صفحة المهى (4)- من أجل عالمٍ متوازنٍ وسليمٍ وأجمل


شذى توما مرقوس
صفحة المهى ( 4 )
صفحة المهى (4)- من أجل عالمٍ متوازنٍ وسليمٍ وأجمل

7كانون الأول ديسمبر 2017
www.nala4u.com

(سلسلة صفحة المهى لأخبار الشأن الحيواني وعالم الطب البيطري/ 4).. من أجل عالمٍ متوازنٍ وسليمٍ وأجمل

الكانينشن الأَنغورا في صِناعةِ الأَزْياء
ــــــــــــــــــــــ
بقلم : شذى توما مرقوس
السبت 7 / 12 / 2013 ــ الثلاثاء 5 / 12 / 2017 م .
( 1 )
كما هو مَعْروف فإِنَّ المادةَ الأَوليَّة لِصِناعةِ قِماشِ الكشْمير مَثَلاً هي صُوف ماعِز كشْمير (في الهند)، والمُوهير يَتِمُّ الحُصول عَلَيْهِ مِنْ ماعِز الأَنغورا، والميرينو مِنْ صُوفِ خِرافِ الميرينو ، أَمَّا الأَنغورا فالمادَة الأَوليَّة لِصِناعتِهِ تُؤْخذُ مِنْ الكانينشن الأَنغورا.

الأَنغورا هي جِزْءٌ لايَتَجزَأُ مِنْ مَعامِلِ صِناعةِ الأَزْياء (البَلوفر، المَلابِس الداخليَّة، الجواريب…… وغَيْرها)، مُنظَّمة حِمايَة حُقوقِ الحيَوان ــ بيتا ــ لأَوَّلِ مَرَّة تَتَمكَّنُ مِنْ تَسْجيلِ وتَوْثيقِ طَرِيقةِ الحُصول على الأَنغورا مِنْ حيَواناتِ الكانينشن في هذهِ المعامِل، وهي طَرِيقة مُؤْثِّرَة ومُرَوِّعة (تَهُزُّ وجْدانَ كُلِّ مَنْ يَراها).

فَهَلْ فكَّر أَيٌّ مِنَّا في الطُرُقِ المُتَبعةِ لِلحُصولِ على هذهِ المادَةِ الخامِ مِنْ حيَواناتِ الكانينشن الأَنغورا؟

في هذا الشَريط (الفيديو ) واحِدَةٌ مِنْ الطُرُقِ المُتَبعةِ :
https://www.youtube.com/watch?v=ADu_Wu4yiiw
مُلاحظَة: ما قُمْتُ بِتَرْجَمَتِهِ (فيما يَخُصُّ المَقَالَة هذِهِ) مِنْ الشَرِيط أَعْلاه هو مِنْ الدقِيقَة الثَالِثَة و ( 28 ) ثَانيَة حتَّى الدَقِيقَة الخَامِسَة و ( 28 ) ثَانيَة.

تَحْتَ عِنْوان:

صُوف الأَنغورا (فِراء الأَنغورا ، شَعْر الأَنغورا) ….. رُعْب لِلكانينشن.

تَبْدأُ حِكايَة الرُعْبِ والذُعْرِ الَّتِي يَتَعرَّضُ لَها هذا الحيَوانُ الودِيع المُسالِم.

أُترجِمُ لكُم مُحْتَوى الشَرِيط عَن الأَلمانيَّة إِلى العربيَّة [التَرْجَمَة مِنْ الدقِيقَة الثَالِثَة و ( 28 ) ثَانيَة حتَّى الدَقِيقَة الخَامِسَة و ( 28 ) ثَانيَة] فيما يَخُصُّ المَقَالَة هذِهِ:

كُلّ عامٍ تَفِيضُ المَحلات بِالأَنغورا (بلوفرات وإِكْسِسْوارات مُخْتَلِفَة أُخْرَى). قلِيلٌ مِنْ النَّاسِ يَعْرِفونَ كيْفِيَّةَ الحُصولِ على هذا الصُوف (الشَعْر) بِالضَبْط.

في هذا الفيديو يُمْكِنُ مُشَاهدَة كيْفَ يَقومُ العامِلون بِنَتْفِ الشَعْرِ عَنْ جِلْدِ الكانينشن بِالقُوَّة والحَيَوان يَصْرخُ ويَصِيحُ مِنْ شِدَّةِ آلامِهِ.

هذهِ الحيَوانات الودِيعة الحسَّاسَة نَجِدُها في حالَةٍ سيئَةٍ جِدَّاً بَعْدَ أَنْ يُنْتَفُ عَنْها شَعْرَها ويُنْتَزَعُ بِالقُوَّة بِحَيْث إِنَّها غالِباً ما تَغْدو غَيْر قادِرَةٍ على الحَرَكةِ في قَفَصِها الصَغير القَذِر .

أَخيراً ، بَعْدَ كُلِّ هذا العذاب الَّذِي تُقاسِيهِ حيَوانات الكانينشن كُلّ ثَلاثَةِ أَشْهُر مَرَّةً واحِدَة وعلى مَدَى 2 ــ 5 سنوات يَتِمُّ نَحْرَها والتَخَلُّص مِنْها.

أَيْضاً الكانينشن الَّتِي يُقَصُّ شَعْرَها بِالمِقَّصِ أَوْيُحْلَقُ بِالماكِنة تُعاني الكثِير ، حَيْثُ تُشَدُّ الأَطْرافُ الأَمامِيَّة والخَلْفِيَّة شَدَّاً مُحْكماً وهذا بِحَدِّ ذاتِهِ تَجْرُبة مُفْزِعة ومُرْعِبة وقَاسِية على الكانينشن كَوْنَها مِنْ الحيَواناتِ الَّتِي تَلُوذُ بِالفِرار والهَرَبِ عِنْدَ شُعُورِها بِالخَوْفِ أَوْ الخَطَرِ ، ماكِنة الحِلاقة تُسبِّبُ لَها جُرُوحاً سَطْحِيَّة أَوْ عميقَة مُؤْلِمة وهي تَتَقَلَّبُ وتَنْتَفِض في مُحاولةٍ يائسةٍ لِلنَجاةِ مما هي فيهِ.

حوالي 90 % مِنْ الأنغورا مَصْدَرها الصِين حَيْثُ لاتُوجد عُقوبات رادِعة في حالاتِ إِساءَةِ التَعامُلِ مَعَ الحيَواناتِ وتَعْذِيبِها، ولاتُوجد قوانين مُشَرَّعة تُنظِّمُ شَكْلَ التَعامُلِ مَعَ الحيَواناتِ وتَحْمي حُقوقَها.

في الطَبيعةِ؛ هذهِ الحيَوانات تَعيشُ في مَجْموعاتٍ بِبَهْجةٍ لِتَلْعبَ وتَتَحرَّكَ وتَبْني أَعْشَاشَها وتَبْحث عَنْ غِذائها بَعيداً عَنْ العذِابِ الَّذِي تَتَجرَّعهُ بِسبَبِ صُوفِها، والَّذِي تُقْتَلُ بِسبَبِهِ أَيْضاً.

بإِمْكانك ايقاف مِثْل هذهِ المُعاناة لِلكانينشن، عِنْدَما تَرْغبُ في شِراءِ بلوفر مَثَلاً، أُنْظُر رَجاءً إِلى العلامة التِجارِيَّة المُرْفقَةِ بِهِ فإِنْ كانَ مَكْتُوباً عَلَيْها ــ أَنغورا ــ فأَتْرُك البلوفر على الرَفِّ ولاتَشْتَريه، شُكْراً لك.

Peta : stopp qualierei

بيتا (مُنَظَّمة حِماية حُقوق الحيَوان) ــ أَوْقِفوا تَعْذِيب الحيَوانات

( لا لِتَعْذيبِ الحيَوانات )

PETA.de/Angora

بيتا . ألمانيا / أَنغورا
ــــــــــــــــــــ
( 2 )

الحيَوانات الَّتِي تَلُوذُ بِالفِرار والهَرَبِ:

تَسْمِية تُطْلَقُ على الحيَواناتِ الَّتِي تَفرُّ هارِبَة عِنْدَ مُواجهةِ أَيِّ خَطَر ، أَوْ في حالةِ خَوْفِها وعَدَمِ شُعُورِها بِالأَمان…….. إلخ.

مِنْ صِفاتِها أَنَّها تَجْفُلُ وتَنْفُرُ وتَجْزَعُ بِشِدَّة، وتَشْعُرُ بِالخَوْفِ وعَدَم الأَمان، وتَقَعُ في ارْتِباكٍ واضْطِرابٍ بِسُرْعة، ورَدُّ فِعْلِها الفَوْرِيّ هو الهَرَب والفِرار لا المُواجهة.

الحِصان والأَيل والكانينشن تُعدُّ مِنْها.

اقْتِراح شَخْصيّ :

أُفكِّرُ إِنَّهُ قَدْ تَصْلُحُ الإِشَارَة إِلى الحيَواناتِ الَّتِي تَلُوذُ بِالفِرار والهَرَبِ لِوَصْفِها اخْتِصاراً إِحْدَى التَسْميات التَالية:

حيَوانات نافِرَة ، أَوْ حيَوانات نَفُور ، أَوْ حيَوانات جَزوع .
ــــــــــــــــــــــــــــ
( 3 )

في مَسْعى بَحْثِي في بَعْضِ المَجلاتِ والكُتُبِ العِلْمِيَّة، وكذلِك القَواميس والمَعاجِم العرَبيَّة المُتوفِّرَة (ألماني ــ عربي ، انكليزي ــ عربي ، ألماني ــ انكليزي) ، إِضافَةً إِلى بَحْثِي في المَصادِرِ المُتَوفِّرَةِ على شَبَكةِ النت ، لَمْ أَعْثَرْ على كلِمةٍ عرَبيَّة مُسْتَقِلَّة مُرادِفة لِلكانينشن ولَمْ أَجِدْ سِوَى التَرْجمَة العرَبيَّة ـ أَرْنَب ـ ، حَيْثُ لَمْ أَعْثَرْ على مُفْرَدة مُسْتَقِّلة تُشِيرُ إِلى الكانينشن بِالعربيّ كما هو الحال بِالُلغتينِ الأَلمانِيَّة والانكليزِيَّة.

مُفْرَدة كانينشن تُتَرْجَم إِلى العرَبيَّة أَرْنَب، لكِنْ في اللُغة الأَلمانِيَّة مُفْرَدة أَرْنَب يُقالُ لَها:

Hase

ولَيْس كانينشن، أَيْ في اللُغةِ الأَلمانِيَّة تُوجدُ مُفْرَدتَان لِلتَفْرِيقِ بَيْنَ الحيَوانينِ اللَّذَيْنِ يَنْتَميانِ إِلى نَفْسِ الفَصيلةِ ، وهي مُفْرَدتي، هازي وكانينشن.

Hase

Kaninchen

أَمَّا في اللُغةِ الانكليزِيَّة فيُطْلقُ على الأَرْنَبِ :

Rabbit

وعلى الكانينشن :

Karnickel

(مُلاحظة: لِمَنْ لَهُ مَعْلومات أَوْفَر بِهذا الخُصوص فلْيُغْني هذهِ الصفْحة بِها مَشْكوراً).
ـــــــــــــــــــــــــــ
( 4 )

مَعْلومات عامَّة عَنْ الكانينشن:

ــ يَعودُ أَصْلُ هذا الحيَوان كما جاءَ في بَعْضِ المَصادِرِ إِلى أَنقرة التُرْكيَّة ( قدِيماً أَنجورا ، والَّتِي كانَتْ بَلْدَة صَغِيرَة ثُمَّ اتسَعَتْ وتَطوَّرَتْ وصارَ يُطْلَقُ عَلَيْها فيما بَعْد أَنقرة ) وقَدْ قُيِّدَ وُجودَهُ في هذهِ المدِينة عام 1700 ميلادية ، ثُمَّ أنْتَشَرَ في بَقِيَّةِ دُولِ أُوربا.

ــ كانينشن الأَنغورا لَهُ شَعْرٌ طَويلٌ وكثِيفٌ ولينٌ ، وأَلْوانهُ : أَزْرق ، بُنْي ، رَمادِي ، أَسْود ، ذَهَبي ، قُرنفُلي.

ــ حيَوانات الكانينشن وكذلِك الأَرانِب لاتَنْتَمي لِلقَوارِض ( الفِئْران ، الجرْذان ، …. إلخ).

ــ حلِيبُ الأَبْقار والحلِيب المُنْتَج خصِيصاً لِلقَهْوَة كِلاهما مُضِرَّانِ لِلكانينشن بِشَكْلٍ قاتِل.

ــ طُول جِسْمِها يَصِلُ إِلى حوالي 40 سم .

ــ الكانينشن حيَوانات نَباتِيَّة تَتَغذَّى على الحشائشِ والأَعْشابِ وأَيْضاً الثِمار والفَواكِهِ والخضْراواتِ وعلى قِلَّةٍ مِن الحُبوبِ. ولِهذا يُنْصَحُ بِعَدَمِ المُبالغَةِ في تَغْذِيتِها على الحُبوب.

ــ فَتْرَةُ التَزاوجِ : في الرَبِيعِ والصيْفِ .

ــ التَزاوج بَيْنَ الكانينشن والأَرْنَب غَيْرُ مُمْكِن .

ــ أَمَّا عَنْ وَزْنِ الكانينشن فيَتَراوحُ بَيْنَ 1 ــ 11.5 كيلو .

المَصْدَر :

بَعْض المَجلاتِ والكُتُبِ العِلْمِيَّة .

بَرامِج عِلْمِيَّة تلفْزيونيَّة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 5 )

الفُروقات بَيْنَ الكانينشن البَرِّيّ والأَرْنَب البَرِّيّ :

الأَرْنَب والكانينشن حيَوانان مُخْتلِفان وكِليْهُما يَنْتَميان لِلثدِيياتِ ويَتَشابهانِ بَعْض الشَيْءِ في المَظْهر ، لكِنَّهُما مُخْتَلِفانِ جينيَّاً فالأَرْنْب يَحْمِلُ 48 كرومُوسوم، بَيْنَما الكانينشن 44 كروموسوم، تَماماً كالحِصان والحِمار كِلاهُما يَنْتَميانِ لِنَفْسِ الفَصِيلةِ إِلاَّ أَنَّهُما حيَوانان مُخْتَلِفان، وهكذا فالأَرْنَب هو الأَرْنَب والكانينشن هو الكانينشن، وأَدْناه الاخْتِلافات الأُخْرَى:

ــ الأَرْنَب وَزْنَهُ أَثْقَل (يَتَراوحُ بَيْنَ 2.5 ــ 5.5 كيلو) ، وحَجْمَهُ أَكْبَر وجِسْمَهُ أَرْشَق ، الكانينشن لَهُ جِسْمٌ مُدوَّر ، أَصْغَرُ حَجْماً مِنْ الأَرْنَب وأَقَلُّ وَزْناً ( يَتَراوحُ بَيْنَ 1.4 ــ 2 كيلو ).

ــ لِلأَرْنَبِ أُذُنانِ طَوِيلتانِ ( أَطْوَلُ مِنْ رَأْسِهِ ) ، في الكانينشن يكُونانِ أَقْصر .

ــ لِلأَرْنَبِ سِيقانٌ طَوِيلة ، بَيْنَما الكانينشن سِيقانهُ أَقْصر .

ــ الأَرْنَب يَعِيشُ حيَاةً فَرْدِيَّة ، بَيْنَما الكانينشن يَعِيشُ في مَجْمُوعات .

ــ الأَرْنَب يَعِيشُ فَوْقَ الأَرْض (في الحُقولِ المُمتَدَّة والمساحات المَفْتُوحة) ، بَيْنَما الكانينشن يَعِيشُ تَحْتَ الأَرْض ويَحْفُرُ أَنْفاقاً ويَبْني أَعْشَاشَهُ تَحْتَ الأَرْضِ لِحماية ِالصِغارِ .

ــ الأَرْنَب : لَهُ 48 كرومُوسوم ، مُدَّةُ الحَمْلِ تَقْرِيباً 42 يَوْماً ، عَدَدُ الصِغارِ المَوْلودَة 1 ـ 2 ، تُولَدُ الصِغار مَكْسوَّة بِالشَعْرِ ، عُيُونَها مَفْتُوحة وتَقْرِيباً مُعْتَمِدة على نَفْسِها ، وتَلْتَقي الأُمُّ صِغارَها مَرَّة واحِدَة في اليَوْم لإِرْضاعِهِم، وتَلِدُ صِغارَها في الحُقُولِ والمَساحاتِ المَفْتُوحة فَوْقَ سَطْحِ الأَرْضِ.

أَمَّا في الكانينشن فعَدَدُ الكرومُوسومات هو 44 ، يُمْكِنُها التَزاوج 4 ـ 6 مَرَّات بِالعام ، فَتْرَةُ الحَمْلِ 28 ـ 33 يَوْماً وتُنْجِبُ في العادةِ 3 ـ 4 صِغار ونَادِراً جِدَّاً يَبْلُغُ العَدَد سِتةِ صِغار ، تُولَدُ الصِغار في أَعْشَاشٍ تَحْتَ الأَرْضِ عارِية، عَمْياء ، صَماء ، وتَحْتَاجُ إِلى رِعايةِ الأُمِّ الضَرورِيَّة وحِمايتِها ، وتَقُومُ الأُمُّ بِإِرْضاعِها مَرَّة إِلى مَرَّتين في اليَوْمِ.

ــ الأَرانِب حيَوانات لايُمْكِنُ تَرْبِيتَها في المنازِلِ ، أَمَّا الكانينشن فيُمْكِنُ تَرْبِيتَه في المنَازِلِ والحُقُولِ . وعَلَيْهِ فكُلُّ الحيَواناتِ الَّتِي تُربَّى في المنَازِلِ والحُقُولِ مِن الَّتِي يُطْلقُ عَلَيْها جُزافاً أَرْنَبُ الأَسْطبلِ أَوْ الأَرْنَبُ القَزَم ….. إلخ هي كانينشن فالأَرانِب لايُمْكِنُ تَرْبِيتَها في المنَازِلِ والحُقُولِ.

ــ الأَرْنَب حيَوان سَرِيع العَدْو جِدَّاً ، خُطواتِهِ واسِعة ولِهذا فلَيْس مِنْ السَهْلِ على أَعْدائهِ اصْطِيادِهِ ، أَمَّا الكانينشن فلا يَسْتَطيعُ مُجارَاة الأَرْنَب في ذلِك فسُرْعتَهُ مَحْدُودَة وطاقَتَهُ سَرِيعةُ النَفَاذ وقَفَزاتَهُ قَصِيرَة الخَطْوَة وهو مِنْ الحيَواناتِ الَّتِي تُحاوِلُ الفِرار والهَرَب عِنْدَ مُحاولَةِ أَعْدائها اصْطِيادِها.

المَصْدَر :

( الفُروقات بَيْنَ الأَرْنَبِ البَرِّيّ والكانينشن البَرِّيّ ) .

Kaninchen Info – Hase

http://www.diebrain.de/k-hase.html
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 6 )

وجْهَة نَظَر شَخْصيَّة في المَوْضُوع

مَقْتُ اسْتِغلال الإِنْسَان لِلحيَوانِ بِغَرَضِ الاسْتِفادَةِ القُصْوَى مِمَّا لَهُ لَنْ يُغيِّرَ مِنْ الأُمُورِ شَيْئاً ولِهذا فالانْسيابُ لِجِهةٍ أُخْرَى يَكونُ العَمَل عَلَيْها أَدْعى وأَنْجع ، فإِنْ كانَ على هذا النَوْع مِنْ التِجارَةِ أَنْ يَسْتَمِرَ فليَكُنْ مَقْروناً بِتَحْسينِ ظُرُوفِ العَمَلِ وتَنْميةِ الشُعُورِ لَدَى العاملين في هذهِ القَطاعاتِ بِالمَسْؤوليَّة تُجاه الحيَوانات وحُسْن التَعامُلِ مَعَها وقَبْلاً مِنْهُم لَدَى مُديري هذه القَطاعات مِنْ الأَعْمالِ ، ومِنْ هاتين النُقْطتينِ تَتَوالى إِمْكانياتٌ أُخْرَى:

ــ إِعْطاء الحيَوان جُرْعَة مُعْتَدِلة مِن المُهدِّيء قَبْل حِلاقَةِ شَعْرِهِ لِيَهْدأ وتَقِلُّ حَرَكتَهُ ويَزولُ خَوْفَهُ أَوْ يُقَلَّص إِلى أَدْنَى حدٍّ مُمْكِن حَيْثُ تَسْكُنُ عضَلات الحيَوان ولاتَتَشنَّج ، ونَبضات القَلْب الَّتِي تَزْدادُ بِفِعْلِ الخَوْفِ تَقلُّ وتُميلُ إِلى مُعدلاتِها المَسْموح بِها ، هذا سيَقودُ إِلى جُرُوحٍ أَقلّ (أَوْ مَعْدومة) لِلحيَوانِ وكذلِك يَتَمكَّنُ العامِل مِنْ القيامِ بِأَداءٍ أَفْضل ، فالحيَوان سيَشْعرُ بِراحةٍ واطْمِئنانٍ وأَيْضاً القائم بِالعَمَل.

هُنا الحدِيث لَيْسَ عَنْ حيَوانٍ واحِدٍ فَقَطْ وإِنَّما عَنْ أَعْدادٍ كبيرَة مِنْها في المَعامِلِ، هذا العَدَد لَنْ يَجْعلَ إِعْطاء المُهدِّيء صَعْباً أَوْ مُسْتَحيلاً، فخيَاراتُ طُرُقِ الإِعْطاء واسِعة ومُتَعدِّدة لِتَحْقيقِ ذلِك وبِمُعدلٍ جماعيّ وزَمَن مُخْتَصر ، يَشُدُّ أَزْر هذهِ الخُطْوَة التَقنِيات العالِية في العَصْرِ الحاليّ.

ـــ حِلاقَة شَعْر الحيَوان بِمكائن خاصَّة مُصَمَّمَة لِهذا الغَرَض تُناسِبُ تَكْوين جِسْمِ الحيَوان بِتَدْويراتِهِ وانْثِناءاتِهِ ، بَدَلاً عَنْ اسْتِعمالِ المِقَصِ اليَدويّ أَوْ النَتْف القَسْرِيّ العنِيف ، على أَنْ لايُحْلقَ الشَعْر كُليَّاً حَتَّى ظُهُورِ الجِلْدِ عارِياً، بَلْ بِطُولٍ مُعيَّن بِحَيْث يَبْقَى جِسْم الحيَوان مُغَطَّى بِالشَعْرِ القَصِير بَعْدَ حِلاقتِهِ وفي هذا حِماية لَهُ مِنْ التَقلُّباتِ المُحيطةِ وأَيْضاً الحِفاظ على حَرارَةِ الجِسْمِ ، كما القَضاء على الجُرُوحِ بِأَنْواعِها ومايَتَرتَّبُ عَلَيْها مِنْ التِهاباتٍ وتَلوُّثٍ ….. إلخ.

ــ المُراعاة الشَديدَة لَدَى حِلاقَةِ الأَماكِنِ الحسَّاسةِ مِنْ جِسْمِ الحيَوان: تَحْتَ الإِبْط ، حَيز الأَعْضاءِ التَناسُليَّة ، مَنْطقَة البَطْنِ الرقِيقَةِ الجِلْدِ والحسَّاسةِ والَّتِي قَدْ يُؤْدِّي سُوءَ العَمَلِ إِلى قَطْعِ الحَلَماتِ (لَدَى الإِناث) أَوْ جُرُوحٍ عمِيقةٍ فيها أَوْ في البَطْنِ وتَحْتَ الإِبْط.

أَمَّا ما يَخُصُّ وَجْهَ الحيَوانِ ( العَيْنين ، الأَنْف ، الشِفَتين …. إلخ ) فمِنْ الوَحْشِيَّةِ والقَسْوَةِ اسْتِكْمال عملِيَّة الحَلْقِ عَلَيْهِ.

ـــ تَقْييم عَمَلِ العامِلِ بِالكشْفِ على مَجْموعةِ الحيَواناتِ الَّتِي تَمَّتْ حِلاقَتَها ، ويَكونُ العامِلُ مُلْزَماً بِعَدَمِ التَسبُّبِ في أَيَّةِ جُرُوحٍ لِلحيَواناتِ جَرَّاء الحلاقَةِ وكذلِك حُسْنَ مُعاملَةِ الحيَوانات كضَوابِط لِلعَمَل ، وتَحْدِيد عُقُوبات لِلمُخالِفين مُقَابِل التَكْرِيمات والتَقْدِيرات لِذَوِي الأَداءِ الجيَّدِ والمَسْؤُولِ .

ـــ تَحْسِينُ وَضْعِيةِ اقْتِناءِ الحيَواناتِ وتَرْبِيتِها بِتَوْفيرِ مسَاحاتٍ مَفْتُوحةٍ لِلحيَواناتِ ولَيْسَ أَقْفاص ، ومُراعاةِ عوامِل النَظافَةِ والتَغْذِيةِ الجيَّدةِ .

تَرْبِيةُ الحيَواناتِ في أَقْفاصٍ بِنَظَرِي يَنْقَصُها الحِسّ المَوْصول للآخَر ، فحَبْس الطُيورِ في أَقْفاصٍ وهي الَّتِي تَمْتَلِكُ الفَضاءَ الواسِع، وحَبْسُ الأَسْماكِ في أَحْواضٍ وهي الَّتِي تَتَمكَّنُ مِنْ العيْشِ في المياهِ الشَاسِعةِ…….. وغَيْرها مِنْ المُمارساتِ الأُخْرَى تُشْعِرُني بِمَدَى قَسْوَة الإِنْسَان فيَأْخُذَ الحيَوانات لِيَحْبِسها خَلْفَ القُضْبان عِلْماً بِأَنَّ كُلَّ مُمارسة لَها بَدائل ، فمَثَلاً يُمْكِنُ تَقْدِيم مائدَة طَعامٍ لِلطُيُورِ (في حدِيقةِ المَنْزِل مَثَلاً أَوْ في شُرْفَتِهِ…. إلخ) تَلْجأُ إِلَيْها في حاجتِها وفي الوَقْتِ ذاته تَبْقَى طلِيقَة في الفَضَاءِ ، أَيْ يَكونُ الشَخْص بِمثَابةِ مُضَيِّفٍ لَها.

أَسْتَثْني مِنْ قَوْلي هذا حَبْس الحَيَواناتِ في أَقْفاصٍ لِأَسْبابِ العِلاجِ والنَقْل …. إلخ ، والَّتِي تكُونُ لِفَتَراتٍ مُحَدَّدَة.

في شَرِيط الفيديو يُمْكن مُلاحظة أَرْضيَّة الأَقْفاص ، وهي على شَكْلِ أَلْواح مُتوازية ، بَيْن كُلِّ لَوْح والَّذِي يَلِيه حَيْزٌ فارِغ يَقُومُ بِعَمَلِ الفَتَحات لِتَسْهيلِ عمليَّةِ التَخلُّصِ مِنْ الفَضَلات ، وبِهذا يُحْرمُ الحيَوان مِنْ بيئَةِ عَيْشٍ تُشابِهُ الطبِيعيَّة كأَقْرانِهِ في الطَبِيعة ، إِنَّ هذا لمُحْزِنٌ جِدَّاً لِمَنْ يُدْرِكُ أَهميَّة الحيَوان ككائِنٍ مُخْتَلِف ، ومُؤْلِمٌ لِلحيَوان الَّذِي يُحْرَمُ مِنْ مُلامسةِ أَقْدامِهِ لَأرْضٍ طَبِيعيَّة لَيْسَتْ مِنْ صِناعةِ الشَرِّ الإنْسَانيّ ولاتُمَكِّنهُ مِنْ التَحرُّك أَوْ الرقود أَوْ الاسْتِلْقاء بِراحة.

ــ تَكْثِيفُ الرَقَاباتِ الدَوْرِيَّة على مَحطاتِ تَرْبيةِ الحيَواناتِ والمعامِلِ ووَضْعِها تَحْتَ الطائلَةِ القَانونِيَّة في حالاتِ خَرْقِها لِضوابِطِ العَمَلِ والالْتِزاماتِ .

أَمَّا عَنْ المُقْترحاتِ في شُؤونِ العُمالِ وأَوْضاعِهم فلِلناشطين في هذا الجانِب كلِمَتَهُم .

شُكْراً لِلمُتَابعين والمُتابِعات مَعَ الوِدِّ والتَقْدير .

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*