تعليق واحد على

  1. حضرة الشماس يوسف نورو المحترم
    انا من محبي متابعة ومطالعة جميع مقالاتك الجميلة ولكن موضوعك هذا بالحقيقة زعزع مشاعري لكتابة هذه الاسطر لاشكر الرب على الموهبة المعطاة لكم لمنفعة المؤمنين
    الرب يبارك حياتك وافكارك لأجل المزيد.
    أبرم البازي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*