نبوخذنصر.. لم يكن مجنونا !


عضيد جواد الخميسي
نبوخذنصر.. لم يكن مجنونا !

ولد نبوخذ نصر حوالي سنة 630 ق.م وتوفي حوالي سنة 561 ق.م . وهو ثاني ملوك السلالة الكلدانية التي حكمت بلاد بابل ، وهو أشهر ملوك هذه السلالة ، حكم من حوالي سنة 605 إلى سنة 561 ق.م . اشتهر بقوته العسكرية ، وبروعة عاصمته مدينة بابل ، وبدوره الهام في التاريخ اليهودي .
نبوخذ نصر الثاني هو أكبر أولاد نبوبلاصر وخليفته ، ونبوبلاصر هو مؤسس الإمبراطورية الكلدية . تأتي معلوماتنا عنه من الكتابات المسمارية ، والمصادر اليهودية المتأخرة ، ومن الكتـّاب الكلاسيكيين . اسمه باللغة الأكدية نابو- كودورّي – أوصُّر )، ومعناه [ نابو يحرس وريثي) .

بالرغم من أن والده لم يدعِّ أن له نسباً ملكياً ، لكن نبوخذنصر ادعى أن نرام – سين الحاكم الأكدي الذي عاش في الألفية الثالثة ، هو جده الأعلى . ولم تُحدد سنة ميلاده بدقة ، ولكن من غير المرجح أن يكون قد ولد قبل سنة 630 ق.م ، إذ تقول إحدى الروايات أنه بدأ حياته العسكرية شابا ً في حوالي سنة 610 ق.م ، حيث ظهر باعتباره قائدا عسكرياً . وأول من ذكره هو والده ، الذي أشار إلى مشاركته في أعمال ترميم معبد مردوك ، الإله الرئيسي لمدينة بابل والإله الوطني لبلاد بابل .
في سنة 607 ـ 606 ق.م ، عندما كان نبوخذ نصر ولياً للعهد ، شارك والدَه في قيادة جيش في الجبال الواقعة في شمال بلاد آشور ، وتولى بعد ذلك قيادة حروب من أجل الاستقلال وذلك بعد عودة نبوبلاصر إلى مدينة بابل . و بعد هزيمة البابليين على أيدي المصريين في سنة 606 ـ 605 ق.م ، تولى قيادة الجيش بدلا ً من والده وتمكن بقيادته الفذة من تحطيم الجيش المصري في كركميش و حماة ، مما أدى إلى إحكام سيطرته على سوريا كلها . وبعد وفاة والده في 16 آب 605 ق.م، عاد نبوخذ نصر إلى مدينة بابل و ارتقى العرش خلال ثلاثة أسابيع . و هذا التثبيت السريع لولايته وكونه تمكن من العودة إلى سوريا بسرعة يعكسان سيطرته القوية على الإمبراطورية .

في حملاته على سوريا و فلسطين ابتداءً من حزيران إلى كانون الأول سنة 604 ق.م، قدمت الدويلات المحلية و من بينها مملكة يهوذا ، خضوعها لنبوخذنصر ، كما إنه احتل مدينة عسقلان . و خلال السنوات الثلاثة التالية شن نبوخذ نصر المزيد من الحملات لتوسيع السيطرة البابلية على فلسطين ، و كان في جيوشه مرتزقة يونانيون . و في آخر تلك الحملات ( 601 ـ 600 ق.م) اصطدم نبوخذنصر بجيش مصري ، و كانت خسائره كبيرة ؛ وأدت هذه الهزيمة إلى ارتداد دويلات معينة عن التبعية له ، من بينها مملكة يهوذا . كما أدت إلى انقطاع في سلسلة الحملات السنوية خلال سنة 599 ـ 600 ق.م ، حيث بقي نبوخذنصر في بلاد بابل لتعويض خسائره في العربات . و استؤنفت العمليات لاستعادة السيطرة في نهاية سنة 598 ـ 599 ق.م ( من كانون الأول حتى آذار ) . و قد تجلت مقدرة نبوخذنصر على التخطيط الاستراتيجي بهجومه على القبائل البدوية المتوطنة شمال غرب الجزيرة ، تمهيدا ً لاحتلال مملكة يهوذا . ثم هاجم مملكة يهوذا بعد سنة و احتل أورشليم في 16 آذار 597 ق.م، و نفى الملك يهوياكين إلى مدينة بابل . و بعد حملة أخرى قصيرة على سوريا في 595 ـ596 ق.م ، كان على نبوخذنصر العمل في شرق بلاد بابل لصد غزو ، ربما كان من عيلام ( الواقعة حاليا ً جنوب غرب إيران ) . و يمكن الاستدلال على شدة الضغوط التي تعرضت لها بلاد بابل من حدوث تمرد في أواخر 593 ـ 595 ق.م تورطت فيه عناصر من الجيش ، و لكن نبوخذنصر تمكن من القضاء على التمرد بقوة و تمكن من القيام بحملتين أخريين على سوريا خلال سنة593ق.م.
ثمة المزيد من النشاطات العسكرية التي قام بها نبوخذ نصر ، لم تذكرها الحوليات التاريخية التي وصلت إلينا بل ذكرتها مصادر أخرى ، و خصوصاً كتاب التوراة ، الذي يذكر هجوماً آخر على أورشليم و حصاراً لمدينة صور ( استمر 13 سنة ، طبقاً للمؤرخ اليهودي فلافيوس يوسفيوس ) بالإضافة إلى تلميحات عن غزو مصر . انتهى حصارأورشليم باحتلالها في سنة 586 ـ 587 ق.م و سَبْي ِ مواطنيها البارزين ، مع حدوث سبي آخر في سنة 582 ق.م . و في هذا المجال اتبع نبوخذنصر الأساليب التي كان أسلافه الآشوريون قد اتبعوها من قبل .
كما اتبع نبوخذنصر ، و هو مدرك تماماً لما يفعل ، سياسة توسعية ، متأثراً بالتقاليد الإمبراطورية الآشورية ، مدعياً أنه مخوَّل من الملكوت العالمي لمردوك ، و مصلياً من أجل ” أن لا يكون له معارض من أفق الأرض حتى السماء ” . و تذكر بعض الرُقـُم المسمارية أنه حاول في سنة 567 ـ 568 ق.م غزو مصر ، الأمر الذي مثل ذروة سياسته التوسعية .

بالإضافة إلى كونه مخططاً تكتيكياً واستراتيجياً بارعاً اشتهر نبوخذنصر أيضاً في مجال السياسة الدولية ، كما يتبين ذلك من إرساله سفيراً ( لعله نبونائيد ، أحد خلفائه ) للتوسط بين الميديين و الليديين في آسيا الصغرى . توفي في حوالي سنة 561 ق.م و خلفه ابنه أويل – مردوك ا
وفيما عدا كونه قائداً عسكرياً ، كان النشاط الرئيسي الذي مارسه نبوخذنصر هو إعادة إعمار مدينة بابل . إذ أتمَّ ووسَّع التحصينات التي كان والده قد بدأ بإنشائها ، وبنى خندقاً كبيراً وسوراً دفاعياً خارجياً ، وعبَّد بحجر الكلس شارع الموكب المخصص للاحتفالات ، وأعاد بناء وتزيين المعابد الرئيسية ، وحفر القنوات . كما إنه زعم أنه ” الرجل الذي علَّم الناس كيف يقدسون الآلهة الكبرى ” ، واحتقر أسلافه الذين بنوا لهم قصوراً في أماكن أخرى غير مدينة بابل ولم يزر تلك الأماكن إلا في أعياد رأس السنة . لا يُعرف الكثير عن حياته العائلية إلا تلك الرواية التي تذكر أنه تزوج من أميرة ميدية ، دفعه حنينها إلى موطنها الأصلي أن يبني لها جنائن تشبه الجبل. ولم يُحدَّد بدقة موضع البناء الذي يمثل هذه الجنائن المعلقة لا في النصوص المسمارية ولا في البقايا الآثارية . وبالرغم من الدور الفاجع الذي لعبه نبوخذنصر في تاريخ مملكة يهوذا ، غير أن الروايات اليهودية نظرت إليه نظرة إطرائية في الغالب .

ليس ثمة تأكيد مستقل للرواية الواردة في سفر دانيال والتي تحدثت عن إصابة نبوخذنصر بالجنون لسبع سنوات ، ولعل هذه الرواية نشأت من تفسير مبني على فهم خاطئ للنصوص المتعلقة بما حدث في أيام نبونائيد ، الذي أبدى انحرافاً واضحاً بهجره مدينة بابل لعقد من الزمن
في أيامنا هذه يُنظر إلى نبوخذنصر باعتباره حاكما علمانيا ؛ وتعقد المقارنات بينه وبين نابليون . وقصة نبوخذنصر هي الأساس الذي بنيت عليه أوبرا ” نابوكو ” التي وضعها جوزيبي فيردي ، كما إن
جنونه المفترض هو الفكرة الأساسية في لوحة ” نبوخذنصر ” التي رسمها وليم بلايك .

الحوار المتمدن-العدد: 4782 – 2015 / 4 / 20

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*