6 الاف مسلح كردي الى كركوك .. والقوات العراقية تكسر سواتر البيشمركة حولها


أفاد مصدر في قوات بيشمركة الكردية، اليوم الجمعة، بأن نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول، ترأس قوة من 6 آلاف مقاتل بالبيشمركة، وتوجهت الى كركوك.

وقال المصدر إن نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول ترأس قوة كبيرة تقدر بـ 6000 مقاتل، وهي في طريقها الى كركوك لمساندة قوات البيشمركة بمحيط المدينة”. وأضاف، في تصريح لوكالة بغداد اليوم أن “هناك تحشد بكل محاور البيشمركة بمحيط كركوك”، فيما لفت الى أن “طائرات التحالف الدولي تحلق في سماء المدينة”.

وكان مصدر في الشرطة الاتحادية قد أفاد، ليل اليوم الجمعة، بوجود تحشد عسكري كبير من مختلف القطعات العسكرية العراقية بمحيط ناحية الرشاد وقصبة البشير، جنوبي كركوك.

وقال المصدر إن “أبرز تلك القطعات الفرقة الالية التابعة للشرطة الاتحادية، والفرقة الثالثة اللواء التاسع، وقوات الرد السريع وجهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي”.

وأضاف المصدر: “وصلنا امر التحرك عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل لكن لحد الان لم تتضح لنا وجهة تحركنا”، متوقعاً أن يكون “التحرك باتجاه مدينة كركوك”.

ومن محيط كركوك أكد مصدر في البيشمركة ان “قوات البيشمركة جاهزة للدفاع عن كركوك لكنا نتمنى ان لا يكون تصادم مع اي قوة عراقية لأننا جميعنا نقاتل داعش والحفاظ على اهالي كركوك من خطر الإرهاب”.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، قد أكد، أمس الخميس، بأن بغداد لن تستخدم قوتها ضد الكرد، وإقليم كردستان، فيما لفت الى ضرورة فرض السلطة الاتحادية على كامل الأراضي العراقية.

كسر سواتر البيشمركة حول كركوك

ومن جهته أكد مصدر امني ان القوات العراقية كسرت سواتر وضعتها البيشمركة حول كركوك وتمركزت في قريتي تازة والبشير عقب قيام القوات الكردية بإنزال اعلامها منها.

وذكرت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء اليوم ان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي وجه بإيقاف دخول القوات العراقية الى كركوك لمدة 48 ساعة.

وقالت الوكالة في خبر عاجل ” ان رئيس الوزراء العراقي حيدرالعبادي امر بإيقاف دخول القوات الاتحادية إلى كركوك لمدة 48 ساعة بعد أن أنزلت قوات البيشمركة الأعلام الكردية وأخلت ثكناتها في قريتي تازة والبشير”.

وذكر مجلس امن كردستان، اليوم ان الجيش العراقي، وقوات الحشد الشعبي قاما، “بتحشيد عسكري” قرب مدينة كركوك وطوز خورماتو، فيما بين ان قوات الحشد بدأت بالتحرك.

وقال المجلس في بيان، “تأكد لنا أن الجيش العراقي، وقوات الحشد الشعبي، قاما بإرسال تعزيزات عسكرية بالدبابات والمدافع وغيرها من الأسلحة الثقيلة، صوب بلدة البشير، وقضاء طوز خورماتو، جنوبي كركوك”.

وأوضح البيان أن “سبب التحشيد هو محاولة الاستيلاء على ما يقع تحت سيطرة البيشمركة من آبار للنفط، ومطارات وقواعد عسكرية”.

ولفت البيان أن “هناك 3 كيلومترات فقط تفصل بين الجيش العراقي، والحشد الشعبي من جهة، وقوات البيشمركة من جهة أخرى”.

الجمعة 13 تشرين أول/أكتوبر 2017
http://kitabat.com
*********************************************
تنويه؛موقع www.nala4u.com غير ملزم ما يسمى كردستان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*