اثار تلة النبي يونس,طمسها (صدام) وكشفها (داعش)


اثار تلة النبي يونس في الموصل ..طمسها (صدام ) وكشفها (داعش)

بمباشرة البعثة الالمانية الاثارية تنقيباتها في التلة الاثارية الواقعة اسفل جامع النبي يونس الذي دمره تنظيم الدولة الاسلامية يدخل هذا الموقع الاثاري عهدا جديدا من بين المحطات التي مر بها لاسيما حينما اعلن عن اكتشافات مذهلة ابان فترة تولي الاكاديمي الاثاري الراحل بهنام ابو الصوف مسؤولية دائرة اثار وتراث نينوى وسرعان ما طمستها جهات مرتبطة بحكم النظام السابق حينما ارادوا استكمال ترميم الجامع الواقع على التلة وبناء مدرجات مؤدية اليه لطمس كل معالم الموقع الاثاري المكتشف

وزادت هواجس ابو الصوف مجددا رغم تقاعده عن العمل في منتصف التسعينات حينما دون في مذكراته الصادرة عن دار المدى بعنوان (رحلتي مع اثار العراق )حينما زار وزير الثقافة في منتصف تسعينيات القرن الماضي ليجاهر امامه بمخاوفه وهو يرى صدام حسين في فناء جامع النبي يونس مشيرا بيده الى اماكن قريبة من التلة الاثارية لئلا ينشيء عليها مواقع جديدة تعمل على طمس ما احتواه باطنها من اثار ترقى للعهد الاشوري

اما الاثاريين حكمت الاسود وعبد السلام الخديدي فاشار بكتابهما المشترك حول الاثار المسيحية في بلاد الرافدين عما يحتويه تل التوبة وهو التل الذي يقع عليه جامع النبي يونس مشيرين الى انه كان في سابق عهد معبدا اشوريا ثم اصبح ديرا باسم دير يونان بن امتاي والمدفون فيه الجاثليق الشرقي حنا نيشوع الاول حيث انشاه في القرن الرابع الميلادي على اثر انتشار المسيحية في مدينة نينوى المندثرةوتحول الدير الى جامع في القرن العاشر قبل ان يحوله تنظيم الدولة الاسلامية الى انقاض بعد تفجيرهم له في 22 تموز (يوليو ) عام 2014 ليبرزوا من خلال قيامهم بتفجيره عن انفاق تقع في باطن التلة زاخرة بالتماثيل والثيران المجنحة التي تكشف حقبة غائبة من تاريخ الامبراطورية الاشورية لمدينة نينوى العظيمة ..

15 / 04 / 2018
عنكاوا كوم-سامر الياس سعيد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*