ظروف وتفاصيل اول مباراة للمنتخب العراقي عام1957

23
خالد الربيعي*

ظروف وتفاصيل اول مباراة للمنتخب العراقي عام 1957 . يستفسر الكثيرون عن اول مباراة دولية لعبها منتخبنا العراقي بكرة القدم واجدهم ايضا يبحثون عن نتيجتها وتفاصيل الظروف التي احيطت بها …

وعندما بحثتُ عنها بالوسائل المتطورة اصبت بالذهول لعدم توفر التفاصيل سوى هذه الجملة : أول مباراة دولية لمنتخب العراق عام 1957 في لبنان حيث تعادل مع منتخب المغرب لكرة القدم 3-3
مما حدى بي ان اهمل الوسائل المتطورة (الكوكل)وابحث عبر ارشيفي بين طيات الكتب والصحف والمجلات عن سمكة جميلة وسط بحر هائج … وتمكنت من اصطيادها وتقديمها وجبة دسمة للقراء الاعزاء عبر قلمي المتواضع (خالد الربيعي / طيران ) مقلية بتصرف على جمر كاتبها (سمير شكرجي) ولكي تكون عربون محبة لكم احبتي ومحفوظة في موقع كووورة عراقي للاجيال القادمة …

ساعود بكم احبتي إلى عام 1957حيث دارت أحداث المباراة والتي لعبها فريقنا الوطني امام المنتخب المغربي الشقيق ضمن بطولة الدورة العربية الثانية التي اقيمت في بيروت . بدأ الاعداد لهذه البطولة من يوم السبت المصادف 7/ايلول على ملعب الكشافة .

ويمكن اعتبار الاستاذ أسماعيل محمد المدرب الاول الذي تحمل شرف اختيار وتدريب اول منتخب وطني بكرة القدم وعامها ارسل بطلب اللاعبين ادناه لاختيار الافضل من بينهم … محمد ثامر ،حمزة قاسم ،جليل شهاب، زيا، جميل عباس ، علي كريم ، عباس حمادي ،يورا،فاضل عبد المجيد،عموبابا ، فخري محمد سلمان ، اديسون ،حاتم دواف ، موفق عبد المجيد،سعدي عبد الكريم ، جبار محمد ابو العورة، سالم الزوري ،شوقي بيتر ،خوشابا ،يونس حسين ، انطوان طوبيا، كريم فندي، رحومي جاسم ،حسين هاشم، كريم علاوي، ارميك ، يوئيل ،كاكو، هرمز،سركيس ، يواريش،فضيل الياس،سالم احمد،قحطان العربي.

وحدد المدرب ايام السبت والاثنين والاربعاء من كل اسبوع موعدا لاجراء التدريبات على ملعب الكشافة،وركز الاستاذ اسماعيل عدة امور منها رفع اللياقة البدنية وتطوير النواحي التكتيكية للفريق حتى يضمن استغلال قدرات مهاجميه واصابة مرمى خصومة اكبر عدد ممكن من المرات وهذا ما حققه فعلا في تلك الدورة التي لعب فيها منتخبنا ثلاث مباريات سجل خلالها ثمانية اهداف.

يوم السبت 19/11عام 1957وفي تمام الساعة الثانية والنصف بعد الظهر لعب العراقيون دوليا لاول مرة ،وعندما اعلن الحكم السوري ادهم مشنوق عن بدء المباراة راح لاعبونا يستعرضون مهاراتهم امام عشرة الاف متفرج ومنذ البداية كان اللعب سريعا واعتمد الفريق المغربي على ارسال الكرات العالية والطويلة مستغلين سرعة خط هجومهم . في الدقيقة 39 سجل اللاعب مدني اول اهداف الفريق المغربي في مرمى الحارس محمد ثامر واستمر اللعب بعد ذالك سجالا إلى نهاية الشوط الاول .

في فترة الراحة كان لمدرب العراق مع لاعبيه حديث اشتمل على المختصر المفيد حيث اوضح لهم الطرقات التي يمكن سلكها لهز الشباك المغربية .وفعلا ترجم مهاجمونا التوجيهات خلال الشوط الثاني فسجل عموبابا هدفنا الاول بعد مرور ثلاث دقائق فقط واعقبه يورا بعد دقيقتين ليسجل الهدف الثاني .

وفي الوقت الذي كان المغربة يمطرون مرمى محمد ثامر بالكرات قام هجومنا بطلعة سريعة وموفقة سجل منها فخري محمد سلمان الهدف الثالث. اهداف العراق الثلاث كانت بمثابة مفاجاة كبرى لمنتخب المغرب الذي كان مرشحا لبطولة الدورة ولكن رغم ذالك فان لاعبيه لم يدخل الياس إلى نفوسم وانطلقوا يشددون الحصار على منتخبنا وهجموا عن طريق الجهة العراقية اليمنى الى ان تمكن “بن شقروم” من تسجيل هدفهم الثاني قبل نهاية المباراة بعشر دقائق فقط.

وظهر واضحا ان لياقة لاعبينا قد استنفذت غالبيتها في الدقائق الاخيرة واكد ذلك ان هدف التعادل جاء قبل النهاية بلحظات لتنتهي المباراة التاريخية بالتعادل 3/3 لعب للعراق :محمد ثامر ، سالم ،جليل شهاب ، زيا ، جمولي (كابتن)،علي كريم ،عباس حمادي ، عموبابا،فاضل عبد المجيد ،يورا، فخري محمد سلمان .

ولعب للمغرب:عياش،حسين ، ابو الخير، طبري ،طبري ، مختار مصطفى ،محمد ، بن شقروم ، كريمو، مدني ،عسيلة .

وقاد المباراة الحكم السوري ادهم مشنوق وساعده كل من السوريان نعيم نصار وبرونت اوهانسيان.

فتحية عبر التاريخ لرجال الحجر الاساس الذي بنوا اساس كرتنا العراقية وجعلوا منها مركز الريادة للرياضة في بلادنا …

صورة ‏خالد طيران‏.

كوورة عراقية

تعليق واحد على

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*