تحديث* قصة قريه مسلوبة،منكوبة ..أغتالوها ، حاربوها..ولم تمت+ ردود


جان يلدا خوشابا
قصة قريه مسلوبة ، منكوبة .. أغتالوها ، حاربوها … ولم تمت

لذكرى شهداء سميل الأبرار ولكل شهداء أمتي الابطال الذين ضحوا بارواحهم كي نعيش ونحيا .
ولذكرى ابن خالتي الشهيد الخالد البطل سنخيرو
الذي استشهد دفاعاً عن البلدة في زمن الطاغية المقبور .

كتبت قصة هذه القرية وما جرى لها في السابع من شهر اب من عام 1933 … وكيف اغتالوها … ولم تمت ولن تختفي ولن تنتهي .
————
في قرية سميل الوديعة الجميلة حدثت مجزرة كبيرة
وكان قبلها وبعدها مذابح بحقنا غربية التخطيط شرقية
الإنتاج

قالوا لأهلها يومها… أخرجوا ، اطمئنوا فأنتم بأمان
فنحن هنا لنحيمكم …. نتعاون ونتحاور فلا داعي
للاحتجاج

حاصروهم ، أجبروهم ، خدعوهم ، هددوهم ثم سرقوهم
وبعدها نكلوا بهم وبأطفالهم بأقذر جريمة واسواء
إخراج

بعضهم من يومها أصبح مجنون ، مذهول ، مفقود
والبعض … مسحوق ، مذبوح ، مقطوع الرأس ، متروك
بلا إحراج

جُنُود ، رصاص ومدافع ، إعدامات صورية ومشانق
وجثث نساء مبتورة ، أطفال وشيوخ مسحوله متروكة
خلف السياج

في غياب رجال وشباب القرية .. المقاتلين الاشاوس
نهش الجيش بهم … وأعلنوا الإنتصار العظيم وبدأو
بالابتهاج

من خوفهم ، جبنهم وعجزهم ، عنصريتهم وجنونهم
أحرقوا القرية وما حولها بعد أن نهبوها وسرقوا الخِراف
والدجاج

أخذوهم كأسرى وغنائم عند مركز شرطة القرية
مقيدي الأيدي والارجل وقتلوهم رمياً وسحقاً أفواج بعد
أفواج

يا لها مَن همجيّة ووحشية ويالها من خطة مسمومه
جيش جرّار وبكامل العتاد … يغزو قريه ويعدم المسكين
المحتاج

هكذا ياأخوتي .. باعونا وأغتالونا ، أصطادونا وأحرقونا
في السابع من شهر أب حسب الخطة المرسومة وحسب
المنهاج
———
والبقية تأتي
جاني

4 / 8 / 2017

******************************************************
مازن:
6 أغسطس 2017 الساعة 1:28 ص تحرير
أخي جان كان عليك أن تذكر من خطط وقاد مذبحة سميل ، ونيابة عنك أقولها بانه
القذر ابن الزانية الكردي السافل بكر صدقي بدعم الملك غازي الساقطين أخلاقياً بشهادة الجميع اللذان أغتيلا تباعاً بعد ذلك لأسباب شخصية وثأرية لا علاقة لها بمجزرة السميل إطلاقاً ، الله ينتقم من أحفاد أحفادهم وأحفاد أحفاد كل من دعم
أو شارك في هذه المذبحة وغيرها من الجرائم التي راح ضحيتها آلاف موءلفة من
أبناء شعبنا الأشاوس وأهلنا الكرام بغض النظر عن المحرضين عليها أو مرتكبيها
كرداً كانوا أم فرساً أو تركاً أو عرباً أو أنجليزاً أو برتغالاً وهنا لا أستثني كنيستا
روما وفرنسا الكاثوليكيتان تجار صكوك الغفران الجشعين . فيمالله
*****************************************************

اود لو أمكن تقديم الشكر للعزيز مازن على المداخلة في اخر مقالة عن قرية مسلوبة ، منكوبة والتي هي عن سميل مع تحية
واقول للأخ مازن في ردي
لو تقراء السطر الاول مكتوب فيه ( تخطيط غربي ) وهذا يمثل الإنكليز والفرنسيين وكل اجنبي سواء علماني او كنسي ( وإنتاج شرقي ) وهذا يمثل العرب والكرد والاتراك والفرس وكل شرقي
اذن أنا شملت وعنيت كل من شارك ونفذ هذه المجزرة عسى ان الرسالة قد وصلت .
تقبل تحياتي اخي مازن ويشرفني تواجدك معي دوماً .
جان
7 / 8 / 2017

تعليق واحد على

  1. أخي جان كان عليك أن تذكر من خطط وقاد مذبحة سميل ، ونيابة عنك أقولها بانه
    القذر ابن الزانية الكردي السافل بكر صدقي بدعم الملك غازي الساقطين أخلاقياً بشهادة الجميع اللذان أغتيلا تباعاً بعد ذلك لأسباب شخصية وثأرية لا علاقة لها بمجزرة السميل إطلاقاً ، الله ينتقم من أحفاد أحفادهم وأحفاد أحفاد كل من دعم
    أو شارك في هذه المذبحة وغيرها من الجرائم التي راح ضحيتها آلاف موءلفة من
    أبناء شعبنا الأشاوس وأهلنا الكرام بغض النظر عن المحرضين عليها أو مرتكبيها
    كرداً كانوا أم فرساً أو تركاً أو عرباً أو أنجليزاً أو برتغالاً وهنا لا أستثني كنيستا
    روما وفرنسا الكاثوليكيتان تجار صكوك الغفران الجشعين . فيمالله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*