننا الأرض والوطن والقوة والتنظيم في هكاري وهجرتنا الى العراق التي كانت لها معطيات أخرى، استفحلت هذه الحالة.
وعودة الى المقالة المشار اليها تحديداً الردود ، حيث يقول السيد بولص يوسف ملك خوشابا في إجابته على الأسئلة التي اثارها السيد اشور كوركيس، وسوف نذكر ما قاله بالنص السيد بولص يوسف، “اولا ان العائلة البطريركية لم يكن لها علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالشؤون العشائرية لأنها اصلاً كانت من اصول القوشية لجات الى العشائر الآثورية احتماء بها وسكنت قودجانس واعتبرت من الرعايا وليس من العشائر اما بالنسبة الى مدى صحة من كان يتزعم عشيرة تياري السفلى فان امامي مستمسكات بتوقيع البطريرك مار روئيل في عقد ملكية ملك بتو (بطرس ) جد ملك خوشابا لأرض تم شراءها في قرية هلوا يقر فيها بان الارض تم شراءها من قبل ملك بتو ريّس عشيرة تياري السفلى وهذا قبل ان يولد ملك شمزدين ولكن هذه الاسطوانة بدا ترديدها عام 1920 لاجل شق صف عشيرة تياري السفلى ولكنها لم تنجح لان غالبية قبيلة البيلاتي كانوا مع ملك خوشابا وهذه صورة (ججي بيت نسيمو جالسا خلف ملك خوشابا في مندان في الوقت الذي كان ملك شمزدين في بعقوبة )” إنتهى الاقتباس..
هنا لا بد من وقفة والاجابة على هذا النص بكل صراحة:-
بداية انت قلت ان العائلة البطريركية لم يكن لها علاقة لامن قريب ولا من بعيد بالشؤون العشائرية، لأنها من أصول القوشية التجأت الى العشائر الاثورية، للاحتماء بها، وسكنت قودجانس واعتبرت من الرعايا وليس من العشائر، ثم بعد ذلك نرى إنكم تدعون بوجود مستمسكات لعقد ملكية موقعة من البطريرك ماروئيل يقر فيها البطريرك ماروئيل بان الأرض تم شرائها من قبل ملك بتو رئيس عشيرة تياري السفلى، هنا لا بد لنا من الإشارة والتوضيح لجنابكم ولقرائنا الأعزاء، كيف انكم لا تعترفون بالعائلة البطريركية، ثم تدعون بوجود وثيقة تثبت من بطريرك نفس الكنيسة بشرعية جدكم في نيل لقب الملك، والسؤال الذي يطرح نفسه، إذا كانت الأرض تم شراءها من قبل جدكم عائدة لكنيسة مار يونان في قرية هلوا منطقة برور، فهذا يثبت المقولة التي كانت شائعة حينها، بان عشيرة البيلاتي (خبره) وعشيرة بني ماثا (دابره ) ومعناها إدارة شؤون قبيلة تياري السفلى لعشيرة البيلاتي وتحديداً لعائلتنا ( الكلمة لعشيرة بني بيلاثا ) ، وإدارة شؤون كنيسة ماركوركيس وماريونان، في تياري تدار من قبل عشيرة بني ماثا ( الدخل لبني ماثا ) لعائلتكم تحديداً، ولكن اذا كانت الملكية خاصة فهناك تحليل موضوعي اخر وهو ان البطريرك ماروئيل كان بطريركاً للفترة (1860-1903)، الفترة التي كان عهد ملك دانيال الثاني رئيساً على قبيلة تياري السفلى وتحديداً في سنة (1875) قام ملك دانيال الثاني بالإشراف والتوجيه على كتابة (السونهادوس الجامع) الذي هو الان عندي، حيث يقول فيه :-
“فكر في هذا الكتاب (السونهادوس الجامع) وثابر وجمع له كتاباته المؤمن الصادق والمسيحي البار الحكيم ورأس الحكماء الواعي وعلى رأس الواعين : ملك دانيال المحترم إبن المرحوم ملك برخو، في الوطن المبارك تياري، وفي القرية المباركة نهلة دإيسلي (وادي سليبكان) كتب من أجل عائلته وللبت في احكام المسيحيين في العالم الحالي، الزائل، مما توفر لديه ومن عمله الخاص، يعطيه الرب العالي العمر المديد وسنين طيبة طول فترة حياته في هذا العالم الزائل كسائر بني آدم، ويجعله من أبناء ملكوته الخصب الطاهر أمين”.
من هنا نؤكد ان في عهد البطريرك ماروئيل كان يحكم ملك دانيال الثاني على قبيلة تياري السفلى، ولكن ما هو سر العقد الذي تملكونه والذي يقر فيه البطريرك ماروئيل بجدكم ملك بتو، والجواب هو يا أبن عمي العزيز السيد بولص، عندما توفى ملك دانيال الثاني والذي أثبتنا لك إنه أمر بكتابة السنهادوس الجامع سنة 1875 وهذه السنة محصورة بين (1860-1903) سنين إعتلاء البطريرك ماروئيل الكرسي الباطريركي، ترك ملك دانيال الثاني بعد وفاته ثلاثة أولاد هم (برخو، شمزدين، بثيو) مع فتاتين هما (أجّى، ددّى) استلم برخو منذ صغره مهام والده واخذ مهمة قبيلة تياري السفلى كملك واصبح جدك ريّس بتو وكيلاً يدير شؤون قبيلة تياري السفلى لفترة، لحين يتم تنصيب ملك برخو الثالث رسمياً على قبيلة تياري السفلى بعد بلوغه سن الرشد ، حيث كان جدك ريّس بتو قريباً من ملك برخو الثالث لمدة سنة يعطيه الاستشارة ويعلمه خبرة الادارة ، بعد ذلك طلب ريّس بتو من دوّره والدة ملك برخو الثالث ان تحضره وتجهزه ليلبس ثيابه الرسمية لكي يأخذه عند البطريرك في قرية قودجانس لكي ينال المباركة، ليصبح ملك على قبيلة تياري السفلى مكان والده ملك دانيال الثاني، اعترضت دوّره في البداية وقالت انه صغير السن، ولكن ريّس بتو (ملك بالوكالة) ضغط عليها واخذه معه الى البطريرك. بعد ذلك ذهبوا عند امير هكاري في قلعه (ربن) في طال، جلسوا بديوان الأمير ملك برخو الثالث في مقعد عالي وريّس بتو بجانبه، عندها سال الأمير ” لماذا اجلست هذا الشاب الصغير اعلى من مكانك، وانت شخص معروف في عشائر تياري السفلى؟ ” فأجابه ريّس بتو “هذا الشاب هو ملك قبيلتنا تياري السفلى” حينها احترم الأمير كلام ريّس بتو كثيراً وشكره وقال “لتكن الزعامة والمسؤولية مباركة لكم”، هكذا وبهذا الشكل كانت الزعامة والرئاسة محصورة في عوائل معروفة في القدم وكانت محترمة من قبل الوجهاء.
وهنا لا بد من الإشارة ان الغاية من درج هذه الحكاية، هي ان الفترة التي استلم ريّس بتو وكالة ملك قبيلة تياري السفلى كان ملك برخو الثالث مازال شاباً صغيراً لم يبلغ سن الرشد ليتولى مهامه كملك للقبيلة ، حيث كتب البطريرك ماروئيل هذا العقدالذي أشرت إليه في إجابتك لسؤال السيد آشور كيوركيس .
اما بالنسبة الى ملك شمزدين الأول فهو شقيق ملك برخو الثالث الأصغر منه، وعمره سنة 1920 ما يقارب ستون سنة، واصبح ملك بعد وفاة شقيقه ملك برخو الثالث وكان حازماً وشديداً وصارماً، حيث كان له الدور الرئيسي في رسامة مار إيشاي شمعون بطريركاً على كنيسة المشرق، وبعد نقاش حاد وجدل لمدة يومان وقف ملك شمزدين في الاجتماع، وقال بصوت عالي ” شئتم ام ابيتم فأنكم سوف توافقون على رسامة مارإيشاي شمعون بطريركاً، واذا رفضتم فبقوة هذا المسدس سوف توافقون”، حينها اخرج مسدسه ووضعه فوق الطاولة.
في ذلك الوقت وصل الكولونيل الإنكليزي مدير المخيم والذي كان ممتطى جواده ، الى الخيمتين (13، 16) المجتمعين فيها والمخصصتين لرسامة البطريرك، وكان يضرب بسوطه المتجمعين على الطريق، وقال للمطران مار يوسف، يجب ان لا تقوم برسامة مار إيشاي شمعون إلى ان تقوم بالاستفتاء في الامة الاشورية، واذا خالفت هذه الشيء سوف تكون مسؤولاً امام الحكومة البريطانية، حينها تصدى له ملك شمزدين الأول وغرس عصاه في بطنه وقال له “نحن نقوم برسامة بطريرك لأمتنا الاشورية ولا نقوم برسامته لكم، انتم الإنكليز” بعدها طوق ملك شمزدين ومعه عدة مقاتلين من عشيرة البيلاتي الخيمة المخصصة لرسامة البطريرك، وطلب من المطران مار يوسف ان يبدأ مراسيم تنصيب مار إيشاي شمعون بطريركاً، والدليل الراسخ على كلامنا وجود صورة لدينا يوجد فيها كلاً من البطريرك مار إيشاي شمعون يلبس ثيابه التقليدية جالساً ومعه والده داود وعمته سورما خانم ويجلس معهم ملك شمزدين الأول في مخيم بعقوبة، والغاية من حديثنا هذا هو ان ملك شمزدين كان متنفذاً وصاحب الكلمة العليا في قبيلة تياري السفلى. وبالنسبة لغالبية عشيرة البيلاتي، كانوا مع ملك خوشابا ومن ضمنهم ججي دبي نسيمو في مندان، فهذا موضوع اخرلا علاقة له بموضوعنا مدار البحث ، حيث إننا لا ننكر ان ملك خوشابا كان مقاتلاً شجاعاً وقائداً ميدانياً . في حينها عندما قرر جميع العشائر الاشورية وتحديداً قبيلتي تياري السفلى وتخوما العودة الى هكاري، بالنسبة الى ملك شمزدين الأول، كان مصاباً بمرض الرعاش ، وهو بعد ان عاد مرة أخرى من هكاري سنة 1924 استقر في قرية إقري في منطقة برور الى ان توفي هناك.
اما بالنسبة الى ملك زيا وذهابه الى اجتماع رؤساء الآثوريين في (سر عمادية) ثم ذهابه الى الموصل واجتماعه مع عزمي بيك، وكيل المتصرف قبيل خروج ملك يعقوب من العراق سنة (1933) متوجهاً الى سوريا، وجدي ملك زيا قال له والده ملك شمزدين، وكان مريضاً كما اسلفنا “ولدي زيا انت مدعو الى الاجتماع في الموصل، اود ان اعطيك نصيحة ان تتوخى الحذر مما تخبئه الأيام لهذه الملة المسكينة ولا تتسرع بقرارك ، لان هنك في الأمر شئ غير واضح المعالم وهذه المقولة سمعها والدي ملك كوركيس بنفسه من خوشابا يعقوب زوج عمته (ملّى) والذي كان يرافق جدي ملك زيا في اجتماع الموصل ، وعندما اجتمع رؤساء الآثوريين بالطرفين المختلفين في الرأي، مع وكيل المتصرف (كل طرف لوحده)، حينها طلب ملك خوشابا من جدي ملك زيا ان يوقع في السجل هو اولاً، ومد يده واعطاه القلم ، ولكن جدي قال (انت وقع بدلاً مني لأني اعاني من مرض السل وانت قريب هنا من موقع الحدث وعلاقاتك بالحكومة الملكية جيدة اكثر مني).
بعد ذلك حاول ملك خوشابا مرة ثانية وثالثة إعطاء القلم لجدي ملك زيا ليوقع اولاً، وكان خوشابا يعقوب زوج عمة والدي مرافق جدي ملك زيا يضربه على قدمه ليأخذ القلم ويوقع اولاً، ولكن بدون فائدة.
حينها وقع ملك خوشابا هو اولاً في السجل وتلاه جدي ملك زيا وهكذا تم تثبيت ملك خوشابا من قبل الحكومة الملكية العراقية، رئيساً على الآثوريين، وهذا ما لا نتعارض معه او نرفضه، لان منصب الملك (رئيس قبيلة) كما قلنا هو متوارث في عائلتنا وليس من حق اية حكومة تنصيب ملك كرئيس لقبيلة ما، لانها تتعارض مع الأعراف العشائرية، اما كما قلنا سلفاً نحن لم نعارض ان يكون ملك خوشابا رئيساً للاثوريين وحسب أوامر الحكومة العراقية ولكن ذلك لا يعني في حال من الأحوال توليه ملك للقبيلة ، لاسيما كانت هناك عدة قبائل وعشائر اثورية حاضرة في الاجتماع وليست فقط قبيلة تياري السفلى.
ختاماً ارجو المعذرة لأني اطلت عليكم الكلام، راجياً من الباري انني قد وصلت الفكرة والحقيقة الى أبناء شعبنا، وشكراً.

ملّك شمزدين ملّك كوركيس بيث ملّك برخو
4/6/2013

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*