تذكار مار گورگيس وطفولتنا في الدورة 3


Amer Hamze

(تذكار مار گورگيس وطفولتنا في الدورة)(المقطع رقم ثلاثة)…….وعوضا عن تخليه عن سلطته ومكانته ونفوذه وجزاء لتضحياته وإيمانه وعظمة نوره الداخلي مضى في طريق الأرواح المكتظة وهاجا منيرا وحبيبا وقريبا لتصير له بيوت عديدة …بيوت من صلبان وأطفال وشموع … بيوت من صلوات ودعاء فهو (مارگورگيس) القديس الخالد الذي ستهز ذكراه النفوس هنا وهناك ويفرح بعودته كل مرة أعزاؤه المنتشرون هنا وهناك………..لم نكن نعرف من هو إلا أننا قرأنا اسمه بوضوح أعلى الكنيسة قرب الصليب….هناك عند امتداد نهر البيوت في الجانب الآخر وعلى وجهها المتأمل… وهكذا كان شغف انتظار موعد ذكراه كبيرا وقاسيا وفرحة قدوم صبح يومه أملا بلا حدود … أملا أن نحيى كل عام لنعود من جديد عطاشى ينتظرون أن يعيشوا مجددا …. لم يكن يوما عاديا أبدا بل كان لنهاره الصاخب طقوس تحيينا من جديد أنقياء بلا أدنى ذنوب فالشوارع ممرات لشمس الدبكات والرقصات والابواب طريق لحلاوة حياة والبيوت محطات متشابكة من ألفة وأغان …..أغاني الفرح الهائل ….أغاني من علقت في أرواحهم رائحة خلود الصالحين ورائحة ( الهريسة) التي جلبت لنا يوما آخر من تلك الأيام الوامضة بنور الحي الأخضر ونور نفوسنا المتقدة لنمضي في الشوارع الملتهبة من وقع الخطوات والأصوات والحب والقدور والصحون والعيون……………

18 / 01 / 2018
www.facebook.com/amer.hamze

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*