متابعة;بيان الرقم 2:تحالف المقاطعة الشعبية في العراق


د. رياض السندي
Dr. Riadh Yalda Oshana Geneva

24 أيار مايو 2018 م
www.nala4u.com

بيان الرقم: 2
تحالف المقاطعة الشعبية في العراق

أيها العراقيون الغيارى
كما وعدكم إخوانكم في مجموعات المقاطعين للإنتخابات والتي شابتها خروقات كثيرة وعمليات تزوير مفضوحة تناقلتها العديد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بأنهم سيلجأون للقضاء الوطني العراقي الذي ما زالوا ينظرون اليه على إنه وسيلة الإنصاف وأحقاق الحقوق، لاسيما حقوق الشعب العراقي الذي يستمد القضاء سلطته منه ويصدر الأحكام باسم الشعب والذي قاطع بالأكثرية هذه الانتخابات بنسبة تجاوزت 70%،

فقد تقدمنا إلى المحكمة الإتحادية العليا بدعوى قضائية برعاية (تحالف المقاطعة الشعبية في العراق) هذا اليوم، الغرض منها عدم المصادقة على نتائج الإنتخابات، وقبلت الدعوى من قبل المحكمة الإتحادية العليا، وحدد تأريخ المرافعة القادمة يوم 27 \ 5 \ 2018، لذا نهيب بأبناء شعبنا الذين قاطعوا الإنتخابات دعم هذا التوجه القانوني، من خلال وسائل الأعلام، ومواقع التواصل الإجتماعي، للوقوف بقوة مع فريق الدفاع، الذي يمثل الغالبية من الشعب العراقي، ومجموعات المقاطعين المتمثلة في (تحالف المقاطعة الشعبية في العراق)، تدفعنا إلى ذلك أسباب المقاطعة التي أعلناها سابقا، وهي:

1. قانون انتخابات مجحف.

2. نظام إنتخابي (سانت ليغو 1.7) غير منصف.

3. مفوضية انتخابات غير نزيهة.

وإذ نود أن نبين للشعب العراقي الكريم، بأن موقفنا في المقاطعة جاء تضامنا مع قطاعات كبيرة من أبناء شعبنا الآبي، نظرا للأسباب الواردة في أعلاه، وأننا سنعيد النظر في موقفنا بمجرد زوال هذه الأسباب وإصلاح عملية الانتخابات طبقا للمعايير والإعتبارات الدولية المعروفة.

وقد حددنا مطالبنا للسلطات الثلاث بما يلي:

المطالب:

أولا: عدم المصادقة على نتائج الانتخابات التي قاطعتها غالبية العراقيين في 12 آيار 2018.

ثانيا: إلغاء مفوضية الانتخابات القائمة على المحاصصة الحزبية، نظرا لعدم نزاهتها بإقرار السيد رئيس الوزراء الذي أحالها إلى هيئة النزاهة للتدقيق فيها، واستبدالها بمفوضية أخرى مستقلة مكونة من قضاة وقانونيين عراقيين وبإشراف الأمم المتحدة.

ثالثا: إلغاء نظام الانتخابات الحالي (سانت ليغو) في توزيع الأصوات غير المنصف.

رابعا: سن قانون إنتخابات جديد، يحدد نسبة المشاركة الشرعية بحيث لا تقل عن الأغلبية البسيطة (50 % + 1) لمن يحق لهم التصويت في الانتخابات.

خامسا: تحديد موعد جديد للإنتخابات البرلمانية خلال فترة أقصاها ستة أشهر، أو دمجها مع انتخابات المجالس المحلية القادمة، بعد تحقيق المطالب في أعلاه.

كما إننا من موقفنا هذا ندعم جميع المتظاهرين الأبطال الذي إنتفضوا على الظلم في كربلاء بسبب إنعدام الخدمات وإنقطاع الكهرباء في شهر رمضان الكريم.

نطالب شعبنا العراقي توحيد الصفوف، ودعم المقاطعة الشعبية التي هي صوتكم والإلتفاف حولها، لأنها تطالب بحقوق جميع العراقيين للتخلص من هذا العهد الأسود.

تحية لكل عراقية وعراقي غيور

كتب ببغداد في 22 آيار/مايو 2018

تحالف المقاطعة الشعبية في العراق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*