مَلَكة الكِتابَة فيما يَتَحدَّثون عَنْها


شذى توما مرقوس / ( خَواطِر وآراء ودَعْوَة لِرَدِّ الاعْتِبارِ وإِنْ نَزْراً لِنَواحٍ أُهْمِلَتْ لَدَى فِئَةٍ حِيْناً ، أَوْ سُحِقَتْ لَدَى أُخْرَى حِيْناً غَيْره دُوْنَ عَمدٍ أَوْ عَنْهُ ، وحَثِّ الفَرْد في مَلَكتِهِ ـ مَلَكة الكِتابَة ـ على بَذْلِ الجُهودِ لِتَطْويرِ إِمْكانِياتِهِ وتَحْسِينِها وتَدْعِيمِها وحِمايَتِها بِرَدِّ بَعْضِ الاعْتِبارِ لِلمُهْمَلِ والمَسْحُوق بَعِيداً عَنْ مُكبِّلاتِ التَعْجِيزِ والتَضْييقِ ) .

مَلَكة ( بِفَتْحِ اللام ) الكِتابَة أَوْ القُدْرَة على الكِتابَة ، مَوْهِبَةٌ يَتِمُّ صَقْلَها وتَطْويرَها بِمَراحِل مُتواصِلَةٍ مُتَتابِعَةٍ جُهْداً وحَثِيثاً .

لَيْسَ لأَحَدٍ أَنْ يَكونَ ضِدَّ مَنْ يَكْتُبون لِلتَعْبِيرِ عمَّا يَعْتَمِرهُم فحَقُّ التَعْبِيرِ لَهُ الصَوْن ، لَكِنَّ الحال فيمَنْ يَسْعَى لِيَكونَ كاتِباً هو شَأْنٌ آخَرٌ يُناطُ بِهِ تَلْبيَةَ بَعْض مُتَطلَّباتِ هذهِ المَسْؤولِيَّة ، فالكِتابَةُ مَسْؤولِيَّة ، كُلُّ كلِمةٍ مَسْؤولِيَّة ، بَعْضُ هذهِ المُتَطلَّبات : الإِحاطَة بِنِسْبَةٍ مَقْبولَة مِن اللُغَةِ بِالحَدِّ الَّذِي تُأَمِّنُ لَهُ الكِتابَةَ بِها مَعَ الإِلْمامِ بِجُزْءِ القَواعِدِ مِنْ نَحْوٍ ومَعانٍ ……. وغَيْرها ، قِلَّة الأَخْطاءِ الإِمْلائِيَّة كوْننا في آوانٍ يُتِيحُ إِمْكانِيَةَ تَلافيها بِمُخْتَلَفِ الوَسائلِ المُتَوفِرَةِ مِنْ نتٍ أَوْ كُتُبٍ أَوْ طَلَبِ مُساعَدَةٍ أَوْ مَشُورَةٍ …… إلخ مِنْ الوَسائلِ الأُخْرَى ، بَدَلاً مِن التَهافُتِ على نَشْرِ المادَةِ وهي مُخْتَنِقَة طَافِحَة بِالأَخْطاءِ الإِمْلائِيَّةِ ومِثْلُ هذا يُمْكِنُ قَوْلَهُ عَن اللُغَةِ والنَحْوِ ، وماتَمَّ ذِكْرَهُ يُمْكِنُ بَنْدَهُ ورَزْمَهُ تَحْتَ مَرْفَق سَلامَة اللُّغَة .

القُدْرَة على التَواصُلِ مَعَ القُرَّاءِ والقَارِئاتِ عِبْرَ أُسْلوبٍ بَسِيطٍ مُتَماسِكٍ يَقُودهُم لِفِكْرَةِ النَصِ أَوْ هَمِّهِ بِالقَدْرِ المَطْلُوبِ مِن الوُضُوحِ طالَما أَنَّ عِبْأَ إِيصالِ الفِكْرَة هي مِنْ مَسْؤولِياتِ وواجِباتِ الكاتِبِ ولَيْسَ المُتَلقِي .

إِلْمامِ الكاتِبِ بِالمادَةِ الَّتِي يَطْرَحها ولَوْ بِنِسْبَةٍ ما ، أَوْ بِالقَدْرِ الَّذِي يُؤهِّلُهُ لِلخَوْضِ فيها .

هذهِ بَعْضٌ مِنْ مُقَوِّماتِ الكِتابَةِ وأَدواتِها ، أَنا أُسَمِّيها بِالأَعْمِدَةِ السَانِدَةِ لِمَلَكةِ الكِتَابَة .

أَمَّا قِيمَة الفِكْرَة المَطْروحَة ، أَوْ الهَمَّ ، أَوْ الشَأْن الَّذِي يَبْحَثَهُ النَص فلايُمْكِنُ الحَسْم ( بِقَناعتي الشَخْصِيَّة ) بِأَمْرِ إِدْراجَها ضِمْنَ مُتَطلَّباتِ الكِتابَةِ ومُقوِّماتِها لأَنَّ الأَفْكار المَطْروحَة تَنْبَعُ مِنْ مَداراتِ الكاتِبِ وتَوجُّهاتِهِ الشَخْصِيَّة وآرائِهِ ومَواقِفِهِ ، ناهِيكَ عَنْ وِسْعِ المَدَى وتَنوُّعِهِ لِلأَفْكارِ والقَضايا والهُمومِ والشُؤونِ ، وأَيْضاً تَقْييم الفِكْرَة يَخْتَلِفُ مِنْ قَارِئ لآخَر ويَخْضَعُ في ذلِك لِتَوجُّهاتِهِ وقَناعاتِهِ ومَواقِفِهِ ، والهَمُّ الَّذِي يَراهُ كاتِبٌ ما بَالِغُ القِيمَةِ يَنْظُرُ إِلَيْهِ آخَرٌ شَحِيحاً ، يُدارُ الأَمْرُ ذاتهُ على المُجْتَمعاتِ والشُعُوبِ والأُممِ ، فمايَراهُ مُجْتَمعٌ ما بَالِغُ الأَهمِيَّةِ يَكونُ لَدَى نَظِيره ثَانوِياً أَوْ لا جَذْرَ لَهُ فيهِ تَماماً ، كما عَامِلُ الزَمَنِ لَهُ مِيراثهُ فما كانَ مَدارُ بَحْثِ زَمَنٍ ما يَكونُ أَمْراً قَدْ عَفَا عَنْه زَمْنٌ غَيْرَهُ واجْتَازَه ولكِنْ ؛ رُبَّما رَزْم كُلَّ ما يَطوفُ حَولْ قِيمَةِ الفِكْرَةِ المَطْروحَةِ وما فيها في التَعْبِيرِ التَالِي قَدْ يُهيّأها لإِدْراجِها ضِمْنَ مُتطلَّبات الكِتابَةِ ومُقوِّماتِها : ــ

مَهارَةُ الكاتِبِ وبَرَاعتِهِ في انْتِقاءِ مَادتِهِ ( الهَمُّ ، أَوْ الشَأْنُ ، أَوْ الفِكْرَة جَوْهَر المَوْضُوع ) ، وهُما فَهْرِست ذكاءِ الكاتِبِ وحَصافَتِهِ .

أَكْتَفي بِهذا القَدْر .

قَدْ يُضِيفُ البَعْضُ نِقاطاً أُخْرى لِما وَردَ .

على مَتْنِ مَوْجَةٍ مُغايرَة جاءَ نَفْرٌ يُنادِي بِأَنَّ اللُغَةَ والنَحْوَ والأَخْطاءَ الإِمْلائِيَّة والأُسْلوب وطَرِيقَةَ بِناءِ الجُملِ ، أَوْ على الأَقَلِّ الإِلْمامِ بِكيْفِيَّةِ بِنائِها لإِيصالِ الفِكْرَة بِشَكْلٍ سَلِيمٍ للمُتَلقِي ……. كُلُّ هذهِ النِقاط تَضْمَحِّلُ أَهَمِيَّتَها وفَاعِليَّتَها ( وأَصْواتٌ تَقولُ إِنَّ لا أَهَمِيَّةَ لَها إِطْلاقاً ) مُقَابِلَ الفِكْرَة ، فالفِكْرَة وَحْدَها المِحْور والأَلِفُ والياء ، وهي تُحَدِّدُ قِيمَة النَصِّ المَكْتوب ، ولا أَدْرِي كَيْفَ يُمْكِنُ أَنْ تُفْهمَ فِكْرَةَ أَيَّةِ مادَةٍ مَكْتُوبَةٍ بِغِيابِ النِقاطِ تِلك ، وآخَرون صَاروا يُنادون بِأَنَّ عَدَدَ التَعْلِيقاتِ على المَقالَةِ هو المُدلِّل على أَهَمِيَّتِها وجَوْدَتِها ، بَلْ سَارَ البَعْضُ عَدْواً إلى أَبْعدِ مِنْ ذلك فقَالَ بِأَنَّ التَعْلِيقات أَهَمُّ مِن النَصِّ نَفْسه ، أَيْ إِنَّهُم حَتَّى لَمْ يُكلِّفوا أَنْفُسهُم عَناءَ التَقْديرِ لِجُهْدِ الكاتِبِ وعَمَلِهِ ولَوْ بِنَبْضَة ، والأَهمّ إِنَّهُم حَرثوا لِمُفاضَلَةٍ عَامةٍ دُوْنَ تَمْحِيصٍ لاعَدالَة فيها ، وغالِباً ما يُفْقِرُ التَعْمِيمُ وَجْهَ الحَقِّ فيهِ ……..

إِنْ كانَ ما جاؤا بِهِ صَواباً فلِماذَا تَتَكلَّفُ السَاحةُ الثَقافِية عَناءَ المَشَقَّةِ في تَصْنِيفِ البَعْضِ كُتَّاباً وكاتِبات ؟

وأَيَّةُ حاجَةٍ تُلِحُّ بِنا لِمُفْرداتٍ قَائمَة : كاتِب ، قَارِئ ، شَاعِر ، رِوائيّ …….. إِلخ ؟

وثانِيةً ، إِنْ كانَ ما جاؤا بِهِ حَقَّاً فكيْفَ بِمَلَكةِ الكِتابَةِ وماذَا عَنْ حالِ وجودِها ، هَلْ يُرَدُّ لِوَهْمٍ وادِّعاء ؟

ما الَّذِي يَتَبقَّى مِنْ كفاءَةِ الكاتِبِ ومُؤْهِلاتِهِ واسْتِحْقاقِهِ لِعنْوانِهِ هذا اخْتِلافاً عَمَّنْ لا يَحْتَازونَ هذهِ المَلَكة إِنْ كانَ كُلُّ ذلِك غَيْر ذي بَالٍ أَوْ قِيمَةٍ ، وكَيْفَ يُمْكِنُ لِكاتِبٍ أَنْ يُعْطِي فِكْرَتَهُ إِنْ كانَ فَارِغُ الجُعْبَةِ مِنْ الأَعْمِدَةِ السَانِدَةِ لِمَلَكتِهِ ؟

كَيْفَ لِلمُتَلقِي أَنْ يَفْهَمَ مايُريدُ الكاتِبُ بَذْرَهُ مِنْ فِكْرٍ إِنْ كانَ هذا الكاتِب لايَسْتَطِيعُ كِتابَة جُمْلَة مُفِيدَة ، غَيْرُ مُتَشَابِكة ؟ …..

كَيْفَ تَكونُ الجُمْلَةُ مُفِيدَة إِنْ كانَتْ مَلِيئَةً بِالأَخْطاءِ الإِمْلائِيَّةِ والنَحَوِيَّة ِواللَغوِيَّةِ وأَيْضاً اللَفْظِيَّة ، وقَدْ يُضافُ لِذلك الأُسْلوب العَصِيّ على إِيصال الفِكْرَة والتَعَسُّرِ فيهِ .

جُمْلَةٌ مَلِيئَةٌ بِالأَخْطاءِ الإِمْلائِيَّةِ والنَحَوِيَّة ِواللَغوِيَّةِ وأَيْضاً اللَفْظِيَّة ثُمَّ عُسْرَة الأُسْلوب ، هَلْ يَكونُ حَقَّاً أَمْ تَجَنِّياً لَوْ وُصِفَتْ بِالرَكاكةِ والوَهْنِ في التَرْكِيبِ ؟ ….

هَلْ على المُتَلقِي أَنْ يَتَزوَّدَ بِالقُدْرَةِ على قِراءَةِ الغَيْبِ أَوْ المَخْفِيِّ ؟ ….

كَيْفَ يَسْتَطِيعُ الكاتِب أَنْ يَكونَ كاتِباً وهو غَيْرُ مُتَمكِّن ولَوْ إِلى حَدٍّ ما ، مِن اللُغةِ الَّتِي يَكْتُبُ بِها ؟

إِنَّ مِنْ مَهامِ الكاتِبِ تَطْويرَ إِمْكانِياتِهِ في اللُغةِ الَّتِي يَكْتُبُ بِها والسَعْي لِلتَعرُّفِ عَلَيْها أَكْثَر وإِجادَةِ النَزْرِ وإِنْ كانَ يَسِيراً مِنْها ….

على الكاتِبِ تَقَعُ مَسْؤولِيَّةَ إِيصالِ الفِكْرَةِ لِلمُتَلقِي الَّذِي لَيْسَ مِنْ مَهامِهِ الاجْتِهاد والتَكهُّن لِلوصولِ إِلى مافي ذِهْنِ الكاتِب ….

الاسْتِهانَة بِكُلِّ مُقوِّماتِ الكِتابَةِ وأَدواتِها هو إِحادَة عَنْ صَوابِ النَظْرَة لِغاياتٍ أُخْرَى تُبْتَغى بَعْضها تَكونُ شَخْصِيَّة ، أَوْ لِمُحاولَةِ النَيْلِ مِنْ كاتِبٍ على حِسابِ آخَر ، أَوْ لِلقَدْحِ في أَحَدٍ ما ……. إلخ ، وهو أَيْضاً غُبْنٌ لِلكُتَّابِ المُلْتَزمين مِمَّنْ يُحاوِلون عَدَمَ الإِساءَةِ إِلى اللُغةِ الَّتِي يَكْتبون بِها بِغَضِّ النَظَرِ عَنْ إِيمانِهِم بِها أَوْ انْتِقادِهم لَها ، وأَخِيراً الاسْتِهانَة بِكُلِّ مُقوِّماتِ الكِتابَةِ وأَدواتِها إِنَّما هو بَخْسٌ لِحَقِّ المُتَلقِي في احْتِرامِ فِكْرِهِ .

الجُهْدُ المُخْلِص المَبْذولِ مِنْ الكاتِبِ في تَقْدِيمِ نِتاجِهِ ، إِنَّما هو حَصِيلَة مَدَياتِ احْتِرامِهِ لِفِكْرِ المُتَلقِي .

لَيْسَ الهَدف وَضْع شُروطٍ صَارِمَةٍ أَوْ أَقْفال فآفاقُ الكِتابَةِ مَفْتُوحةٌ لِكُلِّ كاتِبٍ لكِنْ ؛ لِتَكُنْ دُوْنَ الدَوْسِ على أَدواتِها ومُقوِّماتِها بِشَراسَةٍ ، وعَدَم إِعاثَةِ الفَسادِ في نَحْوِ اللُغةِ وقَواعِدِها وإِمْلائِها ولَفْظِها بِعَشْوائِيَّةٍ ودَكْ .

حَتَّى تَوفُّرِ المآخِذِ على اللُغَةِ كوَضْعِ الهَمْزَةِ وحَالِ إِعْرابِ الفَاعِلِ وأَحْوالٍ أُخْرَى …… إِلخ ، لاتَصْلُحُ لِتَكونَ مَنْفَذاً ، أَوْ عُذْرَاً لِلاسْتِهانَةِ والإِعاثَةِ والدَّكِ .

إِنْ كانَ الكاتِبُ لايَحْتَاجُ مُقوِّماتِ الكِتابَةِ وأَدواتِها فِلماذَا تُقامُ الاحْتِجاجات ضِدَّ إِناطَةِ مَسْؤولِيَّة دائِرَةٍ ثَقافِيَّة مَثَلاً ، أَوْ وِزارَةِ إِعْلامٍ ، أَوْ دارِ نَشْرٍ….. إِلخ بِفَرْدٍ لاعَلاقَةَ لَهُ بِحَقْلِ الكِتابَةِ ، وإِنْ كانَ الكاتِبُ لايَحْتَاجُ مُقوِّماتِ الكِتابَةِ وأَدواتِها ولايَحْرِصُ عَلَيْها فيَجوزُ اسْتِنْتاجاً اعْتِبار كُلَّ أَفْرادِ العالَمِ كُتَّاباً مِنْ هذا المَنْظور .

والقَوْل إِنَّ الكاتِب لايَحْتاجُ مُقوِّمات الكِتابَةِ وأَدواتها يُناظِرهُ القَوْلُ إنَّ الطَبِيب لايَحْتاجُ دِرايَتَهُ العِلْمِيَّة في حَقْل المَعْرِفَة الطُبِيَّة ، وإِنَّ الموسِيقِيّ لايَحْتاجُ المَعْرِفَة عَنْ سُلمِ الأَنْغامِ والنوتات ، وغَيْرُ ذلِك مِنْ كثِيرِ الأَمْثِلَةِ .

كَيْفَ لايَتَغيَّرُ مَعْنَى الجُمْلَةِ حِيْنَ يَكْتُبُ الكاتِب ( شَي ) وهو يَقْصِدُ ( شَيْء ) .

الفَرْقُ بَيْنَ كلِمَةِ شَيّ ( كـ : تَقْطِيعِ البَاذِنْجانِ وشَيِّه مَثَلاً ) ، وبَيْنَ مُفْردَةِ شَيْء وجَمْعُها أَشْياء مَعْروف ، ومِثْلُ ذلِك عِنْدَما يَقُولُ أَحَدٌ ما : ذاقَتْ بِهِ الدُنْيا وهو يَقْصِدُ ضَاقَتْ بِهِ الدُنْيا ، والفَرْقُ مَعْروفٌ بَيْنَ ذاقَتْ ( المَأْخُوذَة عَنِ التَذَوُّقِ ) ، وبَيْنَ ضَاقَتْ ( مِنْ الضِيقِ ) ، أَوْ الفَرْق الكامِن بَيْنَ كلِمَتي انْقِداد وانْقِضاض فيَكْتُب أَحَدٌ ما : لِلانْقِدادِ عَلَيْهم وهو يَقْصُد لِلانْقِضاضِ عَلَيْهم ، ومَعْنَى كلِمَة انْقِداد هو انْشِقاق .

وكذلِك الفَرْق بَيْنَ كلِمَةِ حِكْمَة ، وبَيْنَ الفِعْل حَكمْتَ ( المَأْخُوذَ مِنْ الحُكْمِ ) ، كما في الجُمْلَةِ التَالِيَةِ :

طالبت مني أن لا أكون متهور ثم حكمة بأنني كذلك .

( المَقْصود : طالَبْتَني أَوْ طَلبْتَ مِنِّي أَنْ لا أَكونَ مُتَهوِّراً ثُمَّ حَكَمْتَ بِأَنَّني كذلِك ).

وكذلِك بَيْنَ : اسْرار وإِصْرار ، الصَوْت والسَوْط ، السِيط والصِيت ، وهَلُمَّ جَرَّاً ……

أَمْرٌ يُثِيرُ السُؤال والحَيْرَة مَعَاً عِنْدَ ورودِ أَخْطاءٍ في كِتابَةِ كلِماتٍ يُفْتَرَضُ بِها سَهْلَة لِتِكْرارِ وشِيوعِ اسْتِعْمالِها بِالشَكْلِ التَالي :

معكي ، دائمن ، ثانيتا ، أنكي ، اتمنا ……….

وصَوابها على التَوالِي :

مَعَكِ ، دائماً ، ثانِيةً ، إِنَّكِ ، أَتَمنَّى ………

عَنْ سلامَةِ الجُمْلَة نَقْرأُ التَالِي مِثالاً :

لدرجة إنهم تقاتلوا المشتركون فيما بينهم كلُ يدعو أمر

( والمَقْصود : لِدَرجَةِ أَنَّ المُشارِكين ـ أَوْ المُشْترِكين ـ تَقاتلوا فيما بَيْنَهم كُلٌّ يَدَّعي أَمْراً ) .

والاسْتِفاضَة في تَوْرِيدِ أَمْثِلَةٍ أُخْرَى أَطْويها فما مَرَّ ذِكْرهُ أَخالَهُ قَدْ وَفَّى التَوْضِيحِ المَرْجو ، والغايَة هي الإِشارَة لِذلك فَقَطْ لإِثارَةِ الانْتِباهِ والاسْتِفادَةِ .

ولرُبَّما في مادَةٍ تَزِيدُ على الصَفْحَتينِ يُمْكِنُ لِلمُتَلقِي أَنْ يَتَغَاضَى عَنْ وقوعِ الكاتِبِ في أَخْطاءٍ إِمْلائِيَّة بِنِسْبَةٍ ما ( على سَبِيلِ المِثالِ ) ، وقَدْ يَجْمَعُ المَعْنَى في مُحْتَوى المَوْضوعِ وفِكْرَتِهِ ، وقَدْ لايُخَلْخِلُ ذلِك النَصّ إِلى حَدِّ دَكِّهِ بِفَضْلِ اجْتِهادِ المُتَلقِي ولكِنْ ؛ هَلْ سيَكونُ الحالُ ذَاته إِنْ زَادَتِ النِسْبَةُ عَنْ ذلِك بِفَوْضَى مُرْبِكة ؟

أَيْضاً يُمْكِنُ الأَخْذ بِهذا المِثال في الأَخْطاءِ النَحوِيَّةِ واللَفْظِيَّة كما في تَرْكِيبِ الجُملِ والأُسْلوب .

لَمْ يَقْتَصِر الأَمْر على ما مَرَّ بَلْ تَمادَى أَحَدَهُم وبِتَلْمِيح خَفِيٍّ مُبَطَّن في وَصْفِ الكاتِبِ الَّذِي يَسْلُكُ بِعَيْنِ الاعْتِبارِ لِهذهِ المُقَوِّماتِ في كِتاباتِهِ فيَهْتَّمُ بِلُغتِهِ الكِتابِيَّة ، ويُراعِي بِالإِمْكانِ القَواعِدَ والإِمْلاء ….. إِلخ ، ويَسْعَى لِتَقْدِيمِ عَمَلٍ مَبْذولٍ بِعِنايَة يَسْتَوْفي الفِكْرَةَ والأُسْلوب والقَواعِدَ والإِمْلاء ….. إِلخ على إِنَّهُ كاتِبُ تَقارِير…….

المَعْروف عَنْ كُتَّابِ التَقارِير مِمَّنْ يَكْتُبونها لإِلْحاقِ الأَذَى بِالآخَرِين إِنَّهم في الغَالِب ضَئيلي المَعْرِفَةِ والثَقافَة ، وهُم بِهذا لايَلمُّونَ بِاللُغةِ وأَدواتِها ومُتطلَّباتِها ، كما لا يُغْرِيهم الغَرَف مِنْ مُسْتَلزماتِ الكِتابَةِ ومُقَوِّماتِها ، وأَيْضاً لاتَعْنِيهم في شَيْءٍ في حالِ كِفايَتهم مِنْها ، وعَلَيْه فتَلْمِيحهُ غَصَّ بالشَوائِب لاشَفافِيَة ، فارَقَتْهُ العَدَالَة ، يَفْتَقِرُ النَزَاهةِ ويُجافِي الانْصافِ .

أَمَّا كِتابَة التَقارِير المُتَنوِّعَةِ في مُخْتَلَفِ مَناحِي الحَيَاة كالتَقارِير العِلْمِيَّة ، الطُبِيَّة ، المَصْرَفِيَّة ، الهَنْدَسِيَّة والبِنائِيَّة ….. إِلخ ، فلاحاجَةَ لَها بِأَدواتِ اللُغةِ ومُقَوِّماتِها إِلا بِالحَدِّ الَّذِي يَخْدُمُ اسْتِيفاءَها ، وهو حَدٌّ لايَطالُ ولايَفوقُ في كُلِّ أَحْوالِهِ حَدَّ حاجَةِ الكاتِب إِلى ذلِك بِتَفاوتٍ جَلِيٍّ ومَطْلوبٍ ، فالكاتِبُ هو غَيْرُ المُهَنْدِس وغُيْرُ العَامِلِ في وَحْدَةِ بِناءٍ على سَبيلِ المِثالِ في مَنْحَى اسْتِعْمالِهِ لِلُغةِ ومُقَوِّماتِها ، أَمَّا أَن يَكونَ المُهَنْدِس أَوْ البَنَّاء كاتِباً فذلِك يَضَعُ على كاهِلِهِ عِبْأَ الالْتِزامِ بأَدواتِ الكِتابَةِ ومُقَوِّماتِها ويُصْبِحُ مُطالَباً بِها .

إِنَّ مَنْ يَتَهِمُ الكُتَّابَ المُلْتزِمين بِما تَسْتوْجِبُهُ مَلَكة الكِتابَة مِنْ أَدواتٍ ومُقوِّماتٍ بِأَنَّهُم كُتَّابُ تَقارِير ، إِنَّما عَلَيْه أَنْ يَخْجَلَ مِن التَرْويجِ لِهكذا تَأْطِيرٍ ، وهو بِهذا إِنَّما يَخونُ أَمانَةَ الكلِمَة الَّتِي هي أَكْبَر مَسْؤولِياتِ الكاتِبِ تَرْجِيحاً لِما في دَوافِنِ نَفْسِهِ مِنْ أَسْباب تَبْدأُ بِالغَضَبِ وتَنْتَهي بِالحِقْدِ ، فمَنْ يَظُنُّ في نَفْسِهِ الطِيبَة ونَقاءَ السَرِيرةِ والنِيَّةِ فيُدلِّلُ على ذلِك بِنِسْيانِ الفَتْحةِ وإِهْمالِ الكسْرَةِ إِنَّما هو ضَعِيفُ الدلِيل وواهِي الحُجَّة ويُقِيمُ على نَفْسِهِ في الوَقْتِ عَيْنِهِ الوَصْف بِأَنَّهُ هو كاتِبُ التَقارِير ولَيْسَ مَنْ رَماهُم بِهِ ، ما كانَ نِسْيانُ الفَتْحةِ وتَجاهُلِ الكسْرَةِ وإِهْمالِ الشَدَّة في يَوْمٍ ما دلِيلَ نَقاءٍ وطِيبَةٍ ومَحَبَّة ، ولادلِيل تَضَخُّمِ القَلْبِ مِنْ الحُبِّ لِكُلِّ النَاسِ كما الزَعْم .

في أَسالِيبِ الكِتابَةِ

كَيْفَ يَثِقُ المُتَلقِي في كاتِبٍ يُمِيلُ أُسْلوبَهُ لِلعُنْفِ اللَفْظِيّ بِأَشْكالِهِ ( الاسْتِهْزاء ، الشَتْم ، التَجْرِيح ، الإِهانَة …… إلخ ) ، فيَجْعَلُ الآخَرِين مِنْ الكُتَّابِ والكاتِباتِ ، القُرَّاءِ والقَارئاتِ ، هَدَفاً لأَلْفاظِهِ اللا مُنْصِفَة تَحْتَ مُسَمَّى الصَراحةِ تَنَصُّلاً عَن الفَظاظةِ والتَعَدِّي ، واسْتِغلالاً لِمَقُولَةِ ــ تَسْمِيَة الأَشْياءِ بِمُسَمَّياتِها ــ .

هَلْ خَلَتِ الوَسائِلُ في الدِفاعِ عَن الأَفْكارِ دُوْنَ اعْتِمادِ العُنْفِ اللَفْظِيّ ؟

وماذا عَمَّنْ يُمازِج في أُسْلوبِهِ بَيْنَ الفُصْحَى والأَلْفاظِ المَرْفُوضَةِ ( السُوقِيَّة ) والَّتِي لا تَسْتَسِيغها الذائِقة السَلِيمة .

كَيْفَ يَأْملُ الكاتِب تَواصُلاً مَعَ قُرَّائِهِ وهو يَتَشَبَّثُ في أُسْلوبِهِ بِكلِماتٍ لامُحَبَّذَةٍ تُثِيرُ الكَدرَ في نَفْسِ المُتلقِي فيَقْذِفُ بِها شُخُوصَ كِتاباتِهِ نَعْتاً : قَوَّاد ، عَاهِر ، مُوْمس ، طَرْطور ، قَحْبَة ، فَاجِرَة ، غانِية …… إلخ ، هَلْ يُمْكِنُ دَحْسَ كُلَّ ذلِك في جُعْبَةِ التَثْقِيفِ والحَضَارَةِ ؟

هَلْ قَصُرَتْ لُغة التَعْرِيفِ والنَعْتِ عَنْ تَوْفيرِ المُرادفِ الحافِظِ واللا مُخَدِّشِ لِكرامَةِ الإِنْسَانِ كَيْفما كانَ وَضْعهُ أَوْ حالهُ أَوْ مَنْزِلَتهُ ؟

هَلْ لِلمُتلقِي أَنْ يَثِقَ آمِناً في كِتاباتِ كاتِبٍ يَنْضَحُ أُسْلوبَهُ إِهانَةً واسْتِهزاءً واحْتِقاراً لِلحَيواناتِ ، ويَتَشبَّعُ تَعالِياً وتَطرُّفاً وغُروراً وتَكبُّراً عَنْها .

وكَيْفَ يُمْكِنُ لِلمُتَلقِي أَنْ يُؤْمِن ، أَوْ يَثِقَ في كِتاباتِ كاتِبٍ يُسَجِّلُ قَلْبُهُ المُتَضَخِّم مِنْ مَحَبَّتِهِ لِكُلِّ النَّاسِ سَقْطَة فلا يُثْمِر في أُسْلوب وَصْفِهِ لِعَجُوزٍ نالَ مِنْها الدَهْرُ دَوْرَتَهُ فيَصِفها بِما لايَلِيق ، هذا الوَصْف المُنْفِر يُثِيرُ السُؤال عَنْ مَدَى انْصافِ الكاتِبِ وهو قَدْ الْتَقَاها صُدْفَةً قَصِيرَة ولايَعْرِفُ عَنْها نُتْفَة …….

هذهِ العَجُوز قَدْ تَكُونُ أُمَّاً لإِنْسَانٍ ما ، أَوْ أُخْتَاً لَهُ ، أَوْ زَوْجةً ، أَوْ جَدَّة ، أَوْ ……. إِلخ . هذهِ العَجُوز قَدْ تَكونُ أَفْنَتْ عُمُرها في تَرْبيَةِ أُسْرَة ، أَوْ عَمَلٍ اجْتِماعِيٍّ ، أَوْ منَاحٍ حَيَاتِيَّة أُخْرَى مُتَعدِّدَة ، مِثْلَهُ كمِثْلِ الكاتِبِ الَّذِي ديْدَنَهُ الشَتْمَ والسَبَّ في كِتاباتِهِ ويَعْتَقِدُ في نَفْسِهِ الأُسْلوب العادِل والثَقافَة العالِيَة والطِيبَة المُتَجَسِّدَة .

خُشُونَةُ الأُسْلوب إِنَّما تَقولُ عَنْ قَسْوَةِ مُمْتَهِنِهِ ولا نَزَاهَتِهِ .

يَدَّعونَ الطِيبَةَ وحُبَّ النَّاس ….. كُلِّ النَّاس ، بَيْنَما يَصِفون عَجُوزاً اكْتَسَبَتْ حالَ نفُورِها وخَوفِها ورُعْبِها مِنْ ظِلالِ مُجْتَمعِها بِما لايَلِيق ، ويَصِفونَ مَنْ يُخالِفهُم في تَوجُّهاتِهم وآرائِهم بِكاتِبِ تَقارِير ، كَيْفَ يَتَفِقُ هذا مَعَ ذاك .

أَقولُ ” لُغتك تَدُلُّ عَلَيْك ” .

ماوُلِدَ أَحَدٌ أَخِذاً بِتلابِيبِ مَوْهِبَتِهِ ، إِنَّما المَوْهِبَة بَذْرَة تُرْعَى وتُسْقَى ، فتَنْمو وتَشُقُّ تُرْبَتَها لِتَخْرُجَ عَنْ ذاتِها ، وتَشْرَئِبُّ بِعُنُقِها نَحْوَ الفَضاءِ الوَاسِعِ ُفَتَعُبُّ مِنْ هَوائهِ اسْتِمْراراً يَمْلأُ رَئتِيها ويُدِيمها ، وتَلْتَقِطُ مِنْهُ مُقَوِّمات تَنْشِئَتِها بِالصَقْلِ والتَهْذِيبِ والتَدْرِيبِ والمِرانِ والقِراءَة والسُؤالِ والبَحْثِ والتَقَصِّي وكُلّ المَناهِلِ الأُخْرَى .

قَدْ تَكونُ أَعْمق أَخْطاءِ الكاتِب هو التَهالُك على النَشْرِ بِتَفاقُمٍ لامُحَبَّذ ، هذا التَهالُك يَحْرِمُ الكاتِب حَظَّ إِعادَةِ النَظَرِ في كِتاباتِهِ وتَنْقِيحِها وتَفَحُّصِها والتَدْقِيقِ فيها ، فيَنالها الوَهْن وتَغْزوها السَطْحِيَّة وتَفْتَقِدُ العلامَةَ الفارِقَة ، فتَنْتَظِمُ صَفَّاً بَيْنَ كِتاباتٍ أُخْرَى تُشابِهُها وتُعدُّ تِكراراً لَها دُوْنَ إِضافَةٍ إِلَيْها ويَنْعدِمُ ظِلُّها في نَفْسِ المُتَلقِي ، نَصٌ مِنْ بَيْنِ نُصوصٍ أُخْرَى لايُغايرها ولايَتَقدَّمُ عَنْها ولاحَتَّى يُحاذِيها أَحْياناً أُخْرَى ، نَصٌ تَتآكلُ أَهَمِيَّتَهُ في زَمَنِ ظُهُورِهِ أَيْ نَشْرِهِ ثُمَّ نُزولِهِ في طَيَّاتِ الأَرْشيفِ ماطالَ الدَهْرُ وكأَنَّهُ لَمْ يُكْتبْ ، مِنْ أَجْلِ هذا يَكونُ بَعْضُ التَأْني ضَرورِياً ومَطْلوباً مِنْ كُلِّ كاتِبٍ يُرِيدُ أَنْ يَضْمنَ لِكتاباتِهِ الجَوْدَة ، ويَحْفَظُ حَقَّ المُتَلقِي في الإِفادَةِ والانْتِفاعِ مِنْها .

الُمتابِعات الكرِيمات مِنْ قَارِئاتٍ وكاتِبات

المُتابِعين الكِرام مِنْ قُرَّاءٍ وكُتَّابٍ

هذهِ الخَواطِرُ والآراء لَمْ تُكْتَبْ تَعالِياً ، إِنَّما اهْتِماماً ولَيْسَ غَيْرُ ذلِك .

كُلُّنا تَلامِيذٌ على طَرِيقِ التَعَلُّمِ مِنْ بَعْضِنا البَعْض ماطال .

فَلْيَصْفَحَ مَنْ لايُحَبِّذها ، وليَطْوِيها مَنْ لا يَراها جَدِيرَة ، وليَتَقبَّلُ شُكرِي كُلَّ مَنْ مَرَّ بِها .

على خَيْرٍ ومَوَدَّة نلْتَقِي أُخْرَى .

الخميس 6 / 9 / 2012
*****************

www.nala4u.com

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*