لعبة البنكو,يا قداسة البطريرك,منجزات أبرشية اوربا لشباب كنيسة المشرق الاشورية في السويد


صورة ارشيفية للعبة البنكو

لعبة البنكو , يا قداسة البطريرك , منجزات أبرشية اوربا لشباب كنيسة المشرق الاشورية في السويد.
بقلم توما اندرو
07 / 06 / 2018
لندن

8 حزيران يونيو 2018 م
www.nala4u.com

لعبة البنكو , يا قداسة البطريرك , منجزات أبرشية اوربا لشباب كنيسة المشرق الاشورية في السويد

قداسة البطريرك مار كيوركيس صليو الثالث المحترم

أعضاء المجمع المقدس لكنيسة المشرق الاشورية المحترمون

تقبلوا التحية و الاحترام . و ارجو الله ان تكونوا بخير محفوظين من كل سوء بشفاعة والدة المسيح القديسة مريم العذراء و القديسين جميعا .

اكتب اليكم للمرة الثانية يا احبتنا في المسيح نحن رعيتكم المباركة بسبب كلمة حق قلناها و نقولها بوجة الخطا في كنيستنا لغيرتنا عليها . اكتب اليكم من جديد بعد ان يتحدانا اسقفنا ليفعل عكس ما نطلبه منه و عكس ما تقوم به كنيسة المسيح من دور خلاصي بين البشر .

قلتها سابقا لكم سيدي البطريرك في رسالتي الأولى عن تفاقم معاناتنا في اوربا بسبب اهمال و التهميش و الاقصاء و المعاندة وكتبت لكم بطريركنا العزيز كشهادة للتاريخ ان تحمينا و تحمي أبنائنا وتجعلنا مطمئين مرتاحي البال على مستقبلهم الايماني .

و قد أجابو مشكورا الاخوه في سكرتارية ابرشية اوربا برد من على موقع القوش نت و جاء الرد خارج عن موضوع رسالتي الى قداستكم و قامو بتعداد ( منجزات وهمية ) الى اسقفنا هي بالحقيقة اعمال القس وليم ياقو اضع رده على اسقف اوربا في نهاية هذه المقالة كشهادة للتاريخ أيضا .

و من جهة أخرى جائت فقرات رد السكرتاريه , لاثبات ما كتبته لكم في رسالتي المفتوحة من انها خلت من اي نشاط شبابي او تثقيفي لابنائنا يهتم به الاسقف مار عوديشو في عموم اوربا وثبت تقصيرهم بذلك الا من تواجد كارتوني لغرض التقاط الصور هنا او هناك .

اليوم تتعالى اصواتنا من جديد قداسة بطريركنا العزيز بخصوص قضية جديدة تؤلمنا و تؤلم روحانيتنا الشرقية و لا نعرف هل نضحك امامها ام نبكي على ما وصلتنا اليه من سوء إدارة روحية فبعد ان طالبنا بدور اكبر للاهتمام بشبابنا تقوم كنيسة مار توما الرسول و هي رعية الكرسي الاسقفي في السويد و من على موقعها على الفيسبوك بالاعلان عن بشرى السارة لنا عن نشاط دنيوي عبارة عن لعبة البنكو كنشاط ترفيهي لشبابنا مرة كل شهر و ليس نشاط ديني و يا للعجب !!!!

قد يكون هذا الامر عاديا جدا ان قامت به جمعية او مؤسسة او نادي علماني معين في مكان ما ولكن ان تقوم به و تديره الكنيسة و من داخل مبنى الكاتدرائية المحدد للصلاة وللقداس الاسبوعي معا فان الامر يبدو غريبا و شاذا لانه انتهاك لقدسية المكان و المشكلة الأكبر ان يقوم بادارة لعبة البنكو شماس في الكنيسة و هذا مؤشر خطير و استهتار بالقيم الروحية الشرقية لقدسيه المكان أولا و ثانيا لدور الشمامسة الروحي بين الناس لان للكنيسة قاعة واحدة فقط و هذه القاعة تستخدم صباح يوم الاحد ككاتدرائيه يحتفل بها بالقربان المقدس ثم يتم تحوير هذه الكنيسة الى قاعه للمناسبات و بسبب محبة المال يتم تحويل بيت الصلاة هذا و حاشا الى مكان ترفيه للعبة البنكو .

للأسف ان مجموعة من الشباب يتم اقناعهم بالحضور الى الكنيسة مع عوائلهم و بدلا من الاهتمام بالكتاب المقدس يدفعون أموال لقاء شراء بطاقات البينكو ثم يقوم الشماس باخذ جزء من هذه الأموال و يعطي جزء صغير باقي لأحد الفائزين , اوليس هذا مقامرة و غايتها الربح ؟؟

الا يعرف الاسقف مار عوديشو ان هذا المكان الذي يستخدم لاقامة قداس و يضع فيه القربان المقدس في الكاتدرائية لا يصلح ان يكون بعد وقت قصير مكانا للترفيه للبنكو , حتى لو ازيل منه المذبح المقدس او تمت تغطيته ؟؟؟ حتى لو كان السبب جمع المال للكنيسة فهل فقدت اديرتنا و كنائسنا القديمة لقديستها لعدم وجود المذبح بها ؟؟؟ ام لازلنا نزورها و نحترم قدسية اماكنها .

الا تعرف الكنيسة مخاطر نشر هذه اللعبة بين الشباب و الى أي خطورة قد تجر الناس اليها لاحقا فهذه اللعبة و عند الكثير من الكنائس محرمة لانها قد تشكل مدخلا للادمان على العاب ربحية اخطر .

هل يدرك اسقفنا انه المكان الذي يصلي به الناس ثم يستخدم للحفلات ثم للعب والترفيه يجلب عدم راحة في قلوب المؤمنين ؟؟؟ فكيف يتم الرقص والصلاة والمقامرة في نفس مكان الذي نتظرع فيه الى الله السنا نحول كاتدرائيه ابينا الى مغارة لصوص فاين غيرتنا و الغيارى من كل هذا .

لا يجوز ان يكون التفكير المالي هو السائد في قلوب الكهنة و لا يجوز ان ينشر كاهن دعاية لهذه اللعبة في موقعه الشخصي و من على موقع كنيسته فكنيستنا قد تحولت الى مؤؤسسة تجارية وتمت نشر وثائق تثبت ذلك و تقوم بكل شيء من اجل المال اين هيبة الكنيسة المشرق الاشورية المقدسة ؟؟ اوليس هذا النشاط عبارة عن تسليب الناس من أموالهم بحجة الترفيه و بدلا من ان يجمع الشباب على كلمة الانجيل يجمعهم حول لعبة تجارية تستنزف أموالهم و تجعلهم يفكرون بطرق أخرى لربح المال و التسليه بعيدا عن الكتاب المقدس أي رسالة يريد اسقفنا ان يوجهها لنا ؟؟ يا للشماتة الكنائس فينا .

قداسة البطريرك اجمعو أبنائنا حتى لو في خيمة و سياتي أبنائنا و بناتنا اليها و يتحملون البرد و الحر و كل شيء من اجل ان يثبتو في طريق المسيح .
ختاما اضع رد القس وليم ياقو على الاسقف مار عوديشو ردا على جواب سكرتاريته لرسالتي المفتوحة الى قداسة البطريرك مار كيوركيس حول مزاعم إنجازاته .

Qasha William Yakob

23 May at 14:12 · Gothenburg, Sweden

لقد وصل السكين الى العظم ولا أستطيع السكوت والتحمل اكثر من هذا النكران بأعمالي الكنسية : أقول لكاتب المقال أين كان الأسقف مار عوديشو منذ عام ١٩٨٦ الى عام ١٩٩٤ ؟ الم يكن القس وليم هو الذي كون الرعايا وسماها . الم يكن القس وليم من أقام اللجان العاملة لهذه الرعايا من اولو في شمال فنلندا الى اورهوس في الدانمارك وفي أوسلو وليس هذه اللجان وبمساع من القس وليم تبرعوا بالمبالغ التي تتباهون ببناء الحيطان للكنائس والقس وليم بنى الموءمنين لان الكنيسة هي بأبنائها وليست يحيطانها الم يكن القس وليم من كان ممثل الكنيسة في sst وskr وجلب مئات الآلاف كمساعدات للكنيسة هنا وفي بيروت ومطبعة البطريركية في العراق وبشهادة مار كيوركيس صليوه . الم يكن القس وليم عضوا في لجنة التباحث بين الكاثوليك كنيستنا لعدة سنوات . ان كاتب المقالة ظن انه تربع على رعية نزلت من السماء مبنية كاملة لا يعلم انها جهود وأساس القس وليم الذي ضمه للكنيسة هو والخور أسقف ألبرت أيشو والقس ابرم وكل هذا بدون راتب كنت اشتغل كمعلم ومترجم زائدا خدمتي الكنسية مع الطيب الذكر الخور أسقف دانيال شمعون ، ولم تكن مثل اليوم كل كاهن يستلم ما لا يقل عن١٤٠٠٠ كرون بعد الضريبة عد البوراخ والعماد وغيره . أين كان مار عوديشو في تلك السنين المليئة بالكفاح والعذاب . لماذا تنسون كفاح القس وليم بعد ٤٥ سنة من الخدمة والتي لا يستلم فلسا من الكنيسة على تلك الخدمة. أنتم تنسون لكن الرب الذي خدمته بإخلاص لا ينسى الحمد له.

ملاحظة صور لعبة البنكو في رعية الكرسي الاسقفي موجودة على موقع الكنيسة على الفيسبوك وموقع القس نيلوس بولس
MarThomas Church
Qasha Nilous Paulus

تعليق واحد على

  1. السيد توما أندرو المحترم.
    للاسف الشديد كنيسة المشرق الاشورية اليوم اصبحت علمانية وليس دينيوية ومشكلتكم هي مشكلة كل ابرشية ما عدا ابرشية استراليا. أبرشيات شيكاغو وكاليفورنيا وأريزونا وكندا كلها تحترق بنار الشيطان الذي بات يسيطر على عقول الاساقفة ويديرهم كالمصراع. للاسف الشديد هذه الكنيسة العريقة لديها الان أسقف زاني واسقف يركض وراء البزنز واسقف قد غلبه التكابر وووووو ليس له انتهاء. وابناء الكنيسة اصبحوا ينتمون الى كثير من الكنائس الرسولية الشقيقة ومنهم من اصبح يتردد الى الكنائس الانجيلية ورعاتنا متوحلون في ملذات الدنيا همهم الوحيد اشباع رغباتهم فقط.
    أخوك موشي بريخا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*