مانشستر سيتي بطلاً للدوري الانكليزي..


رياضة دولية
مانشستر سيتي بطلاً للدوري الانكليزي بعد خسارة يونايتد

توج مانشستر سيتي بطلا للدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم بعد خسارة منافسه المباشر وجاره مانشستر يونايتد بشكل مفاجىء أمام مضيفه وست بروميتش ألبيون صاحب المركز الأخير صفر-1 أمس الأحد.
وكان سيتي قد خطا خطوة كبيرة نحو اللقب بفوزه السبت على ضيفه توتنهام هوتسبر 3-1 ضمن مباريات المرحلة الرابعة والثلاثين، قبل ان يحسم اللقب رسميا بخسارة يونايتد بهدف سجله جاي رودريغيز في الدقيقة 75.
وبات في رصيد سيتي 87 نقطة مقابل 71 ليونايتد، قبل نهاية الدوري بأربعة مراحل، علما ان لكلا الفريقين مباراة خامسة مؤجلة.
وحصد الاسباني جوسيب غوادريولا باكورة ألقابه في الدوري المحلي في موسمه الثاني مع فريقه، علما انه قاده هذا الموسم أيضا الى التتويج بكأس رابطة الاندية الانكليزية بفوزه على أرسنال 3-صفر في شباط.
وهو اللقب الخامس لسيتي في بطولة انكلترا، والثالث منذ بدء الدوري الانكليزي الممتاز (موسم 1992-1993) بعد 2012 و2014.
وكان يونايتد قد أرجأ الأسبوع الماضي تتويج سيتي بفوزه عليه 3-2 في ملعبه «الاتحاد» بعدما كان متخلفا صفر-2 في الشوط الأول، الا ان خسارته أمام وست بروميتش الذي يحتل المركز العشرين الأخير في الدوري، حسمت اللقب لصالح النادي الأزرق.
وسبق لغوارديولا ان توج باللقب المحلي مع برشلونة الاسباني ثلاث مرات وقاده الى التتويج بدوري ابطال اوروبا مرتين، ثم توج بالدوري الالماني ثلاث مرات مع بايرن ميونيخ قبل انتقاله الى سيتي. وسيحتفل غوارديولا ولاعبوه باللقب على ملعب الاتحاد الأحد المقبل بعد المباراة ضد سوانسي سيتي.
أرسنال بلا نقاط خارج ملعبه منذ مطلع العام الحالي
وبقي ارسنال بلا نقاط خارج ملعبه منذ مطلع العام الحالي بعد سقوطه امام مضيفه نيوكاسل 1-2 على ملعب سانت جيمس بارك.
ولم يذق ارسنال طعم الفوز خارج «ستاد الامارات» منذ بداية 2018 إذ خسر جميع مبارياته أمام بورنموث (1-2) وسوانسي سيتي (1-3) وجاره توتنهام (صفر-1) وبرايتون (1-2) ونيوكاسل، فيما تأجلت مباراته مع ليستر من المرحلة 31.
وهي الهزيمة الـ11 لارسنال هذا الموسم، فعادل أكبر عدد هزائم له في الدوري خلال موسم واحد بقيادة مدربه الفرنسي ارسين فينغر (موسم 2005-2006).
كما أنها المرة الأولى التي يخسر فيها 5 مباريات متتالية في الدوري خارج ملعبه منذ عام 1984.
ويحتل ارسنال المركز السادس برصيد 54 نقطة، في حين رفع نيوكاسل رصيده الى 41 نقطة في المركز العاشر.
ودخل مرمى ارسنال 45 هدفا هذا الموسم في الدوري الممتاز في 33 مباراة اي اكثر بهدف من موسم 2016-2017 بأكمله.

ايطاليا

أسدى ميلان خدمة كبيرة لغريمه الـتاريخي يوفنـــتوس، حامل اللقب والمتصدر، وذلك بإجـــباره ضيفه نابولي الثاني على التعادل سلبا أمس الأحد على ملعب «سان سيرو» في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
ويأتي تعثر نابولي أمام فريق المدرب جينارو غاتوزو في مرحلة مصيرية، إذ أن فريق ماوريتسيو ساري مدعو لمواجهة مضيفه يوفنتوس الاحد المقبل، بعد أن يستضيف اودينيزي الأربعاء في المرحلة الثالثة والثلاثين.
وفشل ميلان في استغلال عاملي الأرض والجمهور لاستعادة اعتباره من نابولي وتحقيق فوزه الأول على الفريق الجنوبي في مواجهاتهما السبع الأخيرة، واكتفى بالتعادل للمرحلة الثالثة تواليا منذ خسارته أمام يوفنتوس (1-3) الذي وضع حدا لمسلسل انتصارات غريمه اللومباردي عند 5 مباريات متتالية وألحق به الهزيمة الأولى في 11 مباراة.
وخسر ميلان نقطتين في صراع العودة الى مسابقة دوري الأبطال المتوج بلقبها سبع مرات.
وكانت المباراة تاريخية لحارس ميلان جانلويجي دوناروما، إذ أصبح في سن 19 عاما و49 يوما، أصغر لاعب في تاريخ الدوري يخوض 100 مباراة، متفوقا على جاني ريفيرا (19 عاما و5 أشهر و9 أيام)، علما بأن حارس وقائد يوفنتوس جانلويجي بوفون انتظر حتى الحادية والعشرين من عمره لدخول نادي المئة.
وفي فلورنسا، تعثر فيورنتينا للمرة الأولى منذ وفاة قائده دافيدي استوري، وذلك بتعادله مع ضيفه المتواضع سبال صفر-صفر.
وفي مباراتين اخريين، عزز بولونيا موقعه في منتصف الترتيب بفوزه على ضيفه الجريح هيلاس فيرونا التاسع عشر قبل الأخير بهدفين لسيموني فيردي (31) والمجري آدم ناغي (4+90).
وتعادل ساسوولو مع بينيفينتو متذيل الترتيب بهدفين لماتيو بوليتانو (41 و64)، مقابل هدفين للمالي شيخ دياباتي (22 و72) الذي أصبح أول لاعب في الدوري الايطالي منذ عام 2001، يسجل هدفين أو أكثر لثلاث مباريات متتالية.
ألمانيا

حسم شالكه دربي الرور بفوزه على جاره وضيفه بوروسيا دورتموند 2-صفر أمس الاحد في المرحلة الثلاثين من الدوري الألماني، قاطعا شوطا كبيرا نحو حسم الوصافة خلف البطل بايرن ميونيخ.وبعدما حسم بايرن في المرحلة السابقة لقبه السادس تواليا، انحصر الصراع على المراكز الأوروبية وتجنب الهبوط في البوندسليغا.وضمن شالكه الى حد كبير مشاركته في دوري الأبطال، إذ يبتعد عن هوفنهايم الخامس بفارق 9 نقاط قبل اربع مراحل على ختام الموسم.
ورغم تلقيه هزيمته الأولى أمام شالكه منذ 27 ايلول 2014 (1-2 في غيلسنكيرشن ايضا)، لا يزال دورتموند في وضع جيد قبل 4 مراحل على ختام الموسم لأنه يتقدم في المركز الرابع بفارق 5 نقاط عن هوفنهايم، على غرار ليفركوزن الذي استفاد من خسارة الفريق الأصفر والأسود ليصبح ثالثا بفارق الأهداف عنه بعد فوزه السبت على فرانكفورت 4-1.
وسيواجه دورتموند ليفركوزن في المرحلة المقبلة، كما يحل ضيفا على هوفنهايم في المرحلة الختامية.
ويدين شالكه بتعويض خسارته في المرحلة السابقة امام الجريح هامبورغ (2-3) وتحقيق فوزه السادس عشر هذا الموسم، الى الأوكراني يفيغن كونوبليانكا والبرازيلي نالدو اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 50 و82.
وكانت مباراة امس الأحد بعيدة كل البعد عن لقاء الذهاب بين بين الفريقين عندما تقدم دورتموند 4-صفر بعد 25 دقيقة، قبل ان يسجل شالكه رباعية في نصف الساعة الأخير، لتنتهي المباراة بتعادل مثير 4-4 بهدف في الوقت القاتل لنالدو الذي سجل أمس الأحد من ركلة حرة رائعة هدفه الشخصي السادس في مرمى دورتموند، وهو أمر لم يحققه ضد أي فريق آخر في المانيا.

16 نيسان 2018
addiyar

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*