الى البطريرك السرياني (افرام كريم )


سليمان يوسف
الى البطريرك السرياني (افرام كريم ) :
ننتقد الحكومة السورية و الحكومات العربية على تمسكها بالمفاهيم وثقافة المحتل العثماني الاسلامي الذي استعمر الشعب الآشوري(سرياني/كلداني) وشعوب المنطقة طيلة اربعة قرون، فيما الكنائس السريانية والمشرقية متمسكة ببعض المفاهيم والمصطلحات المذلة والمهينة التي اطلقها المحتل العثماني على المسيحيين ، مثل مصطلح “الملة ” … هل من مبرر أو تفسير لإبقاء مصطلح (الملل أو الملة) على مجالس الكنائس المشرقية … في السريانية يقال( ܡܘܬܒܐ ܐܘܡܬܢܝܐ ܕܣܘܪܝܝܐ ܐܪܬܘܕܟܣܘ- ماوتبو امثونويو دسريويي ارثوذكسيي ) ترجمتها للعربية (المؤتمر أو المجلس القومي للسريان الارثوذكس) .. لماذا لا تأخذ الكنائس بالترجمة العربية الصحيحة من السريانية في تسمية مجالسها . اي بدلاً من أن نقول” المجلس الملي للكنيسة السريانية الارثوذكسية” نقول” المجلس القومي للسريان الارثوذكس ” .. يبدو ثمة خوف في نفوس وقلوب أعضاء المجمع الكنسي(السينودوس) والكرسي البطريركي من الأخذ بالتسمية السريانية الصحيحة . الخوف من الدلالات القومية والسياسية لمصطلح ( المجلس القومي) .. لكن اليس من العار التمسك بالتسمية العثمانية الاسلامية المذلة والمهينة بحقنا كمسيحيين وكشعب سرياني (آشوري)، خاصة وقد ارتكبت بحق الشعب الاشوري وبقية الشعوب المسيحية عمليات ابادة جماعية على ايدي العثمانيين…. كلمة” ملة أو ملي” فيها الكثير من الانتقاص لمكانتنا الوطنية وحضارتنا كشعب وكأمة عريقة .. نتمنى أن تلقى صرختنا استجابة من قداسة البطريرك السرياني (افرام كريم) ويصدر قراراً باستبدال كلمة ” المجلس الملي” بالمجلس القومي ” .. طبعاً ، هذا مطلوب ومنتظر من بقية الكنائس المشرقية التي مازالت تطلق على مجالسها ” المجالس الملية” ..

10 / 03 / 2018
www.facebook.com/souleman.yusph

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*