وصول أم كلثوم الحبانية


المصدر; كولي كمب الماضي والحاضر
٢٩ سبتمبر ٢٠١٧

( وصول أم كلثوم الحبانية ) … فيديو وتقرير من أعداد ( أبو يقين ) …………استقلت كوكب الشرق ام كلثوم متن الطائرة صباح يوم الخميس الموافق 2 مايو/ ايار عام 1946 قاصدة الى ارض ليلى لاحياء ليلة عيد ميلاد الملك فيصل الثاني صاحب عرش العراق . وكانت الحفاوة بام كلثوم في العراق احتفاء بمصر وبسيدة الفن في مصر …..
وقد نزلت من الطائرة ام كلثوم في مطار ( الحبانية ) العسكري قبيل الظهر فوجدت في استقبالها الوصي على عرش العراق الذي حياها باسم سموه الكريم ورافقها الى العاصمة في احدى السيارات الملكية مرورا بطريق الحبانية – فلوجه – أبو غريب – بغداد حيث قصدت راسا الى القصر الملكي تقيد اسمها بدفتر التشريفات وهناك تشرفت بمقابلة جلالة الملكة الوالدة وصاحبات السمو الاميرات شقيقات جلالتها وشقيقها سمو الامير عبد الاله الوصي على العرش الذين غمروها بعطفهم ورعايتهم.
ثم ذهبت الانسة ام كلثوم الى فندق ريجنت الذي نزلت فيه ضيفة على الحكومة العراقية وفي المساء ذهبت الى الحفلة الساهرة الكبرى التي اقيمت بحديقة قصر الرحاب وهو مقر سمو الوصي على العرش، وقد لبست الحديقة حللا زاهرة من الزينات ونسقت المصابيح الكهربائية حتى بدت كما تصفها ام كلثوم كأنها قطوف دانية من فاكهة الربيع.
وكانت الحفلة رسمية دعي اليها كبراء الدولة ورجال السلك السياسي وقد تفضل سمو الامير عبد الاله بتقديم الآنسة ام كلثوم بنفسه الى كبار المدعويين ثم غنت ام كلثوم فأرهفت لها الاسماع. غنت فسهر العراق كله ليسمعها اذ كانت الحفلة مذاعة في ارجاء العراق وكانت الوصلة الاولى “يا ليلة العيد” وقد اختتمتها بقول:
يا دجلة ميتك عنبر
وزرعك عالعراق نور
يعيش فيصل ويتهنى
ونحيي له ليالي العيد …… رحم الله سيدة الغناء العربي …… أسرة الموقع.

( وصول أم كلثوم الحبانية ) … فيديو وتقرير من أعداد ( أبو يقين ) …………استقلت كوكب الشرق ام كلثوم متن الطائرة صباح يوم الخميس الموافق 2 مايو/ ايار عام 1946 قاصدة الى ارض ليلى لاحياء ليلة عيد ميلاد الملك فيصل الثاني صاحب عرش العراق . وكانت الحفاوة بام كلثوم في العراق احتفاء بمصر وبسيدة الفن في مصر ….. وقد نزلت من الطائرة ام كلثوم في مطار ( الحبانية ) العسكري قبيل الظهر فوجدت في استقبالها الوصي على عرش العراق الذي حياها باسم سموه الكريم ورافقها الى العاصمة في احدى السيارات الملكية مرورا بطريق الحبانية – فلوجه – أبو غريب – بغداد حيث قصدت راسا الى القصر الملكي تقيد اسمها بدفتر التشريفات وهناك تشرفت بمقابلة جلالة الملكة الوالدة وصاحبات السمو الاميرات شقيقات جلالتها وشقيقها سمو الامير عبد الاله الوصي على العرش الذين غمروها بعطفهم ورعايتهم.ثم ذهبت الانسة ام كلثوم الى فندق ريجنت الذي نزلت فيه ضيفة على الحكومة العراقية وفي المساء ذهبت الى الحفلة الساهرة الكبرى التي اقيمت بحديقة قصر الرحاب وهو مقر سمو الوصي على العرش، وقد لبست الحديقة حللا زاهرة من الزينات ونسقت المصابيح الكهربائية حتى بدت كما تصفها ام كلثوم كأنها قطوف دانية من فاكهة الربيع. وكانت الحفلة رسمية دعي اليها كبراء الدولة ورجال السلك السياسي وقد تفضل سمو الامير عبد الاله بتقديم الآنسة ام كلثوم بنفسه الى كبار المدعويين ثم غنت ام كلثوم فأرهفت لها الاسماع. غنت فسهر العراق كله ليسمعها اذ كانت الحفلة مذاعة في ارجاء العراق وكانت الوصلة الاولى "يا ليلة العيد" وقد اختتمتها بقول: يا دجلة ميتك عنبر وزرعك عالعراق نوريعيش فيصل ويتهنى ونحيي له ليالي العيد …… رحم الله سيدة الغناء العربي …… أسرة الموقع

Slået op af ‎كولي كمب الماضي والحاضر‎ i Torsdag den 28. september 2017

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*