حشد غوغائي يحيط بكنيسة في مصر محدثًا فيها خرابًا


حشد غوغائي يحيط بكنيسة في مصر للمرة الثانية محدثًا فيها خرابًا

وكالات، لينغا
الاربعاء، 03 تشرين أول 2018

نشر موقع اكسبرس البريطاني عن أن حشدا غوغائيًا أحاط بكنيسةٍ في مصر للمرة الثانية، محدثًا فيها خرابًا. وسُمع أبناء البلدة يهتفون: “لا نريد كنيسة هنا” أثناء تجمعهم خارج المبنى. وتدخلت الشرطة بعد إلقاء القبض على عناصر من المجموعة ألحقوا أضرارا بكاميرات CCTV وبجدران الكنيسة وبوابتها. لكن، هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الاعتداء على الكنيسة في سلطان باشا التي تقع على بعد 240 كيلومترا جنوب القاهرة. ففي يوليو، أقام حشد غوغائي تظاهرات لمدة ثلاثة أيام أدت إلى إقفال مؤقت لكنيسة الأنبا كاراس في البلدة. وصلت القوى الأمنية إلى المكان، لكن حضورها لم يهدئ التوتر. بُعيد ذلك، بدأ الحشد بالتفرق، ولكنه اجتمع مجددا عند مدخل الكنيسة، ومن ثم عاد فهتف بكلام سيئ بحق الكنيسة. عندها، وقع شجار بين رجلين تدافعا فيما كان آخرون يحملون العصي ويلوحون بها. في النهاية، تمكنت الشرطة من تهدئة الوضع. بعد التظاهرة الأخيرة، عمد أبناء البلدة أيضا إلى اقتلاع مزروعات تعود إلى مسيحيين وألحقوا أضرارا بمضخات الريّ. تابعونا على الفيسبوك:
 تجدر الإشارة إلى أن الكنيسة غير مرخصة حاليا، لكنها قدّمت طلبًا للحصول على إجازة قانونية رسمية لأنها استوفت كافة الشروط القانونية، بحسب منظمة الاهتمام المسيحي الدولي. وطبقًا لقانون بناء الكنائس وترميمها الصادر سنة 2016، من غير الشرعي إغلاق أي كنيسة غير مرخص لها قدّمت طلبا رسميًا لكي تصبح شرعية. هذه الحادثة تأتي بعد حصول تظاهرات عدائية أمام كنيسة في إسنا المصرية التي تقع على بعد حوالي 700 كلم جنوب القاهرة. كانت الكنيسة قد انتهت لتوها من الصلاة عندما بدأ حشد غاضب يهتف أنه لا يريد كنيسة في القرية. فاعتُقل خمسة محتجين بالإضافة إلى خمسة مسيحيين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*