رحيل شادية بعد مسار فني حافل بعشرات الأفلام والأغاني


“دلوعة السينما” ترحل إلى الأبد. الفنانة المصرية شادية تودع الحياة مخلّفة وراءها 114 فيلما سينمائيا وعشرات الأغاني. بعد معاناة طويلة مع المرض، أسلمت شادية الروح في أحد المستشفيات العسكرية بالقاهرة.

توفيت الفنانة المصرية الشهيرة شادية، اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر/تشرين الثاني، عن عمر ناهز 86 سنة، حسب ما أعلنه التلفزيون المصري الرسمي. ويعود سبب الوفاة، حسب المصدر السابق، إلى تدهور الحالة الصحية للفنانة، إذ دخلت قبل أيام في غيبوبة بعد تعرّضها لنزيف دماغي.

أطلق عليها المخرج حلمي رفلة اسم “شادية” واسمها الحقيقي فاطمة أحمد كمال شاكر، وُلدت في 8 فبراير/شباط 1931، والدها كان عازفاً على العود، وكان ممّن شجعوها بقوة لاحتراف الفن. شاركت في التمثيل والغناء بعدة أفلام قبل أن تتفرغ في وقت لاحق للتمثيل فقط. أوّل فيلم لها كان عام 1947 يحمل اسم “أزهار وأشواك”، وفي العام ذاته قدمت فيلم “العقل في إجازة”، مع المطرب محمد فوزي.

شادية التي اشتُهرت بلقب “دلوعة السينما”، شاركت في أعمال سينمائية مشهورة مقتبسة من روايات نجيب محفوظ كـ”اللص والكلاب” و”زقاق المدق” و”ميرامار”. ومن أفلامها الأخرى المعروفة “شيء من الخوف” مع محمد مرسي و”معبودة الجماهير” مع عبد الحليم حافظ. كما شاركت في المسرحية الشهيرة “ريا وسكينة”، زيادة على العديد من المسلسلات الإذاعية.

من أشهر أغانيها ” يا حبيبتي يا مصر” و”مصر اليوم في عيد” و”قولوا لعين الشمس.” آخر أفلامها كان عام 1984 بعنوان “لا تسألني من أنا” مع الممثلة يسرا، وبعد ذلك بعامين أعلنت اعتزالها الفن نهائياً، حيث رّكزت على العمل الخيري.


DW
28.11.2017

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*